كيف يتم الكشف عن احتقان البروستاتا

تعرف غدة البروستاتا بالبروستات أو Prostate gland ، والتي تقع أسفل المثانة وتحيط بالإحليل ، الذي يمثل أنبوبا ، يعتبر المسؤول عن نقل البول من المثانة إلى القضيب ، والمسؤول أيضا عن نقل السائل المنوي .

تحيط غدة البروستاتا بالجزء الأول من الإحليل وتنقسم إلى فصين على طرفي الإحليل، وتقوم وظيفة غدة البروستاتا الرئيسية على إنتاج سائل يجتمع مع الحيوانات المنوية التي يتم إنتاجها في الخصيتين لتكوين السائل المنوي ، كما تساعد عضلات البروستاتا على الضغط على السائل المنوي لتسهيل خروجه خلال عملية القذف .

احتقان البروستاتا

احتقان البروستاتا هو مصطلح عام يدل على تجمع السوائل في البروستاتا وبالتالي تضخمها، مما يؤثر سلبياً على مجرى البول، ويؤدي لحدوث الآلام في تلك المنطقة. ويعود سبب احتقان البروستاتا إلى عدة أسباب ، تتدرج ابتداء من زيادة الشهوة الجنسية دون تفريغ هذه الشهوة، وصولاً إلى سرطان البروستاتا .

أعراض احتقان البروستاتّا

هناك مجموعة من الأعراض الثابتة لاحتقان البروستاتا، إلا أنه من الجدير بالذكر أن الأعراض تختلف باختلاف سبب الاحتقان، ومن بعض الأعراض التي تنتشر بين المرضى بشكل عام ما يأتي

– إذا كان المسبب هو الالتهاب فأعراضها تتشابه وأعراض نزلة البرد المصاحبة لرعشة في الجسم، وارتفاع في درجة الحرارة، وألم أعلى المثانة وأسفل الظهر.

– يجد المريض باحتقان البروستاتا صعوبة في نزول البول، مع رغبة ملحة في التبول باستمرار.

– عند الجماع والاتصال الجنسي تكون عملية القذف مصاحبة بألم .

– وجود تورم في غدة البروستاتا .

– نزول نقاط من الدم مع البول والمني.

–  الشعور بحرقان أثناء التبول أو بعده.

– الإحساس بعدم القدرة على إفراغ المثانة تماما .

– شعور بألم فوق القضيب، أو تحت كيس الصفن، أو في الظهر، أو المستقيم.

طرق فحص البروستاتا

يمكن عمل فحص البروستاتا للكشف عن إصابة البروستاتا بأحد الأمراض ، وفي حالة ظهور أعراض تضخم البروستاتا ، ويمكن إجراء هذا الفحص بصورة دورية للكشف المبكر عن الإصابة بسرطان البروستاتا الشائع بين الرجال ، حيث تم تصنيفه بثاني أكثر الأمراض انتشارا بعد سرطان الرئة لدى الرجال في الولايات المتحدة ، وهناك نوعان للفحص للكشف عن أمراض البروستاتا :

وهما ؛ اختبار المستقيم الرقمي ( : Digital rectal exam) واختصاراً DRE، واختبار نسبة المستضد البروستاتي النوعي (: Prostate-specific antigen) واختصارا  PSA ، ويُنصح بالخضوع لفحص البروستاتا بشكل دوري للرجال للكشف المبكر عن أمراض وسرطان البروستاتا ، مما يساعد على علاج المرض وخفض نسبة الوفيات

اختبار المستقيم الرقمي

يعد اختبار المستقيم الرقمي أكثر أنواع فحوصات البروستاتا شيوعاً، وهو من الاختبارات السريعة والبسيطة وغير المؤلمة بصورة عامة ، ويتم إجراء هذا الاختبار بعد الطلب من الشخص الانحناء من عند الخاصرة أثناء وقوفه، أو يطلب منه الاستلقاء على أحد الجانبين وحني الركبتين باتجاه الصدر، ثم يقوم الطبيب بلبس القفازات الطبية، وإدخال إصبعه عبر فتحة الشرج بعد وضع مادة مزلقة عليه، داخل المستقيم  ووصولاً لغدة البروستات، ويمكن من خلال هذه الطريقة الكشف عن وجود أي خلل في حجم البروستات، أو وجود نتوءات، أو أية تشوهات أخرى على سطح البروستات، ويستغرق ذلك بضع دقائق فقط.

وجدير بالذكر أن معظم أورام السرطان تبدأ في المنطقة الخلفية للغدة وهي المنطقة التي يمكن للطبيب أن يتحسسها أثناء الاختبار وبالتالي يساعد على الكشف عن الإصابة بسرطان البروستاتا ، وقد يتسبب الاختبار بشعور الشخص بالانزعاج، أو عدم الراحة، أو الرغبة في التبول، خصوصاً في حال الإصابة بتضخم أو التهاب البروستاتا .

اختبار المستضد البروستاتي النوعي

المستضد البروستاتي النوعي هو عبارة عن بروتين يتم إنتاجه بواسطة  خلايا البروستاتا للمساعدة على زيادة سيولة السائل المنوي، ويمكن لكميات قليلة من هذا البروتين أن تدخل إلى مجرى الدم، وجدير بالذكر أن خلايا البروستات السرطانية يمكنها إنتاج هذا البروتين، حيث تقوم بإنتاجه بكميات كبيرة في معظم الحالات، مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة هذا البروتين في الدم، كما يمكن لنسبة هذا البروتين أن ترتفع في الدم عند الإصابة بالتهاب البروستاتا ، أو تضخمها.

ويتم القيام بهذا الاختبار عن طريق أخذ عينة من دم الشخص وتحليلها مخبريا للكشف عن نسبة البروتين في الدم، وجدير بالذكر أنه يوجد بعض أنواع سرطان البروستات التي تؤدي إلى انخفاض نسبة هذا البروتين في الدم، لذلك لا يكون هذا الاختبار كافياً لتشخيص أمراض البروستاتا  في بعض الحالات، ولذلك يحتاج المريض للقيام ببعض الاختبارات التشخيصية الإضافية الأخرى، ويقوم تحليل نتيجة اختبار المستضد البروستاتي النوعي على عدد من العوامل المختلفة، مثل سرعة تغير نسبة البروتين في الدم، وعمر الشخص المراد عمل الفحص له، ونوعية الأدوية التي يتناولها، وحجم البروستاتا لديه .

طرق فحص أخرى

– فحص السوائل المتسربة من مجرى البول.

– فحص الغدد اللمفاوية في منطقة الفخذ للكشف عن وجود تورم أو انكماش فيها، والغدد اللمفاويّة هي الغدد المسؤولة عن محاربة الالتهابات.

– التحقق من وجود ورم أو انكماش في كيس الصفَن.

–  فحص البول للكشف عن وجود عدوى.

– اختبار ديناميكية التبول للكشف عن فعالية المثانة والإحليل، والكشف عن وجود انسداد في مجرى البَوْل بسبب تضخم البروستاتَا.

– فحص المثانة باستخدام منظار المثانة للتحقق من وجود انسداد في مجرى البول أو مشاكل في المثانة .

–  فحص البروستاتا باستخدام الموجات فوق الصوتية، ويمكن أن يظهر هذا الفحص شكل وحجم البروستاتا.

– فحص خزعة البروستاتا؛ تؤخذ قطعة من أنسجة البروستاتا من أجل فحصها تحت المجهر للكشف عن وجود سرطان البروستاتا.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *