من هو كونفوشيوس .. وأشهر أقواله

كتابة: Asmaa آخر تحديث: 13 سبتمبر 2021 , 09:34

كونفوشيوس

كونفوشيوس هو الاسم اللاتيني لـ K’ung Fu-tzu (Great Master K’ung) حيث كان اسمه الأصلي K’ung Ch’iu وهو معروف أيضاً باسم K’ung Chung-ni ويرد الوصف التقليدي الأكثر تفصيلاً لحياة كونفوشيوس في سجلات المؤرخ (شيه تشي) من تأليف Ssu-ma Ch’ien الذي عاش منذ عام 145 قبل الميلاد حتى عام 86 قبل الميلاد حيث رفض العديد من العلماء الحديثين هذه السيرة باعتبارها أسطورة فقط.

وفقاً لسجلات المؤرخ كان كونفوشيوس سليلاً لفرع من البيت الملكي لشانغ الأسرة الحاكمة (عائلة الحكام) التي حكمت الصين قبل تشو وسلالة حكمت الصين من حوالي 1122 قبل الميلاد حتى 221 قبل الميلاد حيث انتقلت عائلته K’ung إلى ولاية Lu الصغيرة الواقعة في مقاطعة Shantung الحديثة في شمال شرق الصين حيث كان يعتقد إن والد كونفوشيوس طلق زوجته الأولى في سن متقدمة لأنها أنجبت له بنات فقط وابن واحد مشوه ثم تزوج من فتاة تبلغ من العمر خمسة عشر عاماً من عشيرة الين والتي أنجبت كونفوشيوس.

في كتاب التعاليم كتاب كونفوشيوس كتب أنه كان فقيراً خلال فترة شبابه واضطر لاكتساب العديد من المهارات المختلفة ومن الواضح إنه على الرغم من تراجع ثروات عائلته إلا إنه لم يكن من عامة الشعب حيث ينتمي كونفوشيوس بلا شك إلى الطبقة الأرستقراطية (الحاكمة) المعروفة باسم الشيه وفي زمن كونفوشيوس خدم معظم الشيه كمسؤولين في المحكمة وعلماء ومعلمين ويبدو إن أول عمل لكونفوشيوس كان حارساً لمخزن الحبوب لو وفي وقت لاحق عمل مشرفاً على الحقول كلاهما كانا مناصب منخفضة لكنهما يتفقان مع وضعه الشيه.

مهنة كونفوشيوس

عاد كونفوشيوس في النهاية إلى لو حوالي عام 515 قبل الميلاد لعدة سنوات بعد عودته لم يقبل على ما يبدو منصباً حكومياً وبدلاً من ذلك يبدو أنه قضى معظم وقته في الدراسة والتدريس وجمع عدداً كبيراً من الطلاب من حوله على الرغم من إنه لا يمكن للمرء إلا أن يخمن عمل الدورة التدريبية للمدرسة إلا إنه بلا شك تضمن تعليمات في الطقوس والموسيقى والتاريخ والشعر.

حوالي 498 قبل الميلاد قرر كونفوشيوس مغادرة منزله في لو والشروع في رحلة طويلة في جميع أنحاء شرق الصين وكان برفقته عدد من تلاميذه تجولوا في جميع أنحاء ولايات وي وسونغ وتشين الشرقية وفي أوقات مختلفة كانت حياتهم مهددة وكاد كونفوشيوس اغتيال (قتل) في سونغ وفي مناسبة أخرى أخطأ في اعتباره المغامر يانغ هو واعتقل واحتجز حتى أصبحت هويته الحقيقية معروفة

واستقبل حكام الدول التي زارها كونفوشيوس باحترام كبير ويبدو أنه تلقى مدفوعات من حين لآخر حيث قضى الكثير من وقته في تطوير أفكاره حول فن الحكم وكذلك مواصلة تعليمه حيث حصل على عدد كبير من الأتباع ومن المحتمل أن يكون ترسيخ المدرسة الكونفوشيوسية قد حدث خلال هذه السنوات ولم يتبعه جميع تلاميذه في أسفاره وعاد العديد منهم بالفعل إلى لو وتولى مناصب مع عشيرة تشي ربما كان من خلال نفوذهم ذلك في عام 484

وتم استقبال كونفوشيوس بحرارة في لو ولكن ليس هناك ما يشير إلى إنه حصل على منصب مسؤول لا يُعرف الكثير عن سنواته الأخيرة على الرغم من إن هذا كان وقتاً منطقياً بالنسبة له للعمل على العديد من النصوص والوثائق التي من المفترض أنه جمعها في رحلته وكرس الكثير من وقته للتدريس ويبدو أنه ظل بعيداً إلى حد ما عن الشؤون السياسية.

كانت هذه فترة غير سعيدة لكونفوشيوس حيث مات ابنه الوحيد في هذا الوقت تقريباً وتوفي تلميذه المفضل ين هوي في نفس عام عودته إلى لو وفي عام 480 قبل الميلاد قتل تلميذ آخر تزو لو في معركة وشعر كونفوشيوس بكل هذه الخسائر بعمق ولا بد أن حزنه وإحباطه قد اشتدَّا من إدراك أن أفكاره السياسية لم تجد أي دعم بين حكام دولته وتوفي كونفوشيوس عام ٤٧٩ قم وأقام تلاميذه جنازته ووقفوا حداداً عليه.

على الرغم من ننا لا نستطيع التأكد من إن كونفوشيوس كتب أياً من الأعمال التي يُنسب إليه الفضل فيها إلا أنه لا يزال من الممكن معرفة شيء عن الطبيعة العامة لفلسفته وبعد وفاته بفترة وجيزة قام تلاميذه بتجميع عمل يُعرف باسم Lun yü والذي يُترجم بشكل شائع باسم المختارات ولكن يتم تقديمه بشكل أكثر دقة باسم المحادثات المعدلة حيث يتكون هذا العمل من محادثات بين كونفوشيوس وطلابه.

كان كونفوشيوس في الأساس إنسانياً وأحد أعظم المعلمين في تاريخ الصين حيث كان تأثيره على تلاميذه المباشرين عميقاً واستمر طلابه في شرح نظرياته حتى في عهد أسرة هان الأولى (206 قبل الميلاد – 8 قبل الميلاد) أصبحت النظر يات أساس أيديولوجية الدولة وهي مجموعة الأفكار التي تعكس الاحتياجات الاجتماعية للثقافة.

الديانة الكونفوشيوسية

قام أتباع كونفوشيوس بتدريس النظرية الكونفوشيوسية في القرنين الخامس والسادس قبل الميلاد حيث كان يُنظر إلى كونفوشيوس على أنه حكيم وأحد أكثر المعلمين تأثيراً في تاريخ الصين على الرغم من أن الكونفوشيوسية ليست ديناً إلا أنها توفر منظماً احترام كبار السن وحب الإنسانية وعبادة الأجداد والامتثال بالانضباط الذاتي.[1]

أقوال كونفوشيوس

  • لا تفعل للآخرين ما لا تريد أن تفعله بنفسك.
  • المعرفة الحقيقية هي معرفة مدى جهل المرء.
  • من يتكلم بغير حياء سيجد صعوبة في جعل كلماته جيدة.
  • أسمع وأنسى، أرى وأتذكر، أفعل وأفهم.
  • لكل شيء جماله ولكن لا يمكن للجميع رؤيته.
  • إذا كنت أسير مع رجلين آخرين فسيكون كل منهما معلمي سألتقط النقاط الجيدة في أحدهما وأقلدها وأعيب الآخر وأصححها بنفسي.
  • الفضيلة للإنسان أكثر من الماء أو النار لقد رأيت رجالاً يموتون بسبب دوسهم على الماء والنار لكنني لم أر قط رجلاً يموت من السير في طريق الفضيلة.
  • لا تخجل من الأخطاء وبذلك تجعلها جرائم.
  • أليس من دواعي سروري دراسة وممارسة ما تعلمته؟
  • أليس من الرائع أيضاً زيارة الأصدقاء من أماكن بعيدة؟ إذا بقي المرء غير منزعج عندما لا يفهمه الناس من حوله أليس هذا حكيماً؟
  • لا يمكن لأحد أن يعلم الآخرين الذين لا يستطيعون تعليم أسرته.
  • التعليم يولد الثقة والثقة تولد الأمل والرجاء يولد السلام.
  • بدون مشاعر الاحترام ما الذي يميز الرجال عن الوحوش؟
  • من يتفوق في الدراسة يمكنه متابعة مهنة رسمية.
  • يجب أن نشعر بالحزن لكن لا ننغمس في ظل اضطهادها.
  • عوض الضرر بالعدل وجازي اللطف بالحب.
  • الذهاب إلى أبعد من الخطأ هو التقصير.
  • أن تحب شيئاً ما يعني رغبته في أن يعيش.
  • تعلم كما لو أنك لن تكون قادراً على إتقانها أمسكها كما لو كنت تخشى أن تفقدها.
  • لا ترغب في إنجاز الأمور بسرعة لا ننظر إلى المزايا الصغيرة والرغبة في إنجاز الأشياء بسرعة تمنع القيام بها بشكل كامل.
  • إن النظر إلى المزايا الصغيرة يمنع إنجاز الشؤون العظيمة.
  • قد يُجبر الناس على اتباع مسار عمل لكن قد لا يتم إجبارهم على فهمه.
  • عندما يكون لديك عيوب لا تخف من التخلي عنها.
  • الحذر نادراً ما يخطئ.
  • طبيعة الرجال متشابهة وعاداتهم هي التي تفرق بينهم.
  • إنه فقط أحكم وأغبى ما لا يمكن أن يتغير.
  • الهدف من الرجل المتفوق هو الحقيقة.
  • جوهر المعرفة هو امتلاكها وتطبيقها دون امتلاكها والاعتراف بجهلك.
  • الرجل الذي لا يخطط طويلاً سيجد المتاعب عند بابه.
  • التواضع هو الأساس المتين لكل الفضائل.
  • إدرس الماضي إن كنت ستحدد المستقبل.
  • أن يظلمك لا شيء ما لم تستمر في تذكره.
  • العالم الذي يحب الراحة لا يصلح لأن يُعتبر عالماً.
  • أينما تذهب اذهب من كل قلبك.
  • الخطأ الحقيقي هو أن يكون لديك عيوب وليس تعديلها.
  • عندما نرى رجالاً ذوي طبيعة معاكسة يجب أن نتجه نحو الداخل ونختبر أنفسنا.
  • عيوب الشخص المتفوق كالشمس والقمر لديهم عيوبهم والجميع يراها يتغيرون ويتطلع الجميع إليهم.
  • الجاهل يحتقر المشورة الصالحة والرجل الحكيم يأخذها على محمل الجد.
  • من لا يقتصد عليه أن يتألم.

أقوال كونفوشيوس عن الحب

  • هناك الكثير من الناس في العالم يشعرون كل يوم بأنهم لا يستحقون أن يُحبوا لكن أنا فقط أعتقد أن هذا أمر مؤسف ومحزن للغاية وأتمنى أن أعانق العالم بأسره وأقول إنهم محبوبون.
  • إن أنبل صفة للإنسان هي محبة جميع الكائنات الحية.
  • جزء من روح المرء يظل نائماً حتى يحب المرء حيواناً.
  • الحيوانات أفضل حالاً من كثير من البشر إذا كان امتلاك الروح يعني القدرة على الشعور بالامتنان والولاء والحب.
  • يمكن الحكم على قلب الإنسان من خلال الطريقة التي يعامل بها الحيوانات.
  • لا ينبغي أن تكون مهمة أي شخص أن يشرح لأي شخص آخر سبب اهتمامه بالآخرين.[2]

الكتب الخمسة عند كونفوشيوس

تخلق الكتب الكلاسيكية الخمسة (wujing) وأربعة كتب (si shu) معاً أساس الكونفوشيوسية حيث كانت الكتب الكلاسيكية الخمسة والأربعة أساس الفحص المدني في إمبراطورية الصين ويمكن اعتبارها الشريعة الكونفوشيوسية وتتكون الكلاسيكيات الخمسة من كتاب الأوديّات”the Book of Odes” وكتاب الوثائق” Book of Documents” وكتاب التغييرات”Book of Changes” وكتاب الطقوس”Book of Rites” وحوليات الربيع والخريف “the Spring and Autumn Annals”

حيث تتكون الكتب الأربعة من عقيدة المتوسط ​​والتعلم العظيم ومنسيوس والمختارات ومن هان إلى الأغنية المبكرة كما نمت الكلاسيكيات الخمسة إلى ثلاثة عشر كلاسيكيات ومع ذلك ركز العلماء على الكلاسيكيات الخمس الأصلية مرة أخرى وبحلول منتصف القرن بدأ المختارات ومنسيوس والتعلم العظيم وعقيدة الوسط في اكتساب أهمية وبحلول أوائل القرن الرابع عشر كان الكتاب الرابع نصوصاً للامتحانات المدنية.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق