أسماء أدوية الهرمونات التعويضية

كتابة: Hanan Ghonemy آخر تحديث: 04 سبتمبر 2021 , 13:12

أنواع الهرمونات التعويضية في سن اليأس

ينتج وصول السيدات سن اليأس العديد من الأعراض بسبب حدوث انخفاض في مستوى الهرمونات في الجسم ، لذا يقوم الطبيب بوصف الهرمونات التعويضية للتقليل من هذه الأعراض، حيثُ يتمّ تناول هذه الأدوية لعلاج هذه الأعراض عن طريق العلاج بالهرمونات البديلة، ومن أهم هذه الهرمونات هرمون الإستروجين والبروجسترون بشكل رئيس كالاتي: 

العلاج بالاستروجين

من الأدوية التي ترفع مستوى هرمون الأنوثة عند السيدات، ولكن ينتج تناوله بعض الآثار الجانبية منها تضخم الثدي والشعور بألم شديد بالثدي كذلك، تأخير الدورة الشهرية وانخفاض الرغبة الجنسية.  

ويتمّ إعطاء جرعة منخفضة للسيدات التي خضعوا لبعض العمليات الجراحية مثل: استئصال الرحم أو المبايض، ومن أهم أشكال العلاج بالاستروجين ما يلي:   

  • حبة الإستروجين: وتٌعدّ من أكثر الأنواع التي يتمّ تناولها من الإستروجين. 
  • لصقات الإستروجين: وتستخدم من خلال وضعها على البطن. 
  • الاستروجين الموضعي: ويوجد منها العديد من الأشكال حيثُ يتوافر على شكل كريم وجل وفي شكل بخاخ. 
  • الاستروجين المهبلي: ويوجد هذا النوع بأنواع وأشكال مختلفة منها على شكل حلقة مهبلية، وشكل كريم، كما يوجد على شكل أقراص مهبلية. 

من أدوية الاستروجين ما يلي:

العلامة التجارية

اسم عام

نوع المنتج

الورا

استراديول

رقعة قماشية

سينستين

هرمون الاستروجين الاصطناعي

حبوب منع الحمل

كليمارا

استراديول

رقعة قماشية

ديليستروجين

استراديول فاليرات

حقن (طلقة)

ديفيجل

استراديول

جل

إليسترين

استراديول

جل

إنجوفيا

هرمون الاستروجين الاصطناعي

حبوب منع الحمل

اسكليم

استراديول

رقعة قماشية

إستريس

استراديول

حبوب منع الحمل

كريم مهبلي

ستراديرم

استراديول

رقعة قماشية

استراسورب

استراديول

كريم البشرة

(مستحلب)

إسترينج

استراديول

إدخال مهبلي

EstroGel

استراديول

جل

إيفاميست

استراديول

رذاذ الجلد (عبر الجلد)

فيمرينغ

استراديول خلات

الحلقة المهبلية

فيمتريس

استراديول خلات

حبوب منع الحمل

مينست

استرة الاستروجين

حبوب منع الحمل

مينوستار

(يستخدم فقط للوقاية من هشاشة العظام )

استراديول

رقعة قماشية

مينيفيل

استراديول

رقعة قماشية

عيون

استروبيباتي

حبوب منع الحمل

كريم مهبلي

أورثو إيست

استروبيباتي

حبوب منع الحمل

Osphena (ليس هرمون الاستروجين فقط)

أوسبيميفين

حبوب منع الحمل

بريمارين

هرمون الاستروجين المترافق

حبوب منع الحمل

المهبلية كريم

حقن (لقطة)

فاجيفيم

استراديول

أقراص مهبلية

فيفيل

استراديول

رقعة قماشية

فيفيل دوت

استراديول

رقعة قماشية

العلاج المركب

يكون علاج الهرمونات التعويضية المركب عن طريق كلً من هرمون الإستروجين وهرمون البروجستيرون، ويتمّ وصفه من قِبَل الطبيب للسيدات التي لم تخضع لعملية استئصال الرحم كما يتوافر هذا العلاج في عدّة أشكال منها البروجستين الفموي، والبروجستين الرحمي.

الجمع بين أدوية الإستروجين والبروجستين

اسم العلامة التجارية اسم عام نوع المنتج
أكتيفيلا استراديول /
خلات نوريثيندرون
حبوب منع الحمل
انجيليك استراديول / دروسبيرينون حبوب منع الحمل
كليمارا برو استراديول /
الليفونورجستريل
رقعة قماشية
كومبيباتش استراديول /
خلات نوريثيندرون
رقعة قماشية
فيمهرت نوريثيندرون أسيتات /
إيثينيل استراديول
حبوب منع الحمل
بريفست استراديول /
نورجستيمات
حبوب منع الحمل
بريمبرو إستروجين مترافق /
ميدروكسي بروجستيرون
حبوب منع الحمل

فوائد الهرمونات التعويضية في سن اليأس

تناول الهرمونات التعويضية لها العديد من الفوائد للسيدات في سن اليأس ومنها مايلي: 

  • علاج جفاف المهبل. 
  • علاج الآلام المصاحبة للجماع. 
  • التخفيف من الهبات الساخنة. 
  • التقليل من التعرق الليلي. 
  • الحفاظ على صحة العظام والتقليل من خطر التعرض لمرض هشاشة العظام
  • خفض التعرض لخطر الإصابة بمرض السكري. 
  • الوقاية من الإصابة بأمراض القلب

الأعراض الجانبية للهرمونات التعويضية في سن اليأس

ينتج تناول الأدوية التعويضية العديد من الآثار الجانبية ومنها ما يلي: 

  • الإصابة بالنزيف المهبلي. 
  • آلام الرأس. 
  • الشعور بالغثيان. 
  • التغيرات المزاجية. 

مخاطر الهرمونات التعويضية في سن اليأس

يوجد العديد من المخاطر الصحية على صحة النساء عند تناولها الهرمونات التعويضية عندما تصل إلى سن اليأس ومن هذه المخاطر ما يلي: 

  • أمراض القلب والسكتة الدماغية: يتسبب تناول أدوية الهرمونات التعويضية في خطر التعرض للإصابة بأمراض القلب إذا تمّ تناولها قبل سن الستين، كما ينتج تناوله خطر التعرض للسكتات الدماغية كذلك.  
  • الخثرات الدموية: ينتج تناول أدوية الهرمونات التعويضية من خطر التعرض للإصابة بالخثرات الدموية على عكس استخدام اللاصقات والجل. 
  • سرطان الرحم: يتسبب الإستروجين في خطر التعرض للإصابة بسرطان الرحم لذا يتمّ وصفه من قِبَل الطبيب للسيدات التي خضعن لعملية استئصال الرحم. 
  • سرطان الثدي: جميع أنواع أدوية الهرمونات التعويضية تزيد من فرص الإصابة بسرطان الثدي إذا تمّ تناولها على مدار عام، ما عدا أدوية الاستروجين المهبلي. 

موانع استخدام الهرمونات التعويضية في سن اليأس

يوجد بعض الحالات التي يجب الامتناع عن تناولها أدوية الهرمونات التعويضية ومن هذه الحالات ما يلي:

  • السيدات المصابة بالأمراض السرطانية. 
  • في حالة الإصابة بأمراض القلب. 
  • أمراض الكبد. 
  • في أثناء الحمل. 
  • الخثرات الدموية.
  • السيدات التي تتعرض للنوبات القلبية. 
  • السكتة الدماغية. 

أسماء أدوية هرمونات الأنوثة

يوجد العديد من أدوية الهرمونات التعويضية التي توصف للسيدات في سن اليأس ومنها ما يلي:

   ALORA

تمّ تحضير هذا النوع من أدوية الهرمونات من مشتقات هرمون الإستروجين، ويتكون الدواء من مثائل الإستروجين الذي يعالج اضطرابات الهرمونات عند السيدات الناتجة عن سن اليأس. 

يستخدم هذا الدواء في علاج سرطان الثدي ، ويعالج نقص نسبة هرمون الإستروجين في الجسم، ويعالج هشاشة العظام والآثار الجانبية الناتجة عن سن اليأس، والجرعة المسموح بها لمرضى سرطان الثدي (10 مجم 3 مرات) وتمتد لمدّة ثلاث شهور، أمّا في حالة نقص هرمون الإستروجين تكون الجرعة المسموح بها (من 1 حتى 2 مجم) في اليوم.

الآثار الجانبية لدواء Alora

هذا الدواء مثل جميع الأدوية العلاجية التي لها بعض الآثار الجانبية ومنها ما يلي: 

  • ارتفاع في ضغط الدم. 
  • زيادة ملحوظة في الوزن مع تجمع للمياه تحت الجلد. 
  • الإصابة بالصداع بشكل متكرر. 
  • الاكتئاب. 
  • خطر التعرض للإصابة بجلطات الدم. 
  • كما يجب تناول البروجسترون للحماية من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم. 

 Premarin

يعالج مشكلة نمو الأعضاء التناسلية عند النساء، كما يستخدم لعلاج سرطان الثدي والنزيف الرحمي، كما يساعد في علاج الآثار الجانبية الناتجة عن الوصول لسن اليأس، يتمّ تناول الجرعة التي يقوم بوصفها الطبيب التي تكون في الشائع (10 مجم) 3 مرات بشكل يومي لمدة 3 شهور متتالية.

الآثار الجانبية لدواء premarin

  • الشعور بألم في منطقة البطن. 
  • الإصابة بألم المفاصل. 
  • الصداع  الشديد.
  • كما لا بدّ من تناول حبوب البروجسترون للوقاية من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم. 

Andriol

يستخدم لعلاج سرطان الثدي، وعلاج مشكلة الضمور في الغدد التناسلية كما يساعد في علاج نمو وتطور الأعضاء التناسلية عند الذكور، ويقوم الطبيب بوصف الجرعة حسب الحالة الصحية للمريض وتشخيص المرض ولكن الجرعة المسموح في حالة علاج سرطان الثدي تكون ما بين  (200 حتى 400 مجم) كل 14 يوم، والجرعة المسموح بها في علاج تأخر البلوغ عند الذكور ما بين (50 حتى 200 مجم) كل أسبوعين، كما أنّ له بعض الآثار الجانبية كذلك منها الإصابة بارتفاع ضغط الدم، والإصابة بتضخم البروستاتا وزيادة الوزن مع تجمع المياه تحت الجلد. 

حبوب لزيادة الهرمونات الأنثوية

يوجد العديد من أنواع الأدوية التي تعمل على ارتفاع مستوى هرمون الإستروجين الأنثوي عند السيدات بعد بلوغهن سن اليأس وجميعها تعطي نفس النتيجة ولكن مع تفاوت الحالة الصحية لكل سيدة ومن هذه الأدوية ما يلي: 

أدوية الإستروبايبيت 

  • تتناول بعض السيدات أدوية الإستروبايبيت في التخفيف من الأعراض الناتجة عن الدورة الشهرية الناتجة عن انخفاض مستوى هرمون الإستروجين في خلال فترة الطمث. 
  • كما تساعد هذه الأدوية في ارتفاع مستوى هرمون الإستروجين الناتج عن الوصول لسن اليأس، كما يساعد في الوقاية من الإصابة بهشاشة العظام. 
  • يعالج بعض أنواع الأمراض السرطانية مثل: سرطان الثدي وسرطان البروستاتا. 

حبوب منع الحمل 

تُعدّ حبوب منع الحمل من الأدوية التي تحتوي على نسبة عالية من هرمون الإستروجين التي تتناولها النساء لتنظيم الإنجاب، وبعض النساء تناول حبوب منع الحمل من أجل بعض الأغراض الأخرى منها، وقف التبويض، إيقاف الجسم عن إفراز هرمون اللوتين وأيضًا من أجل إيقاف الغدة النخامية من إفراز الهرمون الذي يعمل على تنبيه الجريب. 

حبوب الاستروجين المقترن 

لا يختلف تأثير هذا الدواء عن أدوية الإستروبايبيت ولكن له بعض الآثار الأخرى ومنها ما يلي: 

  • يمنع التبويض بعد الولادة. 
  • لا بدّ من بلع حبوب الاستروجين المقترن ولا يجب مضغها حتَّى لا يتمّ إعطاء الجسم كميّة الهرمون مرة واحدة الأمر الذي ينتج العديد من الآثار الجانبية الضارة ومنها ما يلي: 
    • اضطرابات المعدة. 
    • الصداع. 
    • الشعور بالغثيان والرغبة الشديدة في التقيؤ. 

الاستراديول 

يتمّ استخدام الاستراديول لرفع مستوى الهرمونات الأنثوية في جسم السيدات عند وصولها لسن اليأس وخاصة النساء المصابة بقصور في الغدة التناسلية، ومرض فشل المبيض الأساسي، كما يتسبب الإفراط في تناول هذا الدواء الإصابة بالعديد من الأعراض ومنها، الصعوبة وعدم القدرة على التنفس، الغثيان، التقيؤ بصورة مستمرة، وفي بعض الحالات يحدث الإصابة بالنزيف المهبلي.[1] 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى