اساليب المؤلف لمساعدة القارئ على الفهم والتركيز

كتابة: شيرين السيد آخر تحديث: 25 سبتمبر 2021 , 14:19

اساليب الكاتب لمساعدة القارئ على الفهم والتركيز

إن معرفة المؤلف باللغة وأساليب الكتابة تمكنه من الكتابة بمهارة ومنطقية، فيما يلي تتم مناقشة بعض الأساليب أو الإرشادات لتحسين مهارات الكتابة ولمساعدة القارئ على الفهم والتركيز:

  • تكييف اللغة لقراء معينين

يعني التكيف ملاءمة الرسالة للقارئ المحدد، أثناء الكتابة، يجب على المؤلف أن يضع في اعتباره أن جميع القراء ليس لديهم نفس المستوى من الفهم، وليس لديهم جميعًا نفس المفردات، أو نفس المعرفة ، أو نفس العقلية، وبالتالي للتواصل بوضوح على الكاتب أن يعرف الشخص الذي يرغب في التواصل معه، ويجب أن يشكل المؤلف الرسالة التي تناسب عقل ذلك الشخص باستخدام كلمات يفهمها القارئ، يتطلب التكيف تصور القارئ، وهذا يعني تخيل ما يعرفه القارئ ويشعر به ويفكر فيه.

  • استخدام كلمات مألوفة

استخدام الكلمات المألوفة يعني استخدام الكلمات التي يستخدمها معظمنا في المحادثة اليومية، حيث تنقل هذه الكلمات معاني حادة وواضحة في العقل، ويجب تجنب الكلمات المعقدة والصعبة والكلمات التي لا تتواصل بدقة أو بسرعة، ومع ذلك، فإن استخدام الكلمات الصعبة ليس سيئًا دائمًا، ويمكن استخدامها عندما تتناسب مع حاجة الكاتب ومفهومة.

  • اختيار الكلمات القصيرة

الكلمات القصيرة توصل بشكل أفضل من الكلمات الطويلة، استخدام الجمل والألفاظ يعطي انطباعًا بالصعوبة التي تعيق التواصل، وفي معظم الحالات، يجب على الكاتب التركيز على الكلمات القصيرة واستخدام الكلمات الطويلة بحذر.

  • تجنب الإفراط في استخدام الأفعال المموهة

يجب على المؤلف تجنب استخدام الفعل المموه في الكتابة، ويتم تغيير فعل العمل إلى فعل مموه عن طريق تغييره إلى اسم ثم إضافة فعل للفعل، ونظرًا لأن الأفعال المموهة هي أسماء مجردة وغالبًا ما تتطلب صيغة سلبية للجملة، فيجب تجنبها لضمان التماسك والشكل الفعال للجملة في الكتابة.

  • اختيار كلمات بمعاني دقيقة

من المؤكد أن الكتابة تتطلب معرفة اللغة، وكلما زادت معرفتنا باللغة، زاد احتمال كتابتنا، حيث تمكن معرفة اللغة الكاتب من استخدام الكلمات التي تحمل المعنى الذي يريد المؤلف توصيله، ولكن في كثير من الأحيان، يتعامل الكثير منا مع اللغة بشكل روتيني، ونحن نستخدم الكلمات دون التفكير في المعنى الذي تنقله، والنتيجة هي كتابة غامضة، يتطلب الكتاب الجيدون دراسة الكلمات بعناية، ويجب أن يتعلموا معانيها الدقيقة، وخاصة الاختلافات في معاني الكلمات المتشابهة.

  • استخدام الكلمات والمختصرات الفنية بحذر

كل مجال من مجالات المعرفة له لغته التقنية الخاصة، ويمكن أن تكون هذه اللغة معقدة، بحيث يتم تجميع القواميس المتخصصة بسهولة، ويحتاج الأفراد في مجال معين إلى تعلم مصطلحاته ومختصراته التقنية، ولذلك يمكن استخدام هذه المصطلحات بحرية في التواصل مع الأشخاص الآخرين الذين ينتمون إلى هذا المجال المعني.

ولكن قد تنشأ المشاكل عندما يتواصل الأشخاص في مجال معين مع أشخاص خارج مجالهم باستخدام مصطلحاتهم الفنية الخاصة، على الرغم من أن هذه الكلمات هي كلمات يومية بالنسبة لهم، إلا أنها قد تكون غير مألوفة للأشخاص خارج هذا المجال, لذلك، يجب على المؤلف استخدام المصطلحات الفنية والمختصرات الخاصة بهم بحذر واستبدال كلماتهم الفنية بكلمات واضحة.

  • تحديد الكلمات ذات القوة والنشاط المناسبين

بعض الكلمات قوية وحيوية، وبعضها ضعيف وممل والبعض الآخر يقع بين هذين النقيضين، يعرف الكتاب الجيدون هذه الاختلافات ويفكرون فيها بعناية، فينبغي على الؤلف أن يستخدم الكلمات التي تحمل أفضل المعاني.

  • استخدام لغة ملموسة

الكلمات الملموسة هي تلك التي تشكل معنى حادًا وواضحًا في العقل، يجب على الكاتب أن يفضل هذه الكلمات الملموسة في كتاباته، الكلمات المجردة غامضة، وتشير الكلمات الملموسة إلى الأشياء التي يمكن للقارئ أن يراها أو يشعر بها أو يتذوقها أو يشمها.

  • استخدام الصوت النشط

يجب أن يفضل الكاتب الصوت النشط في تكوين الجملة على الصوت المبني للمجهول، حيث ينتج الصوت النشط كتابة أقوى وأكثر حيوية، ويؤكد على العمل وعادة ما يحفظ الكلمات.[1]

فنيات المؤلف لجذب انتباه القارئ

الكتاب يريدون أن يكون القراء متحمسين لعملهم، ولهذا السبب يبحث الكثير من المؤلفين عن نصائح حول كيفية جذب انتباه القارئ، يمكنك جذب انتباه القراء باستخدام هذه الأساليب التي يستخدمها المؤلف لإشراك القارئ:

-جذب القراء

عندما يجذب شيء ما انتباهك منذ البداية، فمن الصعب تحويل انتباهك إلى مكان آخر، هذا هو الغرض من الخطاف في الكتابة، تعلم كيفية كتابة خطاف رائع وستكون في طريقك لمعرفة كيفية جعل أي شيء يبدو مثيرًا، راجع بعض الأمثلة على الخطافات الجذابة للإلهام ، ثم ضع في اعتبارك أنواع العبارات التي ستجذب انتباه جمهورك المستهدف وتجذب انتباهه.

  • صف موقفًا صعبًا أو مؤثرًا من منظور عاطفي لخلق مشاعر التعاطف التي تجذب القراء.
  • أخبر قصة مهمة لشخص ما بطريقة عملية تركز على نتيجة مهمة، هذا يمكن أن يجعل القراء متحمسين لمعرفة المزيد عن قصة هذا الفرد.

-عبّر عن حماسك 

لن يحافظ أعظم خطاف في العالم على تفاعل القراء إذا كان النص بعد الخطاف مملًا، بغض النظر عن نوع الكتابة التي تكتبها، سيتمكن القراء من معرفة ما إذا كنت متحمسًا لعملك، اختر موضوعًا، أو زاوية معينة لموضوع معين، تهتم بمشاركته مع القراء، سيسهل ذلك عليك جذب القراء من خلال السماح لحماسك بالتألق في عملك.

-استخدم قوة رواية القصص

يعد تطبيق مبادئ السرد القصصي الفعال أسلوبًا رئيسيًا يستخدمه الكتاب للحفاظ على تركيز القارئ، ركز على إنشاء نثر يمكن للقراء أن يفقدوا أنفسهم فيه أثناء القراءة، نتيجة لذلك، سيكونون مرتبطين للغاية بحيث لا يمكنهم تدوين ما كتبته حتى ينتهوا منه، ضع الكثير من الجهد في تطوير الشخصية حتى قبل أن تبدأ في الكتابة، تعد صياغة الشخصيات التي يمكن للأشخاص الارتباط بها والتعرف عليها أمرًا بالغ الأهمية لمشاركة القراء.

  • استخدم نغمة المحادثة لبناء اتصال حقيقي بين القراء والشخصيات أو الراوي في قصتك، قم بتضمين الكثير من كلمات العمل لسرعة تفاعلية.
  • أخبر قصة شخص ما مهمة من خلال وصف تجربته والتعبير عن التعاطف، تجذب القارئ وتحمسه لمعرفة المزيد عن تجربة هذا الفرد.[2]

مبادئ الكتابة الناجحة 

تأتي الكتابة الجيدة من الإبداع بداخلك، ويمكن أن تكون تقنيات الكتابة بمثابة الأسس لعملك، وهناك مجموعة من التقنيات المتاحة للكتاب والتي تخدم العديد من الأغراض المختلفة، بعضها يساعدك في إبراز نقطة ما، بينما يساعد البعض الآخر في وصف الأشياء التي لا حياة لها ومبادئ الكتابة الناجحة:

  • التشبية

يقارن أسلوب الكتابة الوصفي موضوعًا واحدًا بموضوع مختلف على الرغم من أنهما غير مرتبطين عادةً، مثال على التشبيه، “ليندا تبدو نحيفة مثل عود الأسنان.”

  • استعارة 

هذه تشبه التشبيهات، ولكن بدلاً من مقارنة الأشياء، فإنها تذهب إلى حد القول بأن الأشياء هي نفسها، على سبيل المثال، “الحياة أفعوانية.”

  • سؤال بلاغي

الأسئلة البلاغية هي أسئلة لا تتطلب ولا تتوقع ولا تجيب، ويمكن استخدامها لجعل القارئ يفكر في نقطة تم التطرق إليها في السؤال، على سبيل المثال ، “كيف يفترض بي أن أعيش بدونك؟” يُظهر اهتمام القصة بالحب، وكذلك القارئ، مدى قوة شعور المتحدث.

  • تجسيد

هذا أسلوب كتابة يعطي سمات بشرية لشيء غير بشري، مثل السيارة أو الحيوان أو النبات، ويساعد التجسيد على إضفاء الحيوية على الأشياء، مما يجعلها أكثر تشويقًا، على سبيل المثال، “تذمر الرعد مثل رجل عجوز” أو “غمز القمر في وجهي عبر السحب.”

  • اللغة الانفعالية

تشير اللغة الانفعالية إلى الصفات والظروف المرتبطة بالعواطف، وتولد الكتابة العاطفية إحساسًا بالتعاطف لدى القارئ، على سبيل المثال، تساعد كلمات مثل الحب والحزن القارئ على الشعور بمشاعر الشخصيات.

  • اللغة العامية

تستخدم هذه اللغة بشكل غير رسمي، مثل اختصار الكلمات وضمها معًا كما يفعل الكثير من الأشخاص في الرسائل النصية، ويمكن استخدام هذه التقنية من قبل الكتاب عند التحدث من خلال شخصية في قصتهم.[3]

الوسوم
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق