فوائد حمية البحر المتوسط للمصابين بالصدفية

تشير دراسة جديدة إلى أن الالتزام بحمية البحر الأبيض المتوسط قد يخفف من شدة الصدفية ويبطئ تقدمها ، وسنوضح في هذا المقال تفاصيل عن هذه الدراسة .

الأعراض الشائعة للصدفية

تختلف علامات وأعراض الصدفية لدى الجميع ، تشمل العلامات والأعراض الشائعة ما يلي :

– بقع حمراء من الجلد مغطاة بقشور فضية سميكة .
– بقع صغيرة الحجم (شائعة في الأطفال) .
– جلد جاف متصدع قد ينزف .
– الحكة والحرق أو الألم .
الأظافر السميكة أو المقوسة .
– تورم وتصلب المفاصل .

يمكن أن تتراوح بقع الصدفية من عدد قليل من البقع التي تشبه القشرة إلى البقع الكبيرة التي تغطي مساحات شاسعة ، وتمر معظم أنواع الصدفية بدورات حيث تزداد لبضعة أسابيع أو أشهر ، ثم تهدأ لفترة من الوقت أو تزول تمامًا .

عوامل تزيد من خطر الإصابة بالصدفية

يمكن لأي شخص أن يصاب بالصدفية ، لكن هذه العوامل يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالمرض وهي :

– تاريخ العائلة

هذا هو واحد من أهم عوامل الخطر ، حيث يؤدي وجود أحد الوالدين المصابين بالصدفية إلى زيادة خطر الإصابة بالمرض ، كما أن وجود والدين يعانيان من الصدفية يزيدان من مخاطرك بشكل أكبر .

– الالتهابات الفيروسية والبكتيرية

الأشخاص المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية هم أكثر عرضة للإصابة بالصدفية من الأشخاص الذين لديهم أجهزة مناعية صحية ، كما أن الأطفال والبالغين الصغار الذين يعانون من عدوى متكررة ، وخاصة التهاب الحلق ، قد يكونون في خطر متزايد .

– الضغط العصبى والاجهاد

نظرًا لأن الإجهاد يمكن أن يؤثر على جهاز المناعة لديك ، فإن المستوى العالي من الإجهاد والضغط العصبي قد تزيد من خطر الإصابة بالصدفية.

– البدانة 

الوزن الزائد يزيد من خطر الصدفية ، وغالبا ما تتطور اللويحات المرتبطة بجميع أنواع الصدفية في التجاعيد والثنيات الجلدية .

– التدخين

لا يزيد تدخين التبغ من خطورة الإصابة بالصدفية فحسب ، بل قد يزيد أيضًا من شدة المرض ، وقد يلعب التدخين دوراً في التطور الأولي للمرض .

دراسات حول تأثير النظام الغذائي على الصدفية

الصدفية هي مرض التهابي مزمن يصيب حوالي 6.7 مليون بالغ في الولايات المتحدة ، وفقا للتقديرات الأخيرة ، وقد أظهرت بعض الدراسات أن الأشخاص المصابين بالصدفية هم أكثر عرضة للسمنة ومتلازمة التمثيل الغذائي ، واقترح البعض أن الالتهاب قد يكون السبب وراء هذا الارتباط .

النظام الغذائي يمكن أن تلعب دورا رئيسيا في الظروف الالتهابية ، وقد أظهرت الأبحاث أن المركبات المضادة للالتهابات بما في ذلك الدهون المشبعة يمكن أن تتفاقم حالات مثل مرض التهاب الأمعاء والتهاب المفاصل الروماتويدي .

لذلك فقد بدأ الباحثون بقيادة الدكتور سيلين فان في مستشفى هابيتال موندور الموجودة في فرنسا بالتحقيق فيما إذا كان النظام الغذائي المضاد للالتهابات سيخلف آثاراً مقلقة على أعراض الصدفية ، وتعد حمية البحر الأبيض المتوسط ​​مضادة للالتهاب لأنها ارتبطت بانخفاض معدل الإصابة بمرض الالتهاب المزمن .

قد يكون محتواها العالي من الدهون الأحادية غير المشبعة (التي توجد في زيت الزيتون والزيوت النباتية الأخرى) ، والمستويات العالية من مضادات الأكسدة والبوليفينول (الموجودة في الفواكه والخضروات) ، ومحتوى عالي من الألياف (من الخضار أو الحبوب الكاملة) مسؤولاً عن خصائص النظام الغذائي المضاد للالتهابات .

كذلك فإن اتباع نظام غذائي البحر الأبيض المتوسط ​​يحد من استهلاك الألبان واللحوم ، فضلا عن تقييد استخدام الكحول إلى مستوى معتدل ، وقد درس الدكتور فان وزملاؤها الارتباط بين الالتزام بحمية البحر الأبيض المتوسط ​​وشدة أعراض الصدفية ، ونشرت النتائج التي توصلوا إليها في مجلة JAMA Dermatology .

حمية البحر الأبيض المتوسط قد تقلل أعراض الصدفية

حلل الباحثون إجابات 35735 شخصًا شاركوا في استبيان على شبكة الإنترنت يسمى NutriNet-Santé ، من هؤلاء الناس ، كان 3557 يعانون من الصدفية ، وتم تقييم الأعراض الذاتية بأنها شديدة من قبل 878 منهم ، وتم تقييم الممارسات الغذائية للمستجيبين .

وجد الباحثون أن شدة الصدفية ترتبط عكسيا مع الالتزام بـ حمية البحر الأبيض المتوسط ، وبعبارة أخرى فقد أظهر المرضى الذين يعانون من الصدفية الشديدة مستويات منخفضة من الالتزام بحمية البحر الأبيض المتوسط .

نقاط القوة والضعف في الدراسة

لاحظ الدكتور فان وزملاؤه بعض نقاط القوة والضعف في الدراسة ، أولاً ، كانت عينة الدراسة المستخدمة في استبيان NutriNet-Santé واسعة النطاق ، مما يعزز النتائج ، وتم تقييم المدخول الغذائي بدقة عالية باستخدام ثلاثة استطلاعات غذائية كحد أدنى .

ومع ذلك ، كان المشاركون جميعهم متطوعين ، مما يجعل النتائج أقل عمومية على نطاق أوسع من السكان ، ويفترض أن الأشخاص الذين يتطوعون للبحث الطبي أكثر قلقا بشأن صحتهم من عامة السكان .

واخيرًا يجدر القول بأنه هناك حاجة لمزيد من الدراسات الرصدية والتجارب السريرية العشوائية لتأكيد هذه النتائج ، وهناك حاجة إلى البيانات التجريبية لإقامة الروابط بين الصدفية والنظام الغذائي ، وقد وخلص الباحثون إلى أنه إذا تأكدت هذه النتائج ، فإن النظام الغذائي الأمثل ينبغي أن يكون جزءًا من الإدارة متعددة التخصصات للصدفية المعتدلة إلى الحادة ، بهدف زيادة الفعالية العلاجية .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *