أشهر الأطعمة المسببة لحساسية الطعام

يشير تعبير حساسية الطعام إلى نوعين من الحساسية وهى الحساسية تجاه أنواع معينة من الطعام، وعدم القدرة على هضم أنواع أخرى من الطعام.

وعلى الرغم من إختلاف النوعين إلا أن الأعراض التي يسببها كل منهم تتشابه في كثير من الأحيان.

حساسية الطعام: عادة ما يقوم الجهاز المناعي بشن حرب ضن أنواع معينة من الطعام، وذلك بالطريقة نفسها التي يهاجم بها الميكروبات والفيروسات.

ويؤثر رد فعل الجهاز المناعي وتحسسه من بعض أنواع الطعام على بعض أعضاء الجسم،  كما يهدد حياة الإنسان في بعض الأحيان.

وفي المقابل فإن النوع الآخر من حساسية الطعام والذي يتعلق بعدم القدرة على هضم أو تحمل أنواع معينة من الطعام لا يسبب تهديد للحياة.

عدم القدرة على هضم أنواع معينة من الطعام: هو النوع الثاني من حساسية الطعام، وعادة ما تظهر الأعراض على الشخص المصاب بهذا النوع من الحساسية في غضون ساعات قليلة بعد تناول الطعام، وقد يمتد الأمر إلى 48 ساعة بعد تناول الطعام المسبب للحساسية، ما يجعل الأمر أصعب في تحديد نوع الطعام المسبب للحساسية.

وفي الوقت الذي تتنوع فيه أعراض الإصابة بحساسية الطعام إلا أن هذه الأعراض عادة ما تظهر من خلال الجهاز الهضمي، أو من خلال طفح جلدي، أو من خلال الجهاز التنفسي.

بعض الأعراض الشائعة لحساسية الطعام
من بين الأعراض الشائعة التي تسببها حساسية الطعام (الإسهال، الإنتفاخ، الغثيان، الطفح الجلدي، سيلان الأنف،….) وغيرها من الأعراض.

وعادة ما يتم إكتشاف حساسية الطعام وتشخيصها من خلال التخلي عن أنواع معينة من الطعام وذلك من خلال نظام غذائي معين يضعه الطبيب للتأكد من نوع الطعام المسبب للحساسية، وهذه قائمة بأشهر الأطعمة المسببة لحساسية الطعام.

أشهر الأطعمة المسببة لحساسية الطعام
1-منتجات الألبان: اللاكتوز هو السكر الموجود في اللبن ومنتجات الألبان الأخرى، ويتم تكسيره في الجسم وهضمه بواسطة إنزيم اللاكتاز.

ويصاب الشخص بحساسية اللاكتوز عند حدوث نقص إفراز في هذا الإنزيم، حيث يفقد الجسم القدرة على هضم  وإمتصاص سكر اللبن.

2-الجلوتين: الجلوتين هو مسمى عام يطلق على البروتين الموجود في القمح والشعير والذرة وفول الصويا، وهناك أكثر من نوع من الحساسية يرتبط بالجلوتين وهى حساسة القمح والإضطرابات الهضمية والإضطرابات الغير هضمية.

ويتضمن مرض الإضطرابات الهضمية رد من الجهاز المناعي، حيث يقوم الجهاز المناعي للأشخاص الذين يعانون من حساسية القمح بمهاجمة جزيئات الطعام الصغيرة داخل الجهاز الهضمي مما قد يضر بصحة الشخص.

وعادة ما يتم الخلط بين حساسية القمح ومرض الإضطرابات الهضمية وذلك بسبب تشابه أعرضهما.

ويتم علاج الأعراض الناتجة عن حساسية الجلوتين عن طريق إتباع نظام غذائي خالي من الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين، ومن بين هذه الأطعمة (القمح، الباستا، الشعير، المخبوزات، …).

3-الفركتوز: الفركتوز هو السكر الطبيعي الموجود في أنواع الخضروات والفاكهة المختلفة، وكذلك في المحليات مثل العسل وشراب الذرة.

وقد إزداد معدل إستهلاك الفركتوز خلال الأربعون عاماً الماضية، وذلك من خلال تواجده في العديد من المشروبات والعصائر المحلاة صناعياً، وارتبط ذلك بعدة أمراض من بينها السمنة، وأمراض الكبد والقلب.

وكذلك فهناك بعض الأشخاص يعانون من حساسية تجاه الفركتوز، حيث يجدون صعوبة في هضم وإمتصاص الفركتوز بشكل طبيعي.

وتعد مشكلة الغازات من أبرز المشكلات الناتجة عن الحساسية تجاه الفركتوز، وللتخلص من أعراض حساسية الفركتوز يمكن إتباع نظام غذائي خالي من الأطعمة التي تعج بالفركتوز مثل العسل الأبيض، والصودا والتفاح، ونكتار الجوافة، والأطعمة التي تحتوي على شراب الذرة، والبطيخ، والكريز.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *