فوبيا الخوف من الزواج ” رهاب الزواج “

رهاب الزواج هو الخوف من الالتزام، ويمكن أيضا أن يكون الخوف المفرط والمستمر وغير المنضبط وغير عقلاني من الزواج، ومع ذلك يتفق العديد من الخبراء على أن هناك فرق دقيق بين الخوف من الزواج والخوف من القيود، وقد يكون الشخص خائفا من الزواج ولكن قد يظل ملتزما بشريك واحد مدى الحياة .

أسباب رهاب الزواج

كما هو الحال مع أي رهاب محدد آخر، ينتج مرض رهاب الزواج أو رهاب الالتزام  أيضا عن تجربة سلبية شديدة في الماضي، كما إنه يصيب الشخص العازب إلى حد ما، ويتعلم من خلاله الشعور بالتخوف من تحمل المسؤولية، وقد يخلق التفكير في الزواج صور سلبية، وفي كثير من الأحيان يمكن لعوامل مثل علم الوراثة، وعدم كفاية الغدة الكظرية، والميل نحو هجمات القلق أن تسبب الخوف من رهاب الزواج .

أعراض رهاب الزواج

الشخص الذي لديه الخوف من الالتزام والرهاب من الزواج، يظهر لديه العديد من الأعراض النفسية والعاطفية في موضوع الزواج أو الالتزام، وتشمل الأعراض ما يلي :

1- الأعراض النفسية

1- الشعور بالخوف أو الرعب عند التفكير في الزواج .

2- يذهب الشخص لأقصى جهد ممكن لتجنب هذا الموضوع، وقد يعاني المريض من قلق لا يمكن السيطرة عليه يجعل من الصعب على الشخص أن يعمل بشكل طبيعي .

3- يدرك الفرد أن مثل هذا الخوف غير عقلاني ولكنه عاجز عن السيطرة عليه .

4- من المرجح أن يكون هذا بسبب الأفكار السيئة أو الصور السلبية .

5- الشعور بفقدان السيطرة أو بالجنون أيضا من قبل عند فتح موضوع الزواج .

2- الأعراض الجسدية

1- ارتجاف .
2- الغثيان .
3- البكاء .
4- سرعة دقات القلب .
5- ألم في الصدر ، والدوخة ، والإغماء .
6- التعرق وضيق في التنفس .

كيفية التغلب على رهاب الزواج أو الخوف من الالتزام

كما هو الحال مع أنواع أخرى من الرهاب، يمكن الشفاء من رهاب الزواج  باستخدام مجموعة متنوعة من التقنيات الفعالة، ويمكن للعلاج الصحيح مع مساعدة ودعم العائلة والأصدقاء أن يقطع شوطا طويلا في مساعدة الفرد على التغلب على الخوف من الالتزام، والعلاج الحديث هو الخط الأول من العلاج الموصي به لهذا الرهاب، ويتم تشجيع المعاناة على الحديث عن مخاوفه وتعقيدات الالتزامات وجوانب أخرى من الزواج لشخص موثوق به، وهذا يمكن أن يكون مرشدا أو أحد الوالدين، أو صديقا أو خبيرا مختصا في الصحة العقلية، وفي الواقع واعتمادا على درجة ومدى الرهاب فمن الأفضل طلب المساعدة من طبيب نفساني خبير .

والعلاج بالتنويم الإيحائي هو علاج آخر فعال للغاية يمكن أن يساعد في علاج رهاب الزواج، وللمساعدة في التغلب على ردود الفعل السلبية التي تشكلت حول الزواج أو الالتزام، وهناك العلاج السلوكي وعلاج التعرض المنهجي، وهما طريقتان أخريان فعالتان للتغلب على هذه الفوبيا .

ما هو الزواج

الزواج هو اتحاد معترف به اجتماعيا أو معنويا بين الزوجين يقر الحقوق والواجبات بين هؤلاء الزوجين، وكذلك ينتج منهم أطفال بيولوجية أو أطفال يتبنونه الأهل والأسرة الأخرى من خلال الزواج، ويختلف تعريف الزواج في جميع أنحاء العالم ليس فقط بين الثقافات وبين الأديان، ولكن أيضا عبر تاريخ أي ثقافة ودين معينين، ويتطور إلى كل من التوسعة والتضييق في من وما يتم تضمينه، ولكن عادة ما يكون بشكل أساسي مؤسسة العلاقات الشخصية، وعادة ما تكون جنسية ومعترف بها في بعض الثقافات، ويوصى بالزواج أو يعتبر إلزاميا قبل متابعة أي نشاط جنسي، وعندما يتم تعريف الزواج على نطاق واسع يعتبر الزواج عالميا ثقافيا، ويعرف حفل الزواج بالزفاف.

وقد يتزوج الأفراد لعدة أسباب بما في ذلك أغراض قانونية واجتماعية وبيعية وعاطفية ومالية وروحية ودينية، وقد يتأثر الذين يتزوجون بقواعد زواج المحكومين اجتماعيا، وقواعد الزواج فرضية، واختيار الوالدين والرغبة الفردية، وفي بعض مناطق العالم يمكن ممارسة الزواج المدبر وزواج الأطفال ، وتعدد الزوجات، والزواج القسري في بعض الأحيان كتقليد ثقافي، وعلى العكس من ذلك يمكن حظر هذه الممارسات ومعاقبتها في أجزاء من العالم بسبب مخاوف من انتهاك حقوق المرأة، أو انتهاك حقوق الأطفال، الأطفال الإناث والذكور على حد سواء، وبسبب القانون الدولي  في جميع أنحاء العالم وفي المقام الأول في الديمقراطيات المتقدمة ، كان هناك اتجاه عام نحو ضمان المساواة في الحقوق داخل الزواج للنساء والاعتراف قانونيا بزواج الأزواج بين الأديان والأعراق والجنس من نفس الجنس، وتتزامن هذه الاتجاهات مع حركة حقوق الإنسان .

ويمكن التعرف على الزواج من قبل دولة أو منظمة أو سلطة دينية أو مجموعة قبلية أو مجتمع محلي أو نظراء، وغالبا ما ينظر إليها على أنها عقد، وعندما يتم تنفيذ الزواج من قبل مؤسسة حكومية وفقا لقوانين الزواج في الولاية القضائية، دون محتوى ديني ويسمى ذلك بالزواج المدني، والزواج المدني يعترف ويخلق الحقوق والالتزامات الجوهرية للزواج أمام الدولة، وعندما يتم تنفيذ الزواج بمحتوى ديني تحت رعاية مؤسسة دينية فيسمى زواج شرعي، والزواج الديني أو الشرعي يعترف ويخلق الحقوق والالتزامات الجوهرية للزواج من قبل الدين، ويعرف الزواج الديني بشكل مختلف في جميع الأديان السماوية .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *