هل التهاب المعدة يؤدي الى هبوط الضغط

كتابة: duaa mohe آخر تحديث: 18 أبريل 2022 , 05:32

ما هو التهاب المعدة

إن التهاب المعدة هو الالتهاب الذي يصيب بطانة المعدة الذي تسببه بكتيريا تسمى هيليكوباكتر بيلوري، فعندما تضعف بطانة المعدة تسمح للعصارة الهضمية بالتلف والالتهاب، وإن وجود بطانة معدية رقيقة أو أن تكون هذه البطانة تالفة تعمل على زيادة من خطر الإصابة بالتهاب المعدة، وإن التهاب المعدة هو أحد المشاكل الخطيرة التي تؤثر على حياة الفرد، ومع تقدم العمر تصبح بطانة المعدة رقيقة، لهذا من المرجح أن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن ستين عاماً هم المعرضين للإصابة بالعدوى.

علاقة هبوط الضغط مع التهاب المعدة

إن هبوط الضغط ناتج عن عدة أسباب ومنها خسارة كمية كبيرة من الدم ، ولكن في حال انخفاض الضغط الذي يحدث بشكل سريع ولمرة واحدة، ففي هذه الحالة من الممكن أن يكون التهاب المعدة قد أدى إلى نزيف فيها، وقد خسر المريض الكثير من الدماء أثر هذه النزيف وقد رافق هذه الحالة هبوط في الضغط، ويكون حاد وسريع، ثم يلي هذه الأمور فقدان في الوعي، ويحتاج المريض للتدخل الطبي الطارئ و الاسعافات الأولية عند هبوط الضغط، لإيقاف النزيف والسيطرة على علامات المرض.

أما عند انخفاض الضغط الذي لا يحدث إلا لمدة دقيقة فقط فهذا الأمر لا يمكن حدوثه لأنه غير منطقي ولا يمكن قياسه بهذا الزمن القليل، ولكن المريض الذي يعاني من التهاب في المعدة المزمن يشعر بالدوار في حال كان هناك نزيف مزمن يؤدي إلى فقر الدم، أو عندما يكون هناك مشكلة أخرى تتجلى في العصب الحائر، وعلامات هذه المشكلة هي وجود مشاكل في المعدة وترافقها هبوط الضغط بسبب المشكلة الموجودة في العصب العاشر، وإن هذه الحالة ترافقها الكثير من الأعراض الأخرى.[1]

أعراض التهاب المعدة وضغط الدم

إن التهاب المعدة من الممكن أن يكون حاداً ويكون في فترة قصيرة، أو مزمناً ويكون طويل الأمد، وإن الأعراض الأكثر شيوعاً لالتهاب المعدة والتي لا ينبغي إهمالها أبداً تتجلى في:

  • كثرة الإنزعاج في المعدة حيث أن الإحساس بالمضايقة وعدم الراحة في الجزء العلوي من المعدة يكون بسبب عسر الهضم، وهناك الكثير من المسببات التي تؤدي إلى اضطراب في المعدة، ولكن عند الشعور بهذه العلامات بشكل دائم ومنتظم فهذا الأمر يشير إلى أن المعدة على وشك أن تصاب بالالتهاب.
  • آلام في البطن حيث أنه يتمركز هذا الألم في المنطقة التي تقع أسفل الضلع وفوق الحوض، ويشمل البطن الأمعاء والمعدة بالإضافة إلى الكبد والكلى والمرارة والزائدة الدودية، وإن الألم يؤدي إلى مرض خطير على المدى الطويل.
  • القيء وخاصة القيء الدموي ويشير إلى وجود التهاب خطير في المعدة ويجب مراجعة الطبيب على الفور في هذه الحالة، وقد يكون القيء ملطخاً بالدماء أو بها دماء كثيرة، وينتج هذا بسبب تآكل بطانة المعدة نتيجة الالتهاب.
  • الإسهال حيث أن البراز الرخو والذي يكون حوالي أربع إلى خمس مرات يومياً غير طبيعي، بالإضافة إلى رائحة كريهة، حيث البكتيريا الملوية البوابية تعمل على إعاقة الوظائف المنتظمة للمعدة والأمعاء.
  • التشجؤ حيث أن عن طريق هذه العملية يتم طرد الهواء الزائد الموجود في المعدة من الفم، فعند استمرار التجشؤ بعد كل وجبة ولم يخفف الإحساس بالامتلاء في المعدة، ففي هذه الحالة يجب طلب المساعدة الطبية.
  • الانتفاخ ويكون الانتفاخ في منطقة البطن مصحوباً بألم شديد وينتج عن وجود الهواء والغازات في الجهاز الهضمي.
  • ضربات القلب السريعة حيث أن التهاب المعدة والقلق يؤديان إلى زيادة ضغط الدم، وإن معدل ضربات القلب التي تزيد عن 100 نبضة في الدقيقة فيعبر سريعاً، وإن من العلامات الأخرىي التي من الممكن أن يتم حدوثها هو ضيق التنفس والخفقان بالإضافة إلى ألم في الصدر.[2]

أما أعراض ارتفاع ضغط الدم فتتجلى في:

  • الصداع الشديد الذي يتمركز في منطقة آخر الرأس وهذه المنطقة تكون قريبة من الرقبة.
  • الدوخة الشديدة بالإضافة إلى الشعور بعدم الاتزان عند الحركة.
  • الشعور بالألم في منطقة الرقبة.
  • الشعور بضيق التنفس.
  • يصيب المريض الذي يعاني من ارتفاع الدم بنزيف في الأنف.

أما في حال انخفاض ضغط الدم فالسؤال المطروح هنا ماذا نأكل عند انخفاض الضغط؟ ، ويُنصح بتناول البقوليات والبيض بالإضافة إلى تناول الخضراوات الورقية والكبدة، وإن أعراض انخفاض ضغط الدم تتجلى في:

  • الشعور بالدوار.
  • الشعور بقلة التركيز بالإضافة إلى تشتت الانتباه.
  • رؤية غير واضحة مشوشة بالإضافة إلى أنها تكون ضبابية.
  • برودة في الجلد ولون البشرة يميل إلى الشحوب.
  • الإرهاق الجسدي.
  • الشعور بالتنفس السريع؟
  • الشعور بالغثيان.

هل جرثومة المعدة تسبب ارتفاع الضغط

إن التجارب والدراسات الأمريكية قد أشارت إلى أن الإصابة بارتفاع ضغط الدم المرتفع مع وجود الاكتئاب قد يكون سببه هو بكتريا الأمعاء، ويختلف هذا ارتفاع الضغط عن الارتفاع العادي للضغط الذي لا يكون مصحوباً بالاكتئاب، وإن موقع “ديلي ميل” قد نقل عن مجموعة من الأطباء على أنهم لمسوا فروقات في الجينات البكتيرية الموجودة داخل الأمعاء.

وبرأيهم هذا يوضح الأسباب وراء عدم تجاوب عشرون بالمائة من السكان للعلاج بالأدوية التي  تختص بضغط الدم العادي، وهنا نجد أن الباحثون يهدفون إلى تطوير علاجات تعمل على مساعدة الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع الضغط الذي يقاوم العلاج، وإن هذه العلاجات تستهدف الأمعاء، وقد قال الدكتور بروس ستيفنز: “الناس عبارة عن كائنات حية تتكون من أعداد متساوية تقريباً من الخلايا والبكتيريا البشرية، وعادة ما تتفاعل بيئة بكتيريا الأمعاء مع وظائف الجسم والأدمغة، وتؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم مع الإحساس بالاكتئاب”.

ما هي الأمراض التي تسبب انخفاض الضغط

إن أسباب انخفاض ضغط الدم لا تكون واضحة تماماً ولكن الأمراض الشائعة التي من يصاحبها انخفاض في ضغط الدم تتجلى في:

  • عند حدوث الحمل.
  • عند وجود المشاكل الهرمونية كخمول الغدة الدرقية.
  • الإصابة بمرض السكر ي أو انخفاض نسبة السكر في الدم.
  • إن بعض الأدوية قد تسبب انخفاض في ضغط الدم وإن هذا الأمر يكون من الآثار الجانبية للدواء.
  • الاكتئاب ومرض باركنسون.
  • مشاكل في انتظام ضربات القلب.
  • اتساع أو الإصابة بتمدد الأوعية الدموية.
  • الإصابة بضربة الشمس أو الإرهاق الحراري.
  • الإصابة بمرض الكبد.

أما الانخفاض المفاجئ لضغط الدم فمن الممكن أن يشمل عدة أسباب وتتجلى في:

  • الإصابة بالنزيف، وفقدان الكثير من الدم.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • أمراض عضلة القلب والتي تؤدي إلى قصور القلب.
  • الجفاف أو الإسهال أو القيء.
  • التهاب الدم.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى