هل شاي البابونج آمن للشرب أثناء الحمل

- -

هناك نوعان رئيسيان من الشاي : الشاي العشبي وغير العشبي ، يتم صنع الشاي غير العشبي من أوراق نباتات الشاي ، وهي تحتوي على الكافيين ، حتى الأشكال التي يطلق عليها أنها خالية من الكافيين تحتوي على بعض الكافيين .

ومن المستحسن عمومًا أن تبقى النساء الحوامل والمرضعات بعيداً عن استهلاك كميات من الكافيين اللاتي اعتدن أن يستهلكنها يوميا ، هذا لأن الطفل الصغير لا يمكنه معالجة الكافيين في نظامه الغذائي .

وهذا يشمل أي نوع من الكافيين ، وليس فقط الكافيين في الشاي ، فهناك الكافيين في الأطعمة والمشروبات بما في ذلك الشوكولاته والقهوة والصودا ، لذلك ، من المهم أن تكون على بينة من جميع مصادر الكافيين .

شاي الاعشاب

يتم صنع شاي الأعشاب من أجزاء مختلفة من النباتات ، فقد يتم صنعه من جذور النبات أو ثماره أو بذوره ، والشاي العشبي حقيقية يكون خاليا من الكافيين بشكل طبيعي ، ولكن لا تعتبر جميع أنواع شاي الأعشاب آمنة للنساء الحوامل من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) ، ويرجع ذلك إلى مقدار الدراسات التي استطاعت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية إجراءها مع الحوامل .

ما هي فوائد شرب شاي البابونج

شاي البابونج تم استخدامه منذ قدماء المصريين ، ومعروف لأغلب الناس بفوائده الصحية لما فيه من مضادات أكسدة ، وكذلك المساعدة على النوم ، واحتوائه على خصائص مضادة للالتهابات ، فمن المعروف أن شاي البابونج له تأثير مهدئ ويساعد على منع نزلات البرد والأمراض الأخرى ، بالإضافة إلى ذلك يمكن أن يساعد شرب شاي البابونج على الحفاظ على رطوبة الجسم .

فوائد وجود شاي البابونج في الحمل

يحتوي البابونج بصفة عامة على العديد من الفوائد الصحية مثل تخفيف آلام العضلات وعلاج الأرق وعلاج سيلان الأنف ، وشربه باعتدال يمكن أن يكون مفيدا للنساء أثناء الحمل كما يلي :

علاج الأرق

كوب صغير من شاي البابونج قبل النوم يهدئ ويساعد على النوم بشكل أفضل ، فالبابونج له تأثير مهدئ على الأعصاب مما يساعد في علاج الأرق .

يحسن المناعة

يحتوي البابونج على مواد مغذية تساعد الجسم على مقاومة العدوى وزيادة مقاومة الأمراض ، لذا شرب شاي البابونج يساعد الجسم على زيادة مناعته ويمنع الجراثيم من غزو الجسم .

يخفف من آلام العضلات

شاي البابونج يساعد على تخفيف آلام العضلات وتشنجاتها عن طريق زيادة كمية حمض الجليسين في الجسم ، يمكن أن يعمل الجليسين على تلطيف آلام العضلات وتشنجاتها ، فهو يهدئها من خلال استرخاء الأعصاب .

علاج قرحة الفم

شاي البابونج يمكن أن يعالج القروح الفموية والجروح عند استعماله كغسول للفم ، فشطف الفم بالشاي سيقلل من تقرحات الفم .

يمنع السرطان وأمراض القلب

يحتوي البابونج على مادة البوليفينول التي تحد من أمراض القلب ، كما أن البابونج غني بمضادات الأكسدة التي يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان .

المساعدة في الهضم وتقليل أعراض بداية الحمل

البابونج يمكنه تهدئة المعدة وتخفيف الغازات والانتفاخ والإمساك ، فيحتوي على مضادات الالتهاب التي يمكن أن تقلل الالتهاب في الجهاز الهضمي ، فكوب صغير من شاي البابونج يهدئ ويساعد على تقليل الغثيان في الصباح .

ومع ذلك ، فإن العديد من الأطباء يحذرون النساء الحوامل اللائي يتناولن شاي الأعشاب ، بما فيها البابونج لأنه لم يتم إجراء دراسات كافية لضمان سلامتهم .

مخاطر شرب شاي البابونج أثناء الحمل

الاعتدال هو المفتاح للاستفادة من شرب شاي البابونج ، فالاستهلاك المفرط من شاي البابونج أثناء الحمل يمكن أن يسبب آثارًا جانبية مزعجة أو خطيرة ، من بعض أضرار شاي البابونج أثناء الحمل :

الإجهاض و الولادة قبل الأوان

ارتبط الاستهلاك المفرط من شاي البابونج أثناء الحمل بالإجهاض والولادة المبكرة ، فشرب الكثير من شاي البابونج يعد بمثابة دواء يحرض على الولادة ، مما يسبب الإجهاض ، كما يمكن أن يؤدي أيضا إلى تقلصات الرحم في وقت مبكر جدا ، مما يؤدى إلى الولادة المبكرة .

مشاكل الدورة الدموية في الأطفال

ارتبطت مشاكل الدورة الدموية في الأطفال بالاستهلاك المفرط من شاي البابونج من قبل الأمهات أثناء الحمل .

الحساسية

ينتمي البابونج إلى عائلات زهرة الأقحوان والورود ، فإذا كنت تعاني من حساسية ، يجب عليك تجنب شاي البابونج لأنه يمكن أن تسبب نفس الحساسية التي تسببها هذه الزهور ، مثل احتقان الأنف وسيلان الأنف والحكة والعيون المائية .

الشعور بالنوم

البابونج له تأثير مهدئ خفيف ، لذلك إذا كنت تشرب الكثير من شاي البابونج ، يمكن أن يجعلك تشعر بالنعاس الشديد .

التفاعل مع أدوية أخرى

وجد أن البابونج يؤثر على أدوية سيولة الدم والمهدئات ومسكنات الألم والأدوية المضادة للميكروبات ، حيث يمكن أن يتفاعل الكاموميل مع هذه الأدوية ويغير وظائفها .

يحاكي هرمون الاستروجين

يحتوي البابونج على خصائص مشابهة لهرمون الحمل الأنثوي المعروف باسم الإستروجين ، وبالتالي فمن الأفضل تجنب البابونج إذا كان لديك أي خطر مستقبلي أو وراثي من الإصابة بسرطان الثدي أو سرطان الرحم حيث أن البابونج قد يزيد من فرص الإصابة .

التفاعل مع المخدر

من المعروف أن البابونج يتفاعل مع أدوية التخدير ويتسبب في آثارا جانبية ضارة ، ومن ثم فمن الأفضل تجنبه قبل الخضوع لعملية قيصرية .

زيادة الغثيان

على الرغم من أن البابونج يمكن أن يهدئ غثيان الصباح ، إلا أن الاستهلاك المفرط يمكن أن يؤدي في الواقع إلى التقيؤ ، ولمواجهة ذلك ، يجب الحدّ منه وشرب بين كوب صغير إلى كوبين يوميًا .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Tasneim

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *