العلاقة بين حب الشباب و السكتة الدماغية

يقلق الكثير من الناس من القصة المنتشرة على نطاق واسع بأن حالة حب الشباب السيئة يمكن أن تؤثر على الدماغ وتسبب سكتة دماغية، ولقد كانت هذه القصة سببًا للقلق والذعر بالنسبة للآباء والمراهقين لأجيال، لكن هل هذا صحيح ؟ هل يمكن أن يسبب حب الشباب إصابة حقيقية ؟ وأين أتت فكرة أن هناك صلة بين حب الشباب والسكتة الدماغية ؟

هل هناك صلة بين حب الشباب والسكتة الدماغية ؟
اتضح أنه لا توجد حالات موثقة في الطب لأحد المصابين بحب الشباب تفيد بإصابته أيضاً بالسكتة الدماغية، وتنخفض معدل حدوث السكتة الدماغية في سن المراهقة بشكل عام ، وسنوات المراهقة هي السنوات الأكثر عرضة لحب الشباب.

لذلك ، لأنه لا يوجد ارتفاع في السكتة الدماغية خلال سنوات المراهقة المعرضة لحب الشباب وليس هناك حالات مسجلة طبيا من الجلطات ذات الصلة بحب الشباب ، لا يبدو أن هناك أي دليل علمي صالح لدعم وجود صلة بين حب الشباب والسكتة الدماغية.

لماذا هناك خرافة حول علاقة السكتة الدماغية بحب الشباب ؟
إنها خرافة مثيرة للاهتمام، وعندما يكون هناك خرافة طبية يتم تداولها على نطاق واسع، يطرح الناس بطبيعة الحال أسئلة حول مكان ظهور الخرافة، ولماذا كانت قد بدأت في المقام الأول، وليس واضحاً على وجه التحديد من أين جاءت هذه الخرافة، ولكن هناك بعض التفسيرات المحتملة للقلق بشأن هذا الأمر .

يؤثر حب الشباب عادة على وجه الشخص والرقبة والرأس، والتي تقع بالقرب من الدماغ، هذا يمكن أن يدفع الناس إلى الاعتقاد بأن حب الشباب الكبير والمنتشر يمكن أن ينتقل إلى الدماغ ليسبب جلطات الدم أو العدوى أو أي نوع آخر من تلف الدماغ،  ومصدر آخر لهذه الخرافة يمكن أن يكون هناك حالات تظهر فيها عدوى الدماغ في البداية أنها سكتة دماغية، حيث تبدأ عدوى الدماغ عادة بأعراض تشبه السكتة الدماغية ، مثل الضعف أو فقدان الرؤية.

علاوة على ذلك ، قد تؤثر عدوى الدماغ على تدفق الدم في جميع أنحاء الدماغ ، مما يجعل جلطات الدم ( وبالتالي السكتات الدماغية ) أكثر احتمالاً للحدوث، إن عدوى الدماغ مثل التهاب السحايا أو التهاب الدماغ أو خراجات الدماغ ليست شائعة ، ولكنها يمكن أن تسبب السكتات الدماغية بسبب اضطراب تدفق الدم في الدماغ وزيادة في عدد الخلايا المناعية التي يمكن أن تؤهب الجسم لجلطات دموية لزجة.

هل هناك صلة بين حب الشباب وأي مشكلة في الدماغ ؟
هناك بعض التقارير النادرة عن حالات أصيبت بحب الشباب الشديد مما أدى إلى التهابات في الدماغ أو الجمجمة، حيث يمكن أن تسبب هذه الأنواع من العدوى أعراض مشابهة لأعراض السكتة الدماغية ، ولكنها غير عادية وتتطور ببطء ، مما يسبب الحمى والصداع الشديد، ورغم أن العدوى تكون معتدله فإنه لا يزال من السهل علاجها بالأدوية، وتظهر أعراض ملحوظة ويمكن علاجها قبل أن تصبح العدوى شديدة بما فيه الكفاية لتسبب ضرراً كبيراً مثل السكتة الدماغية.

هناك عدد قليل من حالات موثقة أصيبت ببكتريا الجلد ونتج عن ذلك حدوث العدوى في الدماغ ، ولكن لوحظ أن المرضى الذين قد يكونوا أكثر عرضة للإصابة بالعدوى في الدماغ أو سكتة دماغية من آفة جلدية مصابة هم الأشخاص الذين لديهم نقص في جهاز المناعة مما يسمح بانتشار البكتيريا من الجلد إلى الدماغ، هذا ليس هو الحال مع مراهق يتمتع بصحة جيدة ومصاب بحب الشباب ، حتى لو كانت حالة شديدة من حب الشباب.

عموماً ، حب الشباب هو مصدر إزعاج كبير وفي معظم الأحيان تكون المشكلة قصيرة العمر، وتستمر لبضع سنوات، وفي الحالات الشديدة من حب الشباب يمكن أن يسبب تندب على المدى الطويل، ولكن من النادر جداً أن ينتشر حب الشباب في الدماغ ، مسبباً التهاباً أو عدوى في الجمجمة ، بل ومن النادر أن يسبب حب الشباب السكتة دماغية.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *