أضرار الجرعات الزائدة من فيتامين ج

نسمع دائما عن المنافع الصحية لفيتامين ج ، هذا العنصر الغذائي الذي يساعد في الحفاظ على صحة الخلايا ، كما يساعد على نمو وإصلاح الأنسجة ، كما أنه يعرف بالحفاظ على مرونة البشرة ، ويساعد على امتصاص الحديد ، والحفاظ على العظام ، الأسنان ، الأوعية الدموية والغضاريف .

لا يقوم الجسم بانتاج فيتامين ج ، كجزء لا يتجزأ منه ، لذلك نحن نستهلك هذا الفيتامين عبر النظام الغذائي أو المكملات الغذائية ، ومع ذلك الاستهلاك الزائد من فيتامين ج ، يؤدي إلى بعض الآثار الجانبية الضارة .

الآثار الجانبية للجرعات الزائدة من فيتامين ج :
1- مشاكل الجهاز الهضمي : الإكثار من فيتامين ج يمكن أن يسبب تقلصات المعدة ، الغثيان والإسهال ، وهذا يحدث عندما لا يتم امتصاص فيتامين ج بالشكل المناسب بواسطة الجهاز الهضمي ، يحدث هذا عادة نتيجة الجرعات الزائدة من المكمل الغذائي ، يتم حل هذه المشكلة عند تقليل الجرعة أو إيقافها مؤقتا .

2- حصى الكلى : المركبات التي تسمى الأوكسالات يتم انتاجها عندما تتم عملية التمثيل الغذائي لفيتامين ج ، هذه الاوكسالات تفرز في البول ، ومع ذلك الكميات الزائدة منها يمكن أن تتحد مع الكالسيوم في تيار الدم مسببة حصى الكلى .

ينصح الاشخاص الذين تلديهم تاريخ الإصابة بمشاكل الكلى ، مثل حصى الكلى ، ينبغي البقاء بعيدا عن الجرعات الزائدة من المكملات الغذائية لفيتامين ج ، واظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يحصلون على أكثر من 1000 مجم من فيتامين ج ، هم الأكثر عرصة للإصابة بحصى الكلى ، بالمقارنة مع هؤلاء الأشخاص الذين يحصلون على 90 مجم يوميا .

3- زيادة الحديد : يتم تسهيل امتصاص الحديد من قبل فيتامين C. هذا يمنع حدوث فقر الدم الذي يحدث بسبب نقص الحديد في الدم. يعزز فيتامين C امتصاص الحديد غير الهيم الذي يتم الحصول عليه من الأطعمة النباتية ويوجد أيضًا في اللحوم.

الأشخاص الذين يحصلون على كميات عالية من الحديد ، يمكن ان يتعرضون لتسممم الحديد الناتج عن زيادة فيتامين ج ، الأشخاص الذين يعانون من مرض وراثي يعرف باسم داء ترسب الأصبغة الدموية يمكن أن يواجهوا تلف الأنسجة عندما يمتد استهلاك فيتامين C بجرعات كبيرة على مدى فترة طويلة.

4- أمراض الأوعية الدموية : فيتامين ج لديه خصائص مضادة للأكسدة ، هذا ما يمنع ويحمي الجسم من عدة أمراض. وقد أظهرت الدراسات أن كميات كبيرة من مكملات فيتامين (ج) يمكن أن يكون السبب وراء أمراض القلب والأوعية الدموية. وتزاد فرص الإصابة بها في الأشخاص الذين لديهم بالفعل بعض الظروف الصحية الأساسية.

وأظهرت الأبحاث أن استهلاك حوالي 300 ملغ من مكملات فيتامين (ج) من النساء بعد سن اليأس الذين لديهم أيضا مرض السكري من شأنه أن يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. ومع ذلك ، فإن هذه البيانات معروفة على أساس دراسات قليلة فقط ولم يتم تأسيسها بحزم.

5- التعارض مع الأدوية المرققة للدم : وجد أن  فيتامين C يتفاعل عكسيا مع بعض الأدوية. وقد لوحظ أن فيتامين (ج) في الجرعات العالية يمكن أن يسبب تعطيل ترقق الدم أو أنه من مضادات التخثر ، والتي في نهاية المطاف سوف تحتاج إلى جرعة متزايدة من العقاقير من أجل إظهار تأثير .

ومع ذلك ، لم تعثر هذه النتيجة على بيانات قاطعة حتى الآن.  ولا يزال الخبراء يرون أن الأشخاص الذين تم وضعهم على مذيبات الدم لا ينبغي أن يأخذوا أكثر من 1 جرام من فيتامين سي كل يوم. أيضا ، فإن تناول فيتامين C في مثل هذه الحالات يتطلب مراقبة منتظمة لآلية تخثر الدم في جسم الشخص.

كما وجد أن فيتامين C يتداخل مع بعض نتائج اختبارات الدم أيضا. خاصة مع نتائج اختبار بيليروبين والكرياتينين ، أظهر وجود فيتامين C بكميات كبيرة تداخلاً ، مما قد يؤدي إلى نتائج مختبرية غير دقيقة.

يمكن وجود فيتامين (ج) بكميات كبيرة أيضا تشويه نتائج اختبارات سكر الدم. في حالة قيام الطبيب بإخطار بعض الاختبارات المرضية ، قم بإبلاغ الطبيب إذا كنت تستهلك مكملات فيتامين سي .

الجرعة اليومية الموصى بها من فيتامين ج :
الجرعة الموصى بها من فيتامين C للذكور هي 90 ملغ في اليوم الواحد وللأناث 75 ملغ في اليوم. تحتاج المرأة الحامل إلى حوالي 85 مجم من فيتامين سي يومياً. بالنسبة للأمهات المرضعات ، فإن متطلب الفيتامين C اليومي هو 120 مجم.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *