هل زيت بذور العنب صحي

كتابة: خلود صلاح آخر تحديث: 24 ديسمبر 2021 , 17:47

هل زيت بذور العنب صحي أم لا

لقد صار استخدام زيت بذور العنب شائعًا جدًا كبديل لزيت الطهي، إذ أنه يمتلك خصائص تشبه الزيوت كالزيت النباتي أو زيت الزيتون، ومن الممكن أن يوفر الكثير من الفوائد الصحية، أي أن زيت بذور العنب صحيًا، وعلى الرغم من عدم وجود العديد من العناصر الغذائية الرئيسية في زيت بذور العنب، إلا أنه يشتمل على عناصر مثل أحماض أوميغا 6 الدهنية، وكذلك يحتوي على نسبة مرتفعة من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة، والتي لها دور في بعض الفوائد الصحية.

فوائد زيت بذور العنب الصحية

لقد بات  زيت بذور العنب شائع الاستخدام في المنازل فهو بديل للأنواع الأخرى من الزيوت، ويشتمل على فيتامين هـ وغيره من الأحماض الدهنية التي قد تساهم في أسلوب حياة ونظام غذائي صحي، وفي التالي بعض الفوائد الصحية المُمكن الحصول عليها عند تناول زيت بذور العنب: [1]

أثبتت بعض الدراسات التي تم إجراؤها  على النساء ممن لديهن الوزن الزائد أو البدينات، أن استهلاكهن لزيت بذور العنب قد عزز من حالات الالتهاب وأيضًا من مقاومتهن للأنسولين.

  • الحد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب

نظرًا لأن زيت بذور العنب يشتمل على نسبة عالية من فيتامين هـ، والذي له خصائص مضادة للأكسدة، فقد أُثبت أنه قد يُساعد في تقليل الخلايا التالفة من الجذور الحرة التي توجد بالجسم، وتلك الحماية تُساهم في الوقاية من أمراض القلب وبعض أنواع مرض السرطان، وكذلك قد اتضح أن استبدال الطعام الذي يحتوي على نسب مرتفعة من الدهون المشبعة بالطعام الذي يشتمل على دهون متعددة غير مشبعة تُقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدم وية.

  • تقليل تجلط الدم

هناك دراسات أشارت إلى أن زيت بذور العنب يُساعد في الحد من تراكم الصفائح الدموية، وبالتالي تُقلل من تخثر الدم في الجسم.

  • يحتوي على نسبة عالية من فيتامين هـ

إن زيت بذور العنب يُعد من المصادر الجيدة والغنية بفيتامين هـ، حتى أنه أغنى من زيت الزيتون، ومن الجدير بالذكر أن فيتامين إي يعمل كأقوى مضاد للأكسدة فهو قابل للذوبان في الدهون، وبالتالي يُساهم في حماية الخلايا من إتلاف الجذور الحرة التي ترتبط بأمراض السرطان وأمراض القلب وغيرها من الأمراض المزمنة، كما يُعزز نظام المناعة في الجسم، وقد أظهرت الأبحاث أنه يعمل على إبطاء تطور مرض الخرف.

فوائد زيت بذور العنب التجميلية

قامت شركات التجميل باستخدام زيت بذور العنب وإدخاله في منتجات العناية بالبشرة والشعر، على الرغم من عدم وجود دراسات سريرية تؤكد فعالية زيت بذور العنب عليهما، إلا أن العديد من الناس يستخدمونه كواحد من العلاجات الطبيعية في ترسانة الجمال في المنزل، وفي التالي فوائد زيت بذور العنب التجميلية: [2] [3]

فوائد زيت بذور العنب للبشرة

يوجد الكثير من الاستخدامات لزيت بذور العنب على البشرة، وخاصة بشرة الوجه، وهذا يرجع لأنه يحتوي على كميات كبيرة من فيتامين E، وبالطبع فسوف يُساعد ذلك الزيت على تحسين مظهر البشرة والحد من أضرار الأشعة فوق البنفسجية، وعلى الرغم من هذا فإن بعض الدراسات أشارت إلى أنه عدم وجود ما يكفي من الأبحاث التي تُحدد الفوائد المحتملة لاستخدام فيتامين (هـ) على البشرة.

زيت بذور العنب للشعر

إن زيت بذور العنب قد يكون له دور في تحسين حالة الشعر وفروة الرأس، إذ أنه في الغالب ما يكون السبب في قشرة الرأس هو جفاف فروة الرأس، ولذا يُمكن لوضع زيت بذور العنب تطرية فروة الرأس، وبالتالي سوف يساعد على التخلص من الجلد الميت واستعادة الرطوبة، ومن الجدير بالذكر أن هناك أنواع من الزيوت الطبيعية مثل زيت الزيتون وزيت جوز الهند مفيدة جدًا للشعر إلا أنها تترك الخصلات دهنية وثقيلة، أما زيت بذور العنب خفيف ولا يترك ذلك الأثر عند وضعه على الشعر، ومن ثم يضيف للشعر الرطوبة والقوة واللمعان، وهذا من خلال تدليك كمية مناسبة من زيت بذور العنب في الشعر وفروة الرأس قبل غسله بفترة، كما يُمكن استخدامه كعلاج طبيعي للصلع.

أضرار زيت بذور العنب

بالرغم من أن زيت بذور العنب يُعتبر مُفيدًا وصحيًا بوجه عام، إلا أنه من الواجب تناوله بشكل معتدل كما هو الحال مع أي زيت آخر، فمن الممكن أن توفر كمية قليلة من زيت بذور العنب حوالي ملعقة واحدة كبيرة ما يقرب من 120 سعرة حرارية، ولذا فقد يؤدي الاستهلاك الزائد له إلى ارتفاع خطر الإصابة بحالات صحية مثل:

  • السمنة.
  • داء السكري.
  • أمراض القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • السكتة الدماغية.
  • أنواع معينة من السرطان.

وعلى الرغم من هذا فإن تلك الآثار الجانبية غير مقتصرة على زيت بذور العنب فحسب، بل أنه من الممكن حدوثها مع الاستهلاك الزائد لأي زيوت أو دهون أخرى، إذ أن هناك بعض الدراسات التي أثارت الخوف من ارتفاع خطر الإصابة بمرض السرطان عند استهلاك زيت بذور العنب، نظرًا لأنه قد يشتمل على عناصر معينة تُعرف باسم (الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات) أو (PAH) والتي نتج عنها حدوث الإصابة بالسرطان عند الحيوانات، ومن الجدير بالذكر أنه قد تم العثور على الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات في الكثير من أنواع الزيوت الأخرى كذلك.

كما أن زيت بذور العنب بحاجة إلى تخزينه في الثلاجة، إذ أنه قد يفسد أو يصبع غير صالح للاستخدام بسرعة جدًا، ولذا فمن الأفضل التخلص من زيت بذور عنب عندما يصبح له رائحة كريهة أو يصير له طعم مر.

كمية زيت بذور العنب الآمنة

ينبغي علينا أن نستهلك كافة أنواع الزيوت أو الدهون بصورة معتدلة وهذا يشتمل على زيت بذور العنب أيضًا، حتى يُمكننا على أقصى الفوائد منها، وفي حين أن زيت بذور العنب يحتوي على كمية عالية من PUFA، إلا أن الحصول على كمية كبيرة منه قد يضر الصحة، ومن الأفضل استخدام الزيوت التي تحتوي على PUFA كبديل للدهون المشبعة والدهون المتحولة.

إذ أن بعض الدراسات قد أظهرت أنه حينما يكون الأمر متعلقًا بالتحكم في نسبة الكوليسترول بالدم، فإن القيام بالتخلص من الدهون المشبعة التي توجد في النظام الغذائي يكون فعالًا جدًا مثل زيادة PUFA، ولذا من الهام أن يتم إدراك أنه لا يوجد أي زيت أو مكمل غذائي يمكنه أن يحل محل أسلوب الحياة الصحي الذي يشتمل على ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، إلى جانب اتباع نظام غذائي متوازن والنوم الجيد وتقليل الإجهاد والتوتر. [2]

كيف يتم استخرج زيت بذور العنب

يتم استخراج زيت بذور العنب كمنتج ثانوي عند صناعة النبيذ، فبعد أن يتم عصر العنب، تتجمع البذور بدون وظيفة، ولذا يتم استخدامها في استخراج الزيت من بقايا تلك البذور، وبعد ذلك يُمكن استخدام الزيت كمنتج تجميلي طبيعي، أو يُمكن تناوله واستهلاكه كبديل صحي للزيوت النباتية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: