انتفاخ مكان تطعيم الدرن

الدرن أو السل هو عدوى خطيرة تصيب الرئتين وأحياناً أجزاء أخرى من الجسم ، مثل العظام والمفاصل والكليتين ، ويمكن أيضا أن تسبب التهاب السحايا ، ويستخدم لقاح BCG في الحماية من الدرن .

Bacille Calmette-Guérin – BCG هو لقاح لمرض السل (TB) ، ولا يستخدم هذا اللقاح على نطاق واسع في الولايات المتحدة وبعض بلدان العالم ، ولكنه غالباً ما يتم إعطاؤه للرضع والأطفال الصغار في البلدان الأخرى حيث ينتشر مرض السل ، ففي الولايات المتحدة ، يجب تقديم BCG للأشخاص الذين يخضعون لمعايير محددة للغاية وبالتشاور مع خبير في مرض السل.

من يجب أن يأخذ تطعيم الدرن

لا يتم إعطاء لقاح BCG Bacillus Calmette-Guérin كجزء من جدول التطعيم الروتيني NHS ، وإنما يتم إعطاؤه فقط عندما يُعتقد أن طفلاً أو شخصًا بالغًا يواجه خطرًا متزايدًا للإصابة مرض الدرن .

تطعيم الدرن للأطفال الرضع

يوصى بالتطعيم ضد BCG لجميع الأطفال حتى عمر سنة واحدة وخاصة الذين يولدون في المناطق التي تكون فيها معدلات الدرن عالية , أو أن يكون أحد الوالدين أو الجدين كانت لديهم إصابة بالدرن من قبل أو هناك تاريخ عائلي لهذا المرض .

تطعيم الأطفال

كما يمكن التوصية بالتطعيم ضد مرض بي سي جي للأطفال الأكبر سنّاً الذين لديهم خطر متزايد للإصابة بمرض الدرن ، مثل : الأطفال الذين سافروا إلى بلدان ذات مستويات عالية من الدرن ، بما في ذلك في أفريقيا وجنوب الصحراء الكبرى وشبه القارة الهندية وأجزاء من أوروبا الشرقية ، أو الأطفال الذين أصبحوا على اتصال وثيق مع شخص مصاب بمرض الدرن الرئوي .

تطعيم البالغين

نادرًا ما يتم إعطاء لقاح BCG لأي شخص فوق سن 16 عامًا وحتى 35 عامًا ، لأنه لا يعمل بشكل جيد لدى البالغين ، ومع ذلك ، فإنه يُعطى للبالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و 35 سنة والذين يتعرضون لخطر الإصابة بالدرن من خلال عملهم ، مثل بعض العاملين في مجال الرعاية الصحية .

كيف يتم إعطاء تطعيم الدرن

يتم إعطاء لقاح BCG كحقن في العضد ، وعادة ما يترك التطعيم ندبة وانتفاخا صغيرا .

متى يتم إعطاء لقاح BCG

إذا نصح بإعطاء الطفل الوليد اللقاح ، فإن الحقن عادة ما يتم تقديمه بعد الولادة مباشرة ، بينما لا يزال الطفل في المستشفى ، أو بدلا من ذلك يمكن إحالة طفلك إلى مركز رعاية صحية محلي للتطعيم بعد مغادرته المستشفى ، أما الأشخاص البالغين فيتم تقديم لقاح BCG من قبل مركز رعاية صحية محلي .

ما مدى فعالية لقاح BCG

يتكون لقاح BCG من عينات ضعيفة من بكتيريا مرض الدرن ، ولأن البكتيريا الموجودة في اللقاح ضعيفة ، فإنها تحفز الجهاز المناعي للحماية من المرض ، مما يمنح مناعة جيدة للأشخاص الذين يتلقونه ، دون أن يتسبب بالفعل في الإصابة بالمرض .

إن اللقاح فعال بنسبة 70-80٪ ضد أشد أشكال مرض الدرن ، مثل التهاب السحايا الدرني لدى الأطفال ، ولكنه أقل فعالية في الوقاية من الأمراض التنفسية ، وهو الشكل الأكثر شيوعًا للإصابة بالدرن لدى البالغين .

الآثار الجانبية لتطعيم الدرن للأطفال

من الطبيعي أن يترك تطعيم الدرن ندبة أو علامة صغيرة في مكان الحقن ، ولكن هناك عدد من المضاعفات يجب التنبه لها واستشارة الطبيب :

الانتفاخ والتورم وتقيح مكان حقنة التطعيم لعدة أيام دون شفاء هنا عليكِ تنظيف مكان الحقن بالماء وتعقيمه وتركه في الهواء لأطول فترة ، ثم تغطيته بضمادة جافة دون وضع أي مراهم .

ارتفاع درجة حرارة الطفل ، ويجب وقتها استخدام خافض للحرارة بعد استشارة الطبيب لإعطائه الجرعة المناسبة ، مع متابعة حرارته بالترمومتر من وقت لآخر .

الشعور بألم في الرأس .

تورم في العقد اللمفاوية تحت الإبط (هذا العرض ليس شائعًا، ولكنه يحدث لطفل من بين 10 آلاف طفل تلقوا اللقاح) .

 احمرار الوجه والطفح الجلدي والصعوبة في التنفس ، وهنا يجب استشارة الطبيب فورًا.

موانع الحصول على التطعيم

المناعة لا ينبغي إعطاء لقاح بي سي جي للأشخاص الذين يعانون من أمراض مناعية (كالأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية) أو الذين من المحتمل أن يصبحوا قليلي المناعة (على سبيل المثال الأشخاص المرشحون لزرع الأعضاء) .

الحمل يجب عدم إعطاء لقاح البي سي جي أثناء الحمل ، فعلى الرغم من عدم ملاحظة أي آثار ضارة من لقاح BCG على الجنين ، إلا أن هناك حاجة لدراسات إضافية لإثبات سلامته .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

Tasneim

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *