كيفية التعامل مع الحمى أثناء الحمل

تبدو الحمى من المشاكل البسيطة التي يمكن حلها خلال عدة أيام مع الراحة وتناول الأدوية ، ولكن في حالة وجود طفل يتطور بداخلك ، حتى المشاكل البسيطة يمكن أن تشكل خطرا كبيرا .

يمكن أن تصابي بالحمى لعدة أسباب ، وفي بعض الأحيان يمكن أن تكون الحمى بسيطة ويمكن علاجها بالراحة وتناول الأدوية المنزلية ، ولكن في بعض الأحيان الأخرى ربما تشير الحمى إلى بعض الحالات الخطيرة التي تحتاج إلى العلاج فورا .

عندما تتطور الحمى أثناء الحمل ، يمكن أن تكون علامة خطورة على كل من الأم والجنين ، فهل تعلم أن الطفل قد يصاب بمرض التوحد إذا لم تتلقى الأم العلاج المناسب للحمى أثناء الحمل ؟

ما هي الحمى ؟
في الظروف العادية ، تكون درجة حرارة جسم الإنسان 36-37 درجة مئوية ، وإذا حدث في أي وقت أن وصلت درجة الحرارة إلى 38.3 درجة مئوية ، فإنها تسمى بالحمى ، ويتم تشخيصها ببعض الأعراض مثل الصداع ، الرعشة ، العرق ، ألم الجسم ، التعب والجفاف .

ما هي أكثر الأنواع الشائعة للإصابة بالحمى ؟
عندما تكون المرأة حاملا ، يقوم الجسم بتقديم جميع العناصر الغذائية والحماية للجنين ، مما يسبب انخفاض مناعة الأم ، ويزيد خطر الغصابة بالحمى .

1- نزلات البرد الشائعة : تسبب هذه الحالة الشعور بالحمى ، ويمكن أن تكون هذه الأعراض مشابهة للإنفلونزا وتتداخلان معا ، وهي السعال ، الرشح ، التهاب الحلق وصعوبة التنفس ، تستمر نزلة البرد عادة من 3 أيام – أسبوعين ، وإذا زادت فترة الإصابة فربما تسبب الضرر، لذلك يجب استشارة الطبيب .

خطوات الوقاية من نزلات البرد : الخطوة الأكثر أهمية هي تجنب نزلات البرد عن طريق غسيل الأيدي غالبا ، الحفاظ على نظافة المنزل ومكان العمل ، تجنب الإجتماع مع الأشخاص المصابين بالمرض .

2- الإنفلونزا : وهي مشابهة لنزلات البرد في الأعراض والعلامات ، ولكنها أكثر خطورة ، فبالإضافة إلى الأعراض السابقة ، تسبب الإنفلونزا الوجع  ، الغثيان والقيء ، لذلك يجب الذهب إلى الطبيب في اسرع وقت ممكن .

خطوات الوقاية من الإنفلونزا : يجب أخذ التطعيمات الوقائية ضد الإنفلونزا ، وتجنب التواصل مع أي شخص يبدو مريضا بالإنفلونزا ، كما يجب ترطيب الجسم جيدا بواسطة الماء والسوائل ليساعدك على الوقاية ضد الإنفلونزا ؟

3- عدوى المسالك البولية : وهي حالة شائعة أثناء الحمل ، ولكن هذا لا يعني سهولة محاربتها ، لأنها تجعل  الأم تعاني من الحمى ، الشعور بالحرقة أثناء التبول و تصاب بالنزيف أو البول الغائم ، تحدث هذه العدوى عندما تدخل البكتريا من المهبل أو المستقيم إلى الإحليل .

تذكري الذهاب إلى الطبيب إذا كنت تعانين من التهاب المسالك البولية ، فالحالات التي لا يتم علاجها يمكن أن تؤدي إلى انتشار العدوى إلى الكليتين ، مما يسبب العديد من التعقيدات أثناء الحمل والولادة .

خطوات الوقاية : يعد شرب الماء أهم خطوة في العلاج من عدوى المسالك البولية ، لأن الماء يساعد على تنظيف الجهاز البولي والوقاية من تكوين ونمو البكتريا .

4- عدوى الجهاز الهضمي الفيروسي : عندما يصيب الفيروس الجهاز الهضمي ، فإنه يسبب بعض الأعراض وتشمل القيء ، الحمى ، الإسهال والجفاف ، وهذه الحالة خطيرة وخاصة إذا تركت بدون علاج ، لأنها يمكن أن تسبب الولادة المبكرة .

خطوات الوقاية :  ينبغي تجنب الأماكن غير النظيفة ، ويفضل تناول الطعام في المنزل ، ويجب طهي الطعام جيدا ليقضي على نوع من البكتريا أو الفيروسات ، وخاصة الأطعمة غير النباتية ، ويجب تجنب الأطعمة والمنتجات النيئة مثل السوشي .

كيفية التعامل مع الحمى أثناء الحمل : 
يجب إتباع نظاما غذائيا سهل الهضم ، الإكثار من شرب الماء ، وإذا كنت تعانين من ارتفاع درجة الحرارة ، الجفاف والقيء ، يجب الذهاب إلى الطبيب في أسرع وقت ممكن .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *