اسباب صداع مقدمة الراس

يعتبر الصداع هو أحد أمراض العصر الذي يواجه الإنسان بشكل يومي ، ويحدث ذلك نتيجة الضغوطات اليومية التي يتعرض لها الإنسان ، بالإضافة إلى العادات الخاطئة والغير سليمة التي يقوم بها الإنسان في يومه ، ولكن من المؤكد أن ذلك المرض ليس مجرد عرض استثنائي ، بل هو نتيجة لحدوث بعض الأسباب ، ومنها ما يكون مباشر ومنها ما يكون نتيجة لوجود خلل معين بجسم الإنسان ، وفيما يلي سوف نتناول  اسباب صداع مقدمة الرأس والتأثير السلبي لصداع الرأس

أنوع صداع الرأس

يمكننا تقسيم صداع الرأس إلى ستة أنواع وهي :

– “صداع الجيوب الأنفية” وهو صداع ناتج عن وجود التهاب في الجيوب الأنفية ، ويشعر المريض حينها بألم في منطقة الجبهة والخدين والأنف.

– “الصداع النصفي” وهو من أصعب أنواع الصداع ، ويشعر فيه المريض بألم شديد في نصف واحد من الوجه ، فيشعر بألم بمنطقة الجبين والرقبة والعين ، وعادة يحتاج للتدخل الطبي للحصول على العلاج والمسكن المناسب.

– “الصداع التوتري” وهو الصداع الناتج عن الضغوط اليومية بالمنزل أو العمل أو نتيجة الإجهاد بعد تفكير لفترات طويلة ، ويشعر المريض حينها بألم في بتشنج في منطقة عضلات الرقبة ، بالإضافة إلى الشعور بألم في الرأس.

– “الصداع العنقودي” وهو الألم الناتج عن إجهاد العين لفترات طويلة نتيجة النظر في الهاتف المحمول أو الاستيقاظ فترات طويلة بدون نوم أو استخدام جهاز الكمبيوتر ، وعادة يشعر المريض بألم في العي والمنطقة المحيطة بالعينين.

– “الصداع الثانوي” وهو الصداع الناتج عن الآلام الأسنان أو ألم الجيوب الأنفية بسبب نزلات البرد والرشح المستمر ، وعادة يكون الألم في كامل الرأس.

– “صداع الآلام الرقبة” وهو الصداع الناتج عن التهاب فقرات الرقبة أو القيام بأعمال شاقة أو بعد القيام بحمل أشياء ثقيلة لفترات طويلة ، ويكون ذلك الصداع في منطقة الرقبة متصلا بالرأس.

أسباب صداع مقدمة الرأس

هناك عدة أسباب رئيسية ينتج عنها الشعور بألم وصداع في منطقة مقدمة الرأس يمكننا توضيح تلك الأسباب من خلال الآتي :

– إصابة الإنسان بالتهاب في العين أو ضعف النظر ، بالإضافة إلى احمرار العين نتيجة لتعرضها لأي إصابة.

– تسوس الأسنان أو التهاب اللثة أو تركيب التقويم ، حيث أن الأسنان متصلة بالأعصاب ، مما يجعلها سبب رئيسي في إصابة الإنسان بالصداع.

– الإصابة بالآلام العظام والتهابات الفقرات الحادة في العمود الفقري والرقبة ، حيث أن العمود الفقري متصل بالمركز العصبي بجسم الإنسان ، ولذلك من الأعراض الأولى التي يشعر بها الإنسان بمجرد وجود أي مشاكل فيه هو الصداع.

– التوتر المستمر والقلق والاضطرابات النفسية ، بالإضافة إلى التعرض للضغوط النفسية والأعمال الشاقة بالعمل أو المنزل.

– قيام الإنسان بالتدخين بشراهة أو تناول الكحوليات ، حيث أنها تحتوي على مواد كيماوية ضارة.

الأعراض المصاحبة للصداع

هناك بعض الأعراض المرضية التي تصاحب الصداع الحاد ومن أمثلة تلك الأعراض الشعور بالغثيان والرغبة في القيء ، بالإضافة إلى الشعور بالتورم في منطقة الرأس أو الرقبة أ العين أو الجيوب الأنفية أو الفم على حسب نوعية الصداع وأسبابه ، وقد يصاحب ذلك احمرار في العين مع عدم انضباط في معدلات ضغط الدم.

العلاج الطبي لصداع مقدمة الرأس

هناك العديد من العقاقير الطبية تستخدم في معالجة أو تسكين الصداع خاصة الصداع المزمن أو كما يسمي باسم “الصداع النصفي” ، ولكن لا يرجح الأطباء الاستمرار باستخدام تلك الأدوية ، حيث أنها تعمل على اضطراب معدلات ضغط الدم ومعدلات ضربات القلب في الجسم ، كما أن مفعولها محدود يستمر لعدة ساعات فقط ، لذلك يمكننا استخدامها في الحالات الضرورية فقط.

نصائح هامة للتخلص من صداع مقدمة الرأس

هناك بعض النصائح التي يمكننا إتباعها للتخلص من صداع مقدمة الرأس ، وتتمثل تلك النصائح في الآتي :

– تناول كميات كافية من المياه بشكل يومي ، للحفاظ على سيولة الدم الطبيعية داخل الجسم.

– النوم لفترات كافية للحصول على راحة الجسم ، بحيث لا تقل فترات النوم عن ستة ساعات يوميا.

– تناول المشروبات التي تساعد على تهدئة الأعصاب مثل مغلي النعناع أو مشروب الكاكاو أو مغلي الينسون أو عصير الليمون.

– الرجوع إلى الطبيب المعالج في حالة التهاب الجيوب الأنفية أو التهاب الأسنان أو التهاب العين أو عند وجود أي مشكلة في الفقرات أو العضلات ، حيث أن التهاب العظام والفقرات قد يتسبب في الشعور بالصداع المستمر.

– الإقلاع عن التدخين وشرب المواد الكحولية ، بالإضافة إلى ضرورة تناول الأغذية المليئة بالعناصر والفيتامينات.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *