العلاقة بين الربو والحساسية

هناك علاقة بين كل من الربو و الحساسية فقد تؤدي الحساسية و الأعراض الخاصة بها، الى حدوث الربو و هناك بعض العلاجات التي تعمل على التخلص من أعراض كل منهم، و لكن يجب محاولة تجنب جميع المثيرات للحساسية، لكي لا يحدث تهيج لها و تتضاعف الأعراض الخاصة بها في الظهور عند المريض، و أبرز العلاجات المستخدمة لهم هي حقن الحساسية، و علاج مضاد الجلوبين المناعي، و العلاج عن طريق معدلات الليكوترينات .

علاقة الحساسية بالربو
– عندما يصاب الإنسان بالحساسية يحدث تفاعل لها عندما تحدد البروتينات الخاصة بالجهاز المناعي، مادة مضرة بالخطأ و أبرز مثال على ذلك هي حبوب اللقاح التي تخرج من الأشجار و النباتات، فيتم التعامل معها على أنها مادة مهاجمة للجسم، و لكي يقوم الجسم بالوقاية من هذه المادة.

تقوم الأجسام المضادة بمهاجمة المادة المسببة للحساسية، كما تؤدي المواد الكيميائية التي يقوم بافرازها الجهاز المناعي في الجسم، إلى ظهور بعض علامات و أعراض تدل على الحساسية، أبرزها حدوث احتقان الانف و احتقان الزور، أو حدوث سيلان الانف او حكة شديدة في العينين أو حدوث بعض التفاعلات في الجلد، و في بعض الحالات قد يؤثر ذلك التفاعل على الرئتين و الشعب الهوائية عند المريض، و نتيجة لذلك تبدأ أعراض مرض الربو في الظهور عليه .

طرق علاج الحساسية و الربو
– يجب المعرفة أن لكل منهم علاج خاص به، و أن هناك بعض العلاجات القليلة التي تعمل على علاج كل من الحساسية و الربو، و لكن في الحالات العامة يتم معالجة كل منهما بعلاج خاص به، و من العلاجات التي تقوم بعلاج الحساسية و الربو معا، معدلات الليكوترينات و التي تقوم بتخفيف الأعراض الخاصة بالحساسية و الربو معا.

و هناك بعض الأدوية التي يمكن تناول حبة واحدة منها، لكي تساعد في التحكم في المواد الكيميائية التي يقوم بإفرازها الجهاز المناعي في الجسم، خاصةً أثناء عملية تفاعل الحساسية، و في بعض الحالات النادرة، قد يرتبط هذا المعدل بردود الأفعال النفسية للشخص، مثل قيامه بالتفيكر في الانتحار، فيجب استشارة الطبيب في أسرع وقت ممكن، اذا ظهرت الأعراض النفسية عليك عند تناول هذه الأدوية .

– يمكن العلاج أيضاً عن طريق حقن الحساسية، التي تساعد في علاج كل من الربو و الحساسية معا، و تساعد هذه الحقن عن طريق تقليل استجابة الجهاز المناعي لمحفزات معينة للحساسية بشكل تدريجي، و قد يتضمن هذا العلاج المناعي اخذ الحقن بانتظام و بكميات قليلة جدا من مثيرات الحساسية التي تقوم بتخفيف الأعراض الموجودة عند المريض.

و هذه الحقن تقوم بتقوية الجهاز المناعي في مقاومة مثيرات الحساسية لكي يتم التخفيف من اي اعراض تظهر عليك عند التعرض لهذه المثيرات، و في نفس الوقت تقل الأعراض الخاصة بالربو أيضاً، و يجب أخذ العلاج بانتظام لمدة من ثلاث إلى خمس سنوات مستمرة .

–  علاج مضاد الجلوبين المناعي يمكن أخذه لمعالجة كافة الأعراض الخاصة بالربو و الحساسية، فعندما يعاني الفرد من الحساسية يقوم الجهاز المناعي بتحديد على سبيل الخطأ، مادة معينة و يعتبرها جسم ضار و يقوم بعدها بافراز الاجسام المضادة، لكي تهاجم هذه المادة، و تقوم الأجسام المضادة بارسال إشارة إلى الجهاز المناعي لكي يقوم بإنتاج احد المواد الكيميائية التي تسمى الهيستامين، و بعض المواد الكيميائية أخرى التي ينتجها في مجرى الدم.

و هذا الدواء يساعد الجسم في الوقاية من تفاعل الحساسية الذي يقوم بتحفيز اعراض الربو، و في بعض الأحيان قد تحتاج إلى أدوية أخرى لعلاج الحساسية أو الربو، و يجب معرفة المواد التي تسبب الحساسية لديك و محاولة تجنب التعرض لها بقدر الإمكان .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *