مكونات حليب الثدي

لا يوجد سوى عدد قليل من الأشياء في العالم التي هي نقية مثل حب الأم والشيء الذي يتصدر هذه القائمة هو حليب الثدي، تمتلك أنواع الإناث في جميع أنحاء المملكة من الكائنات الحية ، القدرة على ولادة صغارها وتغذيتها عن طريق الرضاعة الطبيعية الأكثر فاعلية على الإطلاق – وهو حليب الثدي .

يعتبر حليب الثدي أفضل غذاء ، يمكن أن تقدمه الأم لرضيعها ، بعد الولادة مباشرة والشهور التي تليها ، في الحقيقة حليب الثدي قوي ، فلا يكون الطفل الرضيع بحاجة إلى شيء آخر من المكملات الغذائية ، ولا حتى الماء النقي .

ينصح الأطباء مرارا وتكرارا بالإعتماد على الرضاعة الطبيعية للطفل ، خلال الأشهر التكوينية للطفل ، ويمكن أن يؤكد خبراء الصحة على ضروروة اتباع هذه العادة الصحية لكل من الأم والرضيع .

وحليب الثدي غذاء مصمم لحديثي الولادة ، وبالنسبة للمبتدئين ، فحليب الثدي خفيف على معدة المعدة ، والذي يسهل هضمه بالنسبة لهم ، فيمتلك الاتساق الصحيح والكمية الصحيحة من المواد الغذائية ، التي تساعد على تقوية النظام المناعي لدى الطفل .

غالباً ما يتم الخلط بين الأمهات الجدد فيما يتعلق بالمتطلبات الغذائية لحديثي الولادة. يجب عليك التأكد دائمًا من أن طفلك يحصل على النوع المناسب من الطعام الذي يحتاجه للبقاء في صحة جيدة. أفضل طريقة لضمان ذلك هي عن طريق إطعامهم حليب الثدي ، الذي يحتوي على كل شيء تقريباً يحتاجه طفلك.

يتم إجراء الكثير من الأبحاث فيما يتعلق بتكوينها. في حال كنت تتساءل ما هو مصنوع من هذا المشروب المعجزة ، وهنا تفاصيلها.

مكونات حليب الثدي :
1- الماء : وهو المكون الأساسي لحليب الثدي ، ربما تلاحظ أن حليب الثدي يكون مائي أكثر من الحليب المعتاد ، مما يجعله مناسبا لحديثي الولادة ، ولطيف على معدة الأطفال ، الذين لم يكتمل نموها بعد ، لتتمكن من هضم الأطعمة المعقدة ، وفي الحقيقة يتكون حليب الثدي من 90% من الماء ، وبالتالي يحافظ على نسبة رطوبة الجسم ويساعد في الحفاظ على الأعضاء الداخلية .

2- البروتينات : يعتبر البروتين هو حجر الأساس لبناء العضلات ، مما يجعله ضروري لجسم الرضيع ، وحليب الثدي يحتوي على ا لكمية الصحيحة من البروتينات البسيطة التي تساعد على نمو وتطور الطفل ، ومن أهم البروتينات الموجودة في حليب الثدي اللاكتوفرين ، الذي يساعد على حماية الجسم ضد العدوى ، كما يعمل على إمتصاص الحديد ، وهو أحد المعادن الضرورية للنمو .

3- الكربوهيدرات : تعتبر الكربوهيدرات مصدرا رئيسيا للطاقة ، وسكر الحليب الشائع يعرف باسم اللاكتوز يوجد بكثرة في حليب الأم ، وهو مصدر حصول الرضيع على الطاقة ، ومن أهم الكربوهيدرات الموجودة في حليب الأم التي تساعد على تعزيز البكتريا الصحية في الأمعاء ويحمي من الإسهال .

4- الدهون : يتطلب الرضيع الدهون لسببين ، تعمل الدهون كمصدر للطاقة بالنسبة لهم وتساعد أيضا على زيادة الوزن ، وهو عامل ضروري جدا لنمو الطفل ، والأحماض الدهنية الأساسية مثل دي إتش إي مطلوب لنمو دماغ الطفل وبناء الجهاز العصبي والرؤية .

5- الغلوبولين المناعي: حليب الثدي غني بالغلوبولين المناعي ، وهي أجسام مضادة تساعد طفلك على محاربة الجراثيم التي تسبب العدوى. لم يتم تطوير نظام حصانة طفلك بالكامل ، مما يجعله عرضة للإصابة بالعدوى ، والتي قد تكون بمثابة عقبة في نموه. وهكذا ، فإن حليب الثدي يضمن عدم إصابة طفلك بالمرض في كثير من الأحيان.

6- الفيتامينات : تعتبر الفيتامينات مجموعة مغذية مهمة أخرى ، ويحتاج الأطفال كمية صحية من الفيتامينات ، وخاصة فيتامين (د) ، يساعد على الابتعاد عن الاسقربوط ، التي توجد عادة في الأطفال الذين يعانون من نقص فيتامين (د)، كما تساعد الفيتامينات الأخرى مثل فيتامين أ و ب 3 الطفل على نمو الشعر والجلد بشكل صحي .

7- الهرمونات والإنزيمات: بما أن جسم طفلك غير مطور تمامًا لإفراز الهرمونات ، يصبح حليب الثدي هو المصدر الرئيسي له. تساعد الهرمونات الرئيسية مثل البرولاكتين ، هرمون الثيروكسين والاندورفين طفلك على العمل بشكل طبيعي. الأنزيمات الموجودة في الحليب تساعد الطفل على هضمها .

8- المعادن: يحتاج جسم طفلك المتنامي إلى بعض آثار المعادن مثل الحديد والزنك والصوديوم ، والتي يحصل عليها الطفل من حليب الثدي. هذه المعادن تساعد الجسم على تلبية متطلبات الدم ، بينما ينمو. كما أنها تساعد في نقل الأوكسجين إلى الأجزاء المختلفة من الجسم والمساعدة في التنفس وصحة القلب.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *