كيف يتم تشخيص التهاب المفاصل

التهاب المفاصل هو اضطراب التهابي مزمن قد يصيب أماكن أخرى تتجاوز المفاصل لدى بعض الأفراد ، ويمكن لهذا المرض أن يدمر مجموعة كبيرة من أجهزة الجسم ، بما في ذلك الجلد ، العينان ، الرئتان ، القلب والأوعية الدموية ، ويحدث التهاب المفاصل الروماتويدي وهو اضطراب مناعي ذاتي ، عندما يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة أنسجة الجسم عن طريق الخطأ .

أعراض التهاب المفاصل

– ألم المفاصل أو دفئها أو تورمها .
– تيبس المفاصل ، التي تكون عادة في حالة سيئة في الصباح وبعد فترة من عدم النشاط .
– الشعور بالإرهاق .
– الحمى وفقدان الوزن .

التهاب المفاصل الروماتويدي يميل عادة إلى إصابة المفاصل الأصغر أولا ، كمفاصل أصابع اليدين والقدمين بشكل خاص ، ومع تطور الحالة تصل الأعراض إلى المعصمين ، الركبتين ، الكاحلين ، المرفقين ، الوركين وكتفين ، تحدث الأعراض في نفس المفصل على كلا الجانبين من الجسم في معظم الحالات .

قد تختلف أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي وعلاماته في شدتها وقد تشعر بها من حين لآخر. تتغير فترات زيادة نشاط المرض، التي يطلق عليها فترات الاحتدام، مع فترات الراحة النسبية — عندما يتلاشى أو يختفي الورم والألم. مع مرور الوقت، يمكن أن يسبب التهاب المفاصل الروماتويدي تشوهًا بالمفاصل وتغيرًا في مكانها.

أسباب التهاب المفاصل

تحدث الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي عندما يهاجم جهاز المناعة الغشاء الزليلي — بطانة الأغشية التي تحيط بالمفاصل.

ويؤدي الالتهاب الناتج إلى زيادة سُمك الغشاء الزليلي، الأمر الذي قد يفضي إلى تدمير الغضاريف والعظام بداخل المفصل.

وتضعف الأوتار والأربطة التي تمسك المفصل معًا وتتمدد. ويفقد المفصل شكله واصطفافه تدريجيًا.

ولم يتوصل الأطباء إلى أسباب حدوث هذه العملية، ولكن يبدو أن العامل الوراثي هو السبب المرجح. وعلى الرغم من أن جيناتك لا ينتج عنها في واقع الأمر الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي، فإنها يمكن أن تكون سببًا في أن تكون أكثر حساسية تجاه العوامل البيئية — مثل عدوى بعض الفيروسات والبكتيريا — والتي قد تحفز الإصابة بالمرض.

كيفية تشخيص التهاب المفاصل

من الصعب تشخيص مرض التهاب المفاصل الروماتويدي في مراحله الأولى ؛ لأن العلامات والأعراض المبكرة تشبه أعراض أمراض أخرى كثيرة. كما أنه لا يوجد اختبار دم واحد أو نتائج بدنية للتأكد من التشخيص.

سيقوم طبيبك بفحص مفاصلك أثناء الفحص البدني باحثًا عن ورم ، واحمرار، وحرارة. قد يفحص الطبيب أيضًا ردود أفعالك وقوة عضلاتك.

اختبارات الدم

إن الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي غالبًا ما يعانون من معدل مرتفع لسرعة ترسب الدم (ESR أو سرعة التثفل) أو البروتين المتفاعل-C (CRP)، مما قد يشير إلى وجود عملية التهابية في الجسم. تبحث اختبارات الدم الشائعة الأخرى عن عامل الروماتويد والأجسام المضادة المقاومة للببتيد السيتروليني الحلقي (anti-CCP).

اختبارات التصوير الطبي

ربما يوصي طبيبك بالخضوع لأشعة سينية للمساعدة في تتبع تقدم التهاب المفاصل الروماتويدي في مفاصلك مع مرور الوقت. يمكن أن تساعد الاختبارات بالتصوير بالرنين المغناطيسي والموجات فوق الصوتية في أن يحدد طبيبك مدى خطورة المرض في جسمك.

كيفية علاج التهاب المفاصل

ليس هناك علاج لالتهاب المفاصل الروماتويدي. ولكن تشير الاكتشافات الحديثة إلى أن تخفيف الأعراض هي الأكثر احتمالاً عند بدء العلاج في وقت مبكر بالأدوية القوية المعروفة باسم العقاقير المضادة للروماتيزم المُعدلة لسير المرض (DMARDs).

الأدوية

مضادات الالتهاب غير الستيرويدية. يمكن أن تعمل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs) على تخفيف الألم وتقلل من الالتهاب. ومن ضمن مضادات الالتهاب غير الستيرويدية التي يمكن الحصول عليها دون وصفه طبية إيبوبروفين (أدفيل، وموترين آي بي) والصوديوم نابروكسين (أليف). يمكن الحصول على مضادات الالتهاب غير الستيرويدية الأقوى عن طريق وصفة طبية. ويمكن أن تشمل الآثار الجانبية رنينًا في أذنيك وتهيجًا في المعدة ومشاكل في القلب وفشل كل من الكبد والكلى.

الستيرويدات. تعمل أدوية الكورتيكوستيرويد، مثل البريدنيزون ، على التقليل من الالتهاب والألم وتبطئ تلف المفاصل. لكن قد تشمل الآثار الجانبية ترقق العظام وزيادة الوزن ومرض السكري. غالبًا ما يصف الأطباء الكورتيكوستيرويد لتخفيف الأعراض الحادة، بهدف التقليل من الدواء تدريجيًا.

العقاقير المضادة للروماتيزم المُعدلة لسير المرض (DMARDs). يمكن أن تبطئ هذه الأدوية تطور التهاب المفاصل الروماتويدي وحفظ المفاصل والأنسجة الأخرى من تعرضها للضرر الدائم. وتشمل العقاقير المضادة للروماتيزم المُعدلة لسير المرض (DMARDs) ميثوتريكسات (تريكسال Trexall، وأوتريكسوب Otrexup، وراسوفو Rasuvo)، ولفلونوميد (أرافا Arava)، وهيدروكسيكلوروكين (بلاكينيل Plaquenil)، وسولفاسالازين (أزولفيدين Azulfidine).

وتختلف الآثار الجانبية ولكنها قد تشمل تلف الكبد وكبت نخاع العظم وحالات عدوى شديدة في الرئة.

العوامل البيولوجية. المعروفة أيضا باسم معدلات الاستجابة البيولوجية، وهذه الفئة الجديدة من العقاقير المضادة للروماتيزم المُعدلة لسير المرض (DMARDs) تشمل أباتاسيبت (أورينسيا Orencia)، وأداليموماب (هوميرا Humira)، وأناكينرا (كينريت Kineret)، وسيرتوليزوماب (سيمزيا Cimzia)، وإتانرسيبت (إنبريل Enbrel)، وجوليموماب (سيمبوني Simponi)، وإنفليكسيماب (ريميكاد Remicade)، وريتوكسيماب (ريتوكسان Rituxan)، وتوسيليزوماب (أكتيمرا Actemra)، وتوفاسيتينيب (زيلجانز Xeljanz).

قد تستهدف هذه العقاقير أجزاء من جهاز المناعة التي تؤدي إلى الالتهاب التي تسبب تلف المفاصل والأنسجة. تزيد هذه الأنواع من العقاقير أيضًا من خطر الإصابة بحالات عدوى.

وعادة ما تكون العقاقير المضادة للروماتيزم المُعدلة لسير المرض (DMARDs) البيولوجية أكثر فعالية عندما تقترن بالعقاقير المضادة للروماتيزم المُعدلة لسير المرض (DMARDs) غير البيولوجية، مثل ميثوتريكسات

طرق العلاج الطبيعي او المهني

قد نصحك طبيبك بزيارة أخصائي علاج طبيعي أو مهني يمكنه تعليمك تمارين رياضية تساعدك في الحفاظ على مرونة مفاصلك. كما قد يساعدك المعالج في اقتراح أساليب جديدة يمكن من خلالها إتمام المهام اليومية، بدون الضغط على مفاصِلك. على سبيل المثال، إذا كانت أصابعك مصابة بقرح، فقد ترغب في التقاط شيئًا ما باستخدام ساعديك.

وقد تُسهل الأجهزة المساعدة من تجنب الضغط على مفاصِلك التي تؤلمك. فعلى سبيل المثال، يساعد سكين المطبخ المزود بمقبض منشار في حماية أصابعك ومفاصل منطقة الرسغ. ويمكن أن تسهل بعض الأدوات مثل الزرارات، من ارتداء الملابس. تعد الكتالوجات ومتاجر المستلزمات الطبية أماكن جيدة للبحث عن أفكار مساعدة.

الجراحة

إذا فشلت الأدوية في الوقاية من تلف المفاصل أو العمل على تبطيئ هذا التلف، فقد تنظر أنت وطبيبك في إجراء جراحة لإصلاح المفاصل التالفة. قد تساعد الجراحة في استعادة القدرة على استخدام المفصل. كما يمكن أن تقلل الألم وتصحح التشوهات.

قد تنطوي جراحة التهاب المفاصل الروماتويدي على واحد أو أكثر من الإجراءات التالية :

استئصال الغشاء الزليلي. جراحة لإزالة الغشاء الزليلي الملتهب (بطانة المفصل). يمكن أن يتم إجراء استئصال الغشاء الزليلي في الركبتين والمرفقين والمعصمين والأصابع والوركين.

إصلاح الأوتار. قد يسبب تلف المفاصل والتهابها في ضعف الأوتار المحيطة بالمفصل أو تمزقها. قد يكون الجراح قادرًا على إصلاح الأوتار المحيطة بالمفصل.

تثبيت (إيثاق) المفصل. قد يُوصى بدمج المفاصل جراحيًا لاستقرار المفاصل أو إعادة ربطها ولتخفيف الألم عندما لا يكون استبدال المفاصل خيارًا.

استبدال كلي للمفصل. في أثناء جراحة استبدال المفصل، يزيل الجراح الأجزاء التالفة من المفصل ويدخل بدلا منها .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *