تفاصيل معاهدة العقير

كان بروتوكول عقير أو اتفاقية العقير، اتفاقية في العقير في 2 ديسمبر 1922، والتي حددت الحدود بين العراق والمملكة، وبين الكويت والمملكة، تم فرضها من قبل بيرسي كوكس ، المفوض السامي البريطاني في العراق ، وقد التقى كوكس بسمو الملك  عبد العزيز آل سعود  رحمه الله والرائد جون مور الوكيل السياسي البريطاني في الكويت، وتشمل الحدود منطقة محايدة سعودية – سعودية ومنطقة محايدة سعودية – كويتية، ولم يسمح للكويت بأي دور في نتائج اتفاق العقير عندما قرر البريطانيون حدود الكويت الحديثة، وخسرت الكويت أكثر من ثلثي أراضيها نتيجة للاتفاق، ونمت المشاعر المعادية لبريطانيا في الكويت بسبب فقدان الأراضي .

الاحداث الرئيسية في معاهدة العقير

9 سبتمبر 1922 الاستيلاء على سميرنا

بعد إخلاء آخر الجنود اليونانيين من سميرنا مساء يوم الجمعة 8 سبتمبر ، وصلت أولى القوات التركية إلى المدينة في صباح اليوم التالي، النظام والانضباط بين القوات سرعان ما انهار ، مع الجنود الأتراك الذين يستهدفون السكان الأرمني واليوناني، وبعد أربعة أيام اندلع حريق في الحي الأرمني .

11 أكتوبر 1922 هدنة مودانيا

الجمعية الوطنية الكبرى في تركيا وقعت على هدنة مودانيا مع المملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا في مودانيا ، غرب الأناضول ، مما وضع حدا لحرب الاستقلال التركية، واتفقت القوى الثلاث على أن اليونانيين سوف يقومون بإخلاء تراقيا الشرقية حتى نهر ماريتسا وأدريانوبل، وانضمت مملكة اليونان إلى الهدنة في 14 أكتوبر .

1 نوفمبر 1922 إلغاء السلطنة العثمانية

لغت الجمعية الوطنية الكبرى في تركيا السلطنة العثمانية ، منهية الإمبراطورية العثمانية، التي تأسست في عام 1299، وكان آخر سلطان ، محمد السادس ، يغادر القسطنطينية وهي العاصمة العثمانية ، في 17 نوفمبر ، على متن سفينة حربية بريطانية HMS Malaya للمنفى في مالطا .

2 ديسمبر 1922 اتفاقية عقير

بيرسي كوكس ، المفوض السامي البريطاني في العراق ، التقى الملك عبد العزيز آل سعود والرائد جون مور الوكيل السياسي للكويت ، في العقير، لإيجاد حل للغارات في العراق والكويت ، واتفقوا على بروتوكول العقير ، حيث تستسلم الكويت 2/3 من أراضيها وترسيم حدود واضحة بين الدول الثلاث – بما في ذلك منطقة محايدة بين السعودية والعراق ومنطقة محايدة بين السعودية والكويت .

نبذة عن العقير

العقير قلعة قديمة من أصل إسلامي ، وتقع في المنطقة الشرقية بالمملكة، وقد تم ربطها من قبل البعض إلى مدينة Gerrha القديمة المذكورة في المصادر اليونانية والرومانية، وكان الموقع أيضا موقع المؤتمر الذي صدر فيه بروتوكول العقير لعام 1922 ، والذي ساعد في إنشاء حدود المملكة الحديثة، ويقع الحصن شمال شرق واحة الأحساء الخصبة على الساحل الشرقي للخليج العربي، وفي المنطقة القديمة توجد بقايا قلعة كبيرة تمثل الآن موقعًا لنفس الاسم، والهيكل الحالي غير معروف الأصل، وليس من الواضح تمامًا من بنى الحصن الذي يبلغ طوله 150 قدمًا (50 مترًا) على كل جانب، وهو يتألف من حاجز حجري يعلوه طوب طيني .

يتميز موقع الأحساء بأهمية كبيرة، وكانت الآبار الارتوازية تغذي ذات مرة “سلسلة من الجداول والبحيرات المترابطة التي تجف باتجاه الشمال شرقا نحو الخليج العربي فوق منطقة العقير، ويمكن إرجاع التقارير عن وجود هذا النظام الوادي النشط إلى زمن بليني”، ولهذه الأدلة تأثير كبير على استكشاف الحصن في العقير والمدينة العربية القديم Gerrha  كمصدر كبير للمياه العذبة بالقرب من الخليج العربي، وهو سبب كاف لإنشاء ميناء تجاري يقع في العقير وتسهيل الحضارة التي ازدهرت في الأحساء، ومن الموثق جيداً أن منطقة الأحساء كانت تعتبر في وقت من الأوقات مرشحة قوية لمدينة جيرحا المفقودة ، وهي مركز تجاري ونشاط تجاري يعود إلى عام 225 ق.م .

وقد ازدهرت الحضارات القديمة الأخرى في المنطقة المحيطة بها، عبر مضيق الخليج الضحل ، على بعد ستين ميلا إلى الشمال الشرقي ، تلال الدفن القديمة لما يعرف الآن بحضارة دلمون القديمة المفقودة، هذه المدافن المقدرة تقدر بأكثر من 100.000 ، وفي شبه الجزيرة العربية ، تقع مدينة ثاج المسورة، على بعد 80 ميلاً إلى الشمال من العقير، وعلى بعد 20 ميلاً فقط من الواحة العربية القديمة الأخرى ” القطيف “، على بعد 600 كم شمال غرب الرياض، ويعتقد معظم المؤرخين أن مدينة الثاج بنيت في فترة الإغريق ، بعد فتح ألكسندر عام 330 قبل الميلاد، وكانت أهم الاكتشافات في المدينة تسع أحجار منحوتة بالكتابة يعود تاريخها إلى منتصف الألفية الأولى قبل الميلاد .

وقد تم تأريخ كل من هذه المواقع إلى ما لا يقل عن الفترة الهلنستية، وتقع جزيرة تاروت ، وهي منطقة أثرية غنية أخرى بالمملكة ، على بعد 40 ميلاً إلى الشرق من الميناء القديم و الجبيل لصيد الأسماك ، وتقع على بعد حوالي 35 ميلاً شمال مدينة العقير .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *