مميزات وعيوب الزواج للفتاة في سن العشرين

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 12 يوليو 2021 , 13:42

مميزات الزواج للفتاة في سن العشرين

  • أن في سن الشاب يكون أمر التكيف أسهل كثيراً ، أما في التقدم بالعمر ، يفضل البعض أن يعتادوا الأمور قبل أن يتخذوا أي قرارات مصيرية ، مما يجعل هناك احتمالات أقل للأزواج أن يتنازلوا عن مواقفهم.
  • بالنسبة للفتيات ، يعد الزواج بسن العشرين أكثر أمانًا من جهة أمور الحمل والإنجاب ، وبحسب ممارسي الرعاية الصحية ، فإن الزواج بسن 20 عامًا هو السن المناسب للزواج بالنسبة للفتاة للحمل والإنجاب ، الزواج بسن متأخر هو عرضة أكثر للإجهاض أو لحالات الحمل خارج الرحم.
  • يوفر الزواج المبكر الكثير من الوقت للأزواج لتطوير حياتهم المهنية بصورة مريحة وإمكانية التخطيط لإنجاب طفل بعد فترة غير قليلة.
  • غالبًا ما يكون الزواج المتأخر نتاج الصراع سواء لأن الفتاة تريد الإنجاب أو لأنها تريد ممارسة حياتها العملية بطلاقة أكثر.
  • من فوائد الزواج المبكر للبنت هو أن الفتاة تحظى بمشاعر الحب في وقت مبكر من الحياة وتتخذ قرار مما يعطيها فرصة لأنها تختار شريك حياتها بحرية أكثر وقضي حياتها مع شخص يحبها ويحترمها.[1]

عيوب الزواج للفتاة في سن العشرين

  • قد تتعرض الفتاة في الزواج المبكر لخطر الإجهاض ومشاكل الحمل ،ويؤدي الأمر للتعرض للعقم بسبب حالات الإجهاض المتكرر ، ومع هذا ، فإن الأمر ليس هو ذاته بالنسبة لكل الفتيات.
  • في حالة زواج الفتاة في سن العشرين قد تهمل في الأهتمام بالتعليم حيث سينتقل التركيز إلى مجالات أخرى كالاستقرار المالي ولتنظيم الأسرة.
  • في حالة الزواج بسن العشرين الذي يتم ترتيبه ، يمكن أن تتعرض الفتاة لتعب كثير بالعلاقة الجنسية وهو ما يقلل من فوائد الزواج المبكر للبنت.

أفضل سن لزواج البنت

أفضل عمر لزواج البنت قد لا يعترف الكثيرين بأفضل سن للزواج ، سواء للرجال أو للنساء على حد سواء ، ما لم يكن الإنسان مستعد لهذا القرار ، يمكن أن يصبح أفضل سن للزواج في أوائل العشرينات أو في أواخر الثلاثينيات ، فمثلاً إذا كان الفتاة قد نضجت وتشعر أنه يمكن أن تشارك حياتها مع فرد آخر ، وتأخذ القرار لتنفيذها ، فالزواج في سن محدد لا يكون إلا لضغط مجتمعي ، وهذا هو السبب في ظهور سؤال ما هو السن المناسب للمرأة للزواج ، ولكن ، من الجانب الحقيقي أنه يجب أن تكون الفتاة ناضجة أو مستعدة كفاية لهذه الحياة ، فالعنصر الساسي هو النضج وهو لا يرتبط بالعمر ، في الزواج تتحمل الزوجة الكثير من المسؤوليات وما يؤهلها للزواج هو قدرتها على تحمل المسئوليات ولا يهم إذا كانت الفتاة بالعشرينات أو الأربعينيات من العمر ، فالسن المثالي هو المقدرة على التعامل والتحمل للمسئوليات.

لا يعتبر العديد من الأشخاص وبالأخص الفتيات ، يهتمون بالأستقرار المالي قبل الزواج ، بالنسبة للعديد من الفتيات ، الزواج هو أمر يتطلعن إليه منذ أن كن فتيات صغيرات ، في حين أنها بلا ريب أن الزواج تجربة مثيرة ومصيرية في الحياة ، فهي تبعد  كل البعد عن كونها فقط حدث يغير مجرى الحياة ويعطيها ملامح مختلفة ، لهذا السبب ، من الأفضل عدم التسرع في الأختيار لعوامل السن أو لأي ضغوط تتعرض لها كل الفتيات في أغلب المجتمعات مما يجعلها تتسرع بالحكم على أختيار الجواز.[2]

هل سن 35 مناسب للزواج

إذا أختار الشخص الزواج في الثلاثينيات من العمر ، فمن الجائز أنه قد خاض على الأقل في علاقة جدية قبل هذا ولم تنجح ، ومع هذه الخبرات السابقة يصبح أكثر تأهيلاً للزواج مما يكتسبه من خبرات كثيرة مما مر به ،  يكون أغلب الأشخاص قد أتموا دراستهم الجامعية كما  قد يكون البعض قد أستكمل شهادة الماجستير ، وبمرور الوقت الذي يصل فيه الإنسان للثلاثينيات من العمر ، ويكون لده الإدراك الكافي لأتخذا الخطوة بكل ثقة وثبات ، كما أن نتيجة لأهتمام الكثيرين في الوقت الراهن بالدراسات العالية وهي التي قد تؤخر سن الزواج لأن الأرتباط بالدراسة قد يقيد الأرتباط والزواج والألتزام بمسئوليات الزواج.

وفقًا لبعض الدراسات بشأن الحياة الإنجابية والحمل في فترة ما بعد الثلاثين او الخامسة والثلاثين فالنساء حين يبلغن سن فوق الثلاثين ويريدنإنجاب طفلهن الأول، فأنهم معرضون للانتظار لفترة أطول في الحياة حتى يتمكن من تكوين أسرة يمكن أن يفسر أيضًا سبب عدم اهتمام شخص ما بالزواج حتى الثلاثينيات من العمر أو قد تكون فكرة الإنجاب غير مسيطرة على الزوجان ، ولكن في حالة رغبة الزوجة في الإنجاب في مثل هذا السن قد تحتاج لمزيد من الوعي بالأمر وأيضاً تجربة الأمور المختلفة لمساعدتها على الإنجاب مثل عمليات التلقيح الصناعي والحقن المجهري قد يستطعن تحقيق هذا الحلم إذا رغبن فقط به.

على الرغم من أن الكثير من الأزواج يلجأوا للادخار لشراء منزل أو إنجاب أطفال مع شريكهم في الحياة ، فإن خلق الأمان المالي الخاص بالأسرة قبل الزواج يمكن أن يسمح لطرفين بالمضي قدمًا في الزواج بشكل أسرع ، فقد يرغب الكثير من الناس في الاستقرار المالي قبل أن الإحساس بالأمان اللازم في حياتهم الزوجية ، وهذا لا يدل أن الناس ليسوا في رغبة للزواج ،  ولكن هذا يعني فقط أن الخطوة الأنية قد تأتي بعد تسديد القروض أو بعد تسديد المديونات الثابتة وطويلة الأجل تم تأسيس مجال مهني ناجح.[3]

أهم النصائح للفتاة قبل الزواج

  • تطوير الهوايات: يشرح العلماء أن الهوايات لا تصنع من الحياة مغمرة إثارة للعيش فحسب ، بل تعطي الوقت والشغف الذي يعطي مذاق مختلف للحياة ، وهذا الأمر يصبح مفيدًا عندما يتشارك به الزوجان وينمياه سوياً ،على سبيل المثال ممارسة رياضة معينة معاً كالجري أو القراءة والكتابة معاً أو ممارسة اليوجا والتأمل ، فإن وجود متنفسًا حتى يعبر كل شخص عن نفسه يحد من التوتر والضغط  بالحياة وسيحقق زوجًا ناجحاً وزوجان أكثر سعادة في كل أمور الحياة.
  • السفر حول العالم: السفر قبل الزواج هو أمر رائع لأن الشخص يكون لديه الوقت والأموال للقيام بهذه المتعة ، بالطبع بعد الزواج يستمتعا بالسفر معاً ولكن تجربة السفر مع الأصدقاء أو حتى بمفردك لها مذاق مختلف ، كما أنها توفر تجارب حيايتية متنوعة تنفع الشخص في الحياة بصورة عامة ، يمكن في السفر بمفردك تحديد المقصد الذي ستذهب له وطريقة السفر وموعده دون الأرتباط بظروف الشخص الأخر لأنك بمفردك ولك مطلق الحرية لذا أغتنم هذه الفرصة وأستمتع بهذه الفرصة.
  • الأستقلال المالي: حين يكون الشخص يعيش بمفردة فإنه يمتلك الإدراك والقوي لتحقيق الأستقلال المالي الخاصة به ، وبعد الزواج يختلف الأمر تماماً  لأن يشارك الزوجان كل شيء بما فيه طبعاً الأموال ، سواء لم يكن لك الوظيفة أو لك وظيفة براتب جيد ، فإن الاستقلال الماليمعناه أنك لن تأخذ خطوة الزواج لأنك تحتاج المال لأن كل إنسان قيمة أكبر من هذا ، هذا يدل أيضًا أنه في حالة الطلاق لأي سبب من الأسباب ، سيتمكن الشخص من الحصول على حياة كريمة بعد هذا.[4]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق