اسباب الم في وسط القفص الصدري

يعتبر القفص الصدري من أساسيات بناء جسم الإنسان، حيث انه يعمل على استقامة بنية جسم الإنسان، كما انه متصل بعظام العمود الفقري والحبل الشوكي، ولذلك يمثل القفص الصدري أهمية كبيرة لجسم الإنسان، كما انه يعتبر من وسائل حماية أجهزة وأعضاء الإنسان وذلك من خلال تغطيته للقلب والكبد والرئتين.

ولكن قد يشعر الإنسان بألم في منطقة القفص الصدري بالمنطقة الوسطي بالتحديد، ويرجع ذلك لأسباب مختلفة منها ما يكون نتيجة عن تأثير خارجي أو تأثير داخلي، وقد يظهر بجانب ذلك الألم بعض الأعراض الجانبية الأخرى.

أسباب الألم في وسط القفص الصدري

هناك مجموعة كبيرة من الأسباب التي ينتج عنها الشعور بالألم في منطقة الصدر أو القفص الصدري بالتحديد، يمكننا توضيح تلك الأسباب من خلال الآتي :

– إصابة الإنسان بضربة أو دفعة قوية على عظام القفص الصدري نتيجة للمرور بحادث أو عند التعرض للضرب العمد أو عند ممارسة الألعاب الرياضية مثل الملاكمة أو الكاراتيه.

– تعرض الإنسان لكسر أو كدمات أو شد عضلي في منطقة القفص الصدري أو الإصابة بالالتهابات الغضروفية أو التهاب الجنبة.

– الإصابة بمرض سرطان الرئة، حيث تؤدي أعراضه إلى شعور المريض بألم حاد في الرئتين وصعوبة كبيرة في التنفس، ويكون من الصعب التعافي من تلك الحالات المرضية وتنتهي تلك الإصابة بموت المرضى.

– الشعور بألم العضلات المزمن وينتج ذلك عن ضعف الجسم والمناعة بشكل عام في الجسم، وعادة تكون معظم تلك الحالات في سن متأخر.

– الإصابة بهشاشة العظام، حيث أن هشاشة العظام تنتج عن نقص نسبة الكالسيوم في العظام ، وبالتالي يبدأ المريض أو المريضة بالشعور بالآلام مبرحة في العظام.

– الإصابة بنزلات البرد والأنفلونزا والسعال والكحة وبشكل مستمر ، حيث أن الكحة تعمل على إصابة المريض بألم في اللوزتين والرئتين ومنطقة الصدر.

– إصابة الإنسان بالانسداد الرئوي والتي تتمثل أعراضه في عدم قدرة المريض على التنفس، بالإضافة إلى وجود اضطرابات في ضربات القلب والسعال، ولذلك يشعر الإنسان بألم قوي في منطقة الصدر.

– الإصابة بالذبحة الصدرية أو النوبات القلبية ، حيث أن تلك الإصابات تؤثر على الجسم بشكل سلبي، ويبدأ الإنسان حينها في الشعور بألم الصدر.

– تناول المأكولات والعصائر المثلجة شديدة البرودة في فصل الشتاء، حيث يعمل ذلك على التهاب الحلق والرئة، مما يؤدي إلى الشعور بالألم مباشرة في الصدر.

– التدخين بشراهة أو تناول المواد الكحولية، بالإضافة إلى العصبية المفرطة والشعور بالقلق والتوتر المستمر.

أعراض الألم في وسط القفص الصدري

تتمثل أعراض الألم في القفص الصدري في :

– الشعور بالألم الشديد والوخز في منطقة الصدر ، ويحدث ذلك نتيجة حدوث الكدمات أو الإصابة بالسعال والكحة.

– الشعور بعدم القدرة على التنفس بانتظام أو بشكل طبيعي ، ويحدث ذلك في حالات سرطان الرئة أو حالات الذبحة الصدرية أو حالات التهاب الرئتين.

– قد يصاحب ألم الصدر تسارع في نبضات القلب ، نتيجة الألم الشديد أو الكحة بشكل مستمر.

الطرق الطبية لعلاج الآلام القفص الصدري

يعتبر التدخل الطبي هو أول تدخل يمكن أن يلجا له الإنسان عد الإصابة بأمراض الصدر أو عند الشعور بالألم الشديد في منطقة القفص الصدري، ويتمثل التدخل الطبي في الآتي :

– تناول أدوية الشرب لتهدئة الكحة للحد من العور بالألم في منطقة الصدر.

– تناول المضاد الحيوي باعتباره أفضل وسيلة يمكن علاج بها نزلات البرد والأنفلونزا ولعلاج مشكلة التهاب الرئتين أو الأمراض المزمنة.

– استخدام الكريمات التي تساعد على علاج الكدمات والتخلص من الالتهاب، وهي مستحضرات طبية يتم تصنيعها خصيصا من اجل كدمات الحوادث.

– يلزم عمل الفحوصات الطبية مثل الأشعة والرجوع بها إلى الطبيب المعالج في حالة التعرض لحادث للتأكد من عدم حدوث كسر .

علاج ألم القفص الصدري بالأعشاب

يمكن معالجة الأم في القفص الصدري عند الإصابة بأمراض الرئة من خلال تناول بعض المشروبات الطبيعية التي تحتي على الأعشاب الطبيعية مثل :

– تناول مغلي النعناع ، ويساعد ذلك على التخلص من التحاب الحلق والصدر.

– تناول مغلي البردقوش أو الحلفابر ، وهم من أفضل السوائل التي تعمل على تهدئة الكحة وتنظيم ضربات القلب لدي مريض الرئة.

– تناول الزنجبيل وعرق السوس والكركديه ، من أفضل السوائل التي تعمل على معالجة مشكلة الم الصدر.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *