قصص عن توفير المال

يعد الادخار من القيم التي يجب أن نعلمها لأطفالنا منذ الصغر ، حتى يعرفون ويدركون قيمة الأموال ، ويدركون أهمية الادخار في حياتهم .

قصة علم أطفالك الادخار

قال كمال : أبي إن أصدقائي سوف يذهبون غدًا إلى مركز التسوق فهل تسمح لي يا أبي بالذهاب معهم ، رد الأب قائلًا بالتأكيد تستطيع أن تذهب مع أصدقائك يا كمال ، وسوف أوصلك بنفسي إلى المركز التجاري ، قال كمال في الحقيقة أن سوف أذهب معهم للتنزه فقط في حين أن أصدقائي يرغبون في شراء بعض الألعاب والأشياء ، فقال الأب له لما يا بني ألا تريد أنت أيضًا أن تشتري شيء أذهب واشتري ما تريد .

أوصله والده إلى المتجر التجاري ، وقال له الآن قد وصلنا في الوقت المحدد إلى المركز التجاري ، شكرًا يا ولدي لن أتأخر في العودة إلى المنزل ، قال الأب له كمال انتظر وقال له خذ هذه النقود فقال كمال معي ما يكفيني من النقود ، فقال الأب خذها فربما تحتاج إلى شراء شيء ما ، فقال كمال لا لن أشتري شيئًا ، فقال له الأب خذها فشكره كمال وقال له إلى اللقاء يا أبي .

تحدث الأصدقاء وقالوا لقد اشترينا كل ما نحتاجه فقال أحدهم ولكن كمال لم يشتري شيئًا ، فقال كمال في الحقيقة أني لا أشعر أنني في حاجة إلى أي شيء ، فقال أحدهم كمال هكذا دائمًا لا يشتري أي شيء ، فقال كمال بل أشتري ولكن ما يلزمني فقط فرد صديقه قائلًا ولكن هناك ألعاب جميلة جدًا رأيتها فقال كمال ولكن عندي الكثير من الألعاب ، في لمنزل رن الهاتف رد الأب على الهاتف فوجد أمه تقول أنها تشعر بوعكة صحية شديدة ، ذهب الأب ليصطحب والدته إلى المستشفى ، في المستشفى علم أن والدته سوف تخضع لجراحة ستتكلف الكثير من المال .

لما رجع الأب إلى المنزل قال لزوجته أنها عملية مكلفة وقد ذهبت إلى المتجر وسحبت جميع مدخراتي وأمل أن تكفي لتغطية جميع التكاليف ، فقالت الزوجة وماذا ستصنع فقال أستطيع أن أطلب سلفة من الشركة إذا لزم الأمر ، ذهب كمال لغرفته وأحر الحصالة التي يدخر فيها النقود لمساعدة والده فقال أنا ادخر النقود منذ زمن طويل ، فقال له الأب حقًا أنك ابن رائع يا كمال وأعطي النقود إلى أبيه قالت الزوجة لزوجها إن كمال يشبهك كثيرًا ليس في توفير النقود فقط ولكن في تحمل المسئولية .

قصة الادخار

قصة تحكي عن اثنين أصدقاء مازن ويوسف ساكنين في نفس الحي ويذهبون معًا إلى المدرسة ، وفي أحد المرات قال مازن ليوسف من فضلك انتظر سوف أشتري شيء من المكتبة ، وبالفعل ذهب مازن للمكتبة واشترى مجلة أطفال ثم رجع إلى يوسف في الحال ، فقال له يوسف لماذا اشتريت المجلة يا مازن هل يوجد فيها شيء مهم ، فقال مازن له بالطبع يا يوسف ، فيوجد في المجلة الكثير من القصص وأنا أحب القراءة لأنني أتعلم منها أشياء كثيرة ، كما يوجد فيها ألعاب ذكاء مسلية ، فعجبت المجلة يوسف كثيرًا ولكن للأسف كان لا يوجد لديه مال حتى يشتري المجلة .

فسأل يوسف مازن هل والدته أعطتك مال حتى تشتري المجلة ، فرد مازن قائلًا لا أنا بدخر من مصروفي وبشتريها بعد ما يستأذن والدي والدتي ، ويوم الجمعة ذهب الصديقان للعب في النادي وكان لدى مازن كرة كبيرة جميلة ، فسأله يوسف من الذي أحضر لك هذه الكرة الحلوة يا مازن أكيد والدك فرد عليه قائلًا لا لقد ادخرت من مصروفي لشرائها ، وفي اليوم التالي تعب مازن تعب شديد ولم يستطيع الذهاب للمدرسة ولما عاد يوسف استأذن من والدته للذهاب إلى زيارة مازن في المنزل ، وبالفعل ذهب لزيارته واتفقوا يذهبوا مع بعض للمدرسة في الغد .

وفتح مازن شمسية جميلة فسأله يوسف أكيد والدك الذي احضرها لك فقال اشتريتها من مدخراتي ولكن يوسف استغرب جدًا وسأله وقال أنك تأخذ مصروف مثل مصروفي بالضبط فكيف تستطيع توفير وشراء كل تلك الأشياء ؟، فهمني يا مازن فقال يا يوسف أنت كل يوم تشتري الطعام من خارج المنزل وأنا كل يوم أحظرك من ذلك أنا متعود كل يوم أحضر طعام من المنزل ، فهو صحي ومفيد وأدخر مصروفي أو أصرف كل يوم جزء صغير من مصروفي لو احتجت إليه وادخر الباقي حتى أستطيع شراء كل ما احتاج إليه فوالدي والدتي علموني كيفية المحافظة على المال ، فتعلم يوسف كيف يدخر من مصروفه ولا يهدره في أشياء غير مفيدة .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ايات طاهر

كل الناجحين من الرجال و النساء هم من كبار الحالمين فهم يحلمون كيف سيكون مستقبلهم و يتخيلون كل تفاصيل فيه ثم يعملون كل يوم من أجل بلوغ رؤيتهم البعيدة هذه و من أجل تحقيق هدفهم و غرضهم هذا .. براين تريسي

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *