هل الزواج المبكر نعمة أم نقمة للفتاة

كتابة: Aya Magdy آخر تحديث: 07 أكتوبر 2021 , 13:51

نبذة عن الزواج المبكر

نسمع اليوم مئات بل الالاف حالات الزواج المبكر، والذي يسري مثل النار في الهشيم، خاصة في الأرياف، حيث يشير زواج الأطفال إلى أي زواج رسمي أو ارتباط غير رسمي بين طفل دون سن 18 عامًا وشخص بالغ أو طفل آخر، حيث  لا تزال هذه الممارسة منتشرة على نطاق واسع.

ففي الآونة الأخيرة، كان المتوقع أن تتزوج أكثر من 100 مليون فتاة قبل بلوغهن سن الثامنة عشرة في العقد المقبل، حيث تدعو جميع المؤسسات للتنمية المستدامة إلى اتخاذ إجراءات عالمية لإنهاء هذا الانتهاك لحقوق الإنسان بحلول عام 2030.

وغالبًا ما يكون زواج الأطفال نتيجة لعدم المساواة المتأصلة بين الجنسين، مما يجعل الفتيات يتأثرن بشكل غير متناسب بهذه الممارسة.

وعلى الصعيد العالمي، يبلغ معدل انتشار زواج الأطفال بين الأولاد سدس مثيله بين الفتيات، حيث يحرم زواج الأطفال الفتيات من طفولتهن ويهدد حياتهن وصحتهن.

فالفتيات اللائي يتزوجن قبل سن 18 هن أكثر عرضة للعنف الأسري،  ويقل احتمال بقائهن في المدرسة،  ولديهم نتائج اقتصادية وصحية أسوأ من أقرانهم غير المتزوجات .

والتي تنتقل في النهاية إلى أطفالهم، مما يزيد من إجهاد قدرة البلد على تقديم خدمات صحية وتعليمية عالية الجودة.

وفي حين أن هناك مراهقات ما زالت تحمل العرائس بين يديها،  ،هناك أيضاً من المراهقات من يعانين  من خطر حدوث مضاعفات أثناء الحمل والولادة، بالنسبة لهم ولأطفالهم.

ويمكن لهذه الممارسة أيضًا عزل الفتيات عن العائلة والأصدقاء واستبعادهن من المشاركة في مجتمعاتهن، مما يؤدي إلى خسائر فادحة في صحتهن الجسدية والنفسية.

ونظرًا لأن زواج الأطفال يؤثر على صحة الفتاة ومستقبلها وأسرتها،  فإنه يفرض تكاليف اقتصادية كبيرة على المستوى الوطني أيضًا، مع ما يترتب على ذلك من آثار كبيرة على التنمية والازدهار. [1]

هل الزواج المبكر نعمة أم نقمة للفتاة

لقد صرح الإعلان العالمي لحقوق الإنسان بالحق في الموافقة “الحرة والكاملة” على الزواج، مع الاعتراف بأن الموافقة لا يمكن أن تكون “حرة وكاملة” عندما يكون أحد الأفراد المعنيين غير ناضج بما يكفي لاتخاذ قرار مستنير بشأن شريك الحياة.

ومع ذلك، في العديد من البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، لا سيما في المناطق الريفية الفقيرة،  غالبًا ما تلتزم الفتيات بزواج كامل دون علمهن أو موافقتهن.

ويمكن أن يحدث مثل هذا الترتيب في وقت مبكر مثل الطفولة ، حيث ينظر الآباء الجاهاين إلى الزواج على أنه طقوس ثقافي يحمي ابنتهم من الاعتداء الجنسي ويوفر الرعاية الصحية المتكاملة لها.

ويشعر الآباء أن الفتاة الصغيرة تمثل عبئًا اقتصاديًا وبالتالي يرغبون في تزويج بناتهم الصغيرات قبل أن يصبحوا عبئًا اقتصاديًا.

الزواج المبكر يهدد الصحة الإنجابية للفتاة

يمكن أن يؤدي فارق السن بين الزوجين إلى جعل النساء أكثر عرضة للمخاطر الصحية والعزلة الاجتماعية من خلال خلق ديناميكيات القوة. [2]

وتزيد ديناميكيات القوة هذه من خلال تعرض الفتيات للاعتداء العاطفي والجسدي والجنسي، بالإضافة إلى ذلك،  تزداد احتمالية أن تكون الفتيات المتزوجات أميات ومن وضع اجتماعي متدني.

وهم يميلون إلى عدم الوصول إلى الموارد المالية وإلى تقييد حركتهم، لذلك هم أقل عرضة لمغادرة المنزل للتواصل مع الآخرين،  مما يحد من قدرتهم على الحصول على معلومات حول الصحة الإنجابية،  ومنع الحمل، وفيروس نقص المناعة البشرية ، وغيرها من الأمراض المنقولة جنسيا (STIs).

ويشكل الحمل المبكر مخاطر صحية جسيمة للأم والطفل، فغالبًا ما يشير الزواج إلى بداية نشاط جنسي متكرر وغير محمي،  فالعديد من الفتيات تحت سن 18 (وخاصة الفتيات تحت سن 15،  ناضجات جسديا وبالتالي غير مستعدات للجماع أو الولادة.

ويرتبط الاتصال الجنسي في سن مبكرة بالألم الجسدي والمضاعفات المرتبطة بالحمل، مثل ناسور الولادة،  ويمكن أن يكون للمشكلات الصحية المتعلقة بالحمل عواقب عاطفية واجتماعية وتشكل عبئًا ماليًا على الأسرة.

زواج الأطفال يدمر تعليم الفتيات ويؤدي إلى الفقر

النساء اللائي يتزوجن قبل سن التاسعة عشرة أكثر عرضة بنسبة 50 في المائة لعدم الذهاب إلى  المدرسة وخاصةالثانوية مقارنة بنظرائهن غير المتزوجات، وأقل احتمالا لإكمال الدراسة الجامعية.

وغالبًا ما تكون الشابات في الولايات المتحدة اللاتي تزوجن في سن المراهقة غير قادرات على الوصول إلى فرص التعليم والعمل، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أنهن يملن إلى إنجاب المزيد من الأطفال، في وقت مبكر ومتقارب.

النساء اللائي يتزوجن مبكرًا أكثر عرضة لكسب أجور منخفضة و 31 في المائة أكثر عرضة للعيش في الفقر، لعدم إتمام شهادتهم

النساء في الولايات المتحدة اللائي يتزوجن في سن المراهقة أكثر عرضة بثلاث مرات لإنجاب خمسة أطفال على الأقل من النساء المتزوجات في سن الرشد.

 زواج الأطفال خطراً بشكل خاص على الفتيات الحوامل

تواجه الفتيات المراهقات الحوامل خطرًا متزايدًا بشكل كبير للزواج القسري، أحيانًا لأن البالغين في حياتهم مصممون على التستر على اغتصاب قانوني أو قسري، وغالبًا لأن البالغين يعتقدون، أن الزواج يفيد المراهقات الحوامل بطريقة ما.

وفي الواقع،  الأمهات المراهقات المتزوجات في الولايات المتحدة أكثر عرضة بنسبة 40 في المائة من الأمهات المراهقات غير المتزوجات لإنجاب طفل ثانٍ في غضون 24 شهرًا بعد ولادتهن الأول.

زواج الأطفال يدمر صحة الفتيات

بسبب التعليم المفقود والفقر والضغط المتزايد الناتج عن زواج الأطفال،  فإن النساء في الولايات المتحدة اللائي يتزوجن في سن 18 عامًا أو أقل يواجهن خطرًا أكبر بنسبة 23 بالمائة للإصابة بالحالات الصحية الخطيرة،  بما في ذلك النوبات القلبية والسكري والسرطان والسكتة الدماغية.

ويرتبط زواج الأطفال بارتفاع معدلات الإصابة بالأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي (بما في ذلك فيروس نقص المناعة البشرية) والحمل المبكر، لأن الأطفال غالبًا ما يكونوا غير قادرين على التفاوض بشأن الحصول على الجنس الآمن والرعاية الطبية.

يزيد زواج الأطفال من مخاطر الاضطرابات النفسية

يرتبط زواج الأطفال في العديد من البلدان،  بشكل كبير بجميع الاضطرابات النفسية  والشخصية الهستيرية .

فالنساء اللائي يتزوجن في طفولتهن أكثر عرضة للإصابة باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع بثلاث مرات تقريبًا من النساء المتزوجات في سن الرشد.

حيث تشمل الاضطرابات السائدة الأخرى بين النساء المتزوجات في مرحلة الطفولة الاضطراب الاكتئابي الشديد والاعتماد على النيكوتين وأنواع الرهاب المحددة.

زواج الأطفال يزيد من خطر تعرض الفتيات للعنف

على الصعيد العالمي، فإن النساء اللائي تزوجن قبل سن 18 أكثر عرضة للضرب من قبل أزواجهن بثلاثة أضعاف مقارنة بالنساء اللائي تزوجن في سن 21 أو أكبر.

زواج الأطفال غالبا ما يفشل دائما

لطالما كان العمر عند الزواج هو المؤشر الوحيد الأكثر دقة للفشل الزوجي، فأولئك الذين يتزوجون في الولايات المتحدة قبل 18 عامًا لديهم فرصة مذهلة بنسبة 70 إلى 80 في المائة للطلاق.

فمعظم الأطفال الفتيات القاصرات المتزوجات من الرجال البالغين، يعانين من عدم تفهم أزواجهم، بالإضافة إلى سوء المعاملة. [3]

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق