علامات تدل على زيادة الكيتون

الحماض الكيتوني السكري هو أحد المضاعفات الخطيرة للسكري التي تحدث عندما ينتج جسمك مستويات عالية من أحماض الدم تسمى الكيتونات، وتتطور الحالة عندما يتعذر على جسمك إنتاج كمية كافية من الأنسولين، ويلعب الأنسولين عادة دورا رئيسيا في مساعدة السكر (الجلوكوز)، وهو مصدر رئيسي للطاقة لعضلاتك والأنسجة الأخرى على دخول خلاياك، وبدون كمية كافية من الأنسولين يبدأ الجسم في تحطيم الدهون كوقود، وتنتج هذه العملية تراكم الأحماض في مجرى الدم يسمى الكيتونات مما يؤدي في النهاية إلى الحماض الكيتوني السكري إذا لم يتم علاجه، وإذا كنت مصابا بمرض السكري أو كنت معرضا لخطر الإصابة بمرض السكري، فتعرف على علامات التحذير من الحماض الكيتوني السكري وتعرف متى يجب طلب الرعاية الطارئة .

أعراض زيادة الكيتون

غالبا ما تتطور علامات و أعراض الكيتون السكري بسرعة، وأحيانا خلال 24 ساعة، وبالنسبة للبعض قد تكون هذه العلامات والأعراض أول مؤشر على الإصابة ب مرض السكري، وقد تلاحظ :

1- العطش الشديد .
2- كثرة التبول .
3- استفراغ و غثيان .
4- ألم في البطن .
5- ضعف أو تعب .
6- ضيق في التنفس .
7- رائحة الفم الكريهة .
8- ارتباك وتوتر .

وتشمل العلامات الأكثر تحديدا للحماض الكيتوني السكري، والذي يمكن اكتشافه من خلال مجموعات اختبار الدم والبول في المنزل ما يلي :

1- ارتفاع مستوى السكر في الدم (ارتفاع السكر في الدم) .
2- مستويات الكيتون عالية في البول .

الكيتون السكري

إذا كنت تشعر بالمرض أو الإجهاد أو كنت تعاني من مرض أو إصابة حديثة، فافحص مستوى السكر في الدم في كثير من الأحيان، ويمكنك أيضا تجربة مجموعة اختبار كيتونات البول دون وصفة طبية، ولكن اتصل بطبيبك على الفور إذا :

1- تتقيأ ولا تستطيع تحمل الطعام أو المشروبات .
2- مستوى السكر في الدم لديك أعلى من النطاق المستهدف ولا يستجيب للعلاج المنزلي .
3- مستوى الكيتون البولى الخاص بك متوسط ​​أو مرتفع .

واطلب رعاية الطوارئ إذا :

1- مستوى السكر في دمك أعلى باستمرار من 300 ملليغرام لكل ديسيلتر (ملغ / ديسيلتر) ، أو 16.7 ملليمول لكل لتر (مليمول / لتر) .

2- لديك الكيتونات في البول ولا يمكنك الوصول إلى طبيبك للحصول على المشورة .

3- لديك علامات وأعراض متعددة للحماض الكيتوني السكري مثل العطش المفرط، التبول المتكرر، الغثيان والقيء، آلام البطن، و ضيق التنفس، التنفس المعطر بالفواكه .

أسباب زيادة الكيتون

يعتبر السكر مصدرا رئيسيا للطاقة للخلايا التي تتكون منها العضلات والأنسجة الأخرى، وعادة يساعد الأنسولين على دخول السكر إلى خلاياك، وبدون كمية كافية من الأنسولين لا يمكن لجسمك استخدام السكر بشكل صحيح للحصول على الطاقة، وهذا يطالب ب إفراز الهرمونات التي تحلل الدهون كوقود، والتي تنتج الأحماض المعروفة باسم الكيتونات، وتتراكم الكيتونات الزائدة في الدم ثم “تنتقل” في النهاية إلى البول، والحماض الكيتوني السكري عادة ما ينجم عن :

1- المرض، فقد تسبب العدوى أو أي مرض آخر أن ينتج جسمك مستويات أعلى من هرمونات معينة، مثل الأدرينالين أو الكورتيزول، ولسوء الحظ ، فإن هذه الهرمونات مواجهة تأثير الأنسولين، وفي بعض الأحيان تسبب حلقة من الحماض الكيتوني السكري، والالتهاب الرئوي والتهابات المسالك البولية هي الجناة الشائعة .

2- مشكلة في العلاج بالأنسولين، علاجات الأنسولين المفقودة أو عدم كفاية العلاج بالأنسولين يمكن أن يتركك مع كمية قليلة جدا من الأنسولين في نظامك، مما يؤدي إلى الإصابة بالحماض الكيتوني السكري .

وتشمل العوامل المحتملة الأخرى لداء الحماض الكيتوني السكري :

1- الصدمة الجسدية أو العاطفية .
2- النوبة القلبية .
3- تعاطي الكحول أو المخدرات ، وخاصة الكوكايين .
4- بعض الأدوية ، مثل الستيرويدات القشرية وبعض مدرات البول .

عوامل الخطر للكيتون

يكون خطر الإصابة بالحماض الكيتوني السكري أعلى إذا كنت :

1- لديك نوع 1 من مرض السكري .
2- كثيرا ما تفوت جرعة الأنسولين .

ومن غير المألوف يمكن أن يحدث الحماض الكيتوني السكري إذا كان لديك مرض السكري من النوع 2، وفي بعض الحالات قد يكون الحماض الكيتوني السكري هو أول علامة على إصابة الشخص بمرض السكري .

مضاعفات المرض

يتم علاج الحماض الكيتوني السكري بالسوائل والكهارل – مثل الصوديوم والبوتاسيوم وكلوريد – والأنسولين. ربما من المستغرب أن ترتبط المضاعفات الأكثر شيوعًا للحماض الكيتوني السكري بهذا العلاج المنقذ للحياة.

مضاعفات علاج الكيتون

1- انخفاض نسبة السكر في الدم (نقص السكر في الدم)، ويسمح الأنسولين بدخول السكر إلى خلاياك، مما يؤدي إلى انخفاض مستوى السكر في الدم، وإذا انخفض مستوى السكر في الدم بسرعة كبيرة يمكنك تطوير انخفاض نسبة السكر في الدم .

2- انخفاض البوتاسيوم (نقص بوتاسيوم الدم)، والسوائل والأنسولين المستخدم لعلاج الحماض الكيتوني السكري يمكن أن يتسبب في انخفاض مستوى البوتاسيوم لديك، وقد يؤدي انخفاض مستوى البوتاسيوم إلى إضعاف أنشطة القلب والعضلات والأعصاب .

3- تورم في المخ (وذمة دماغية)، وضبط مستوى السكر في الدم بسرعة كبيرة يمكن أن يؤدي إلى تورم في الدماغ، ويبدو أن هذه المضاعفات أكثر شيوعا عند الأطفال، خاصة المصابين بداء السكري الذي تم تشخيصه حديثا .

وإذا تركت دون علاج فإن المخاطر أكبر بكثير، فالحماض الكيتوني السكري يمكن أن يؤدي إلى فقدان الوعي وفي نهاية المطاف يمكن أن يكون قاتلا .

الوقاية من زيادة الكيتون

1- مراقبة مستوى السكر في الدم، قد تحتاج إلى فحص وتسجيل مستوى السكر في الدم ما لا يقل عن ثلاث إلى أربع مرات في اليوم ، وفي كثير من الأحيان إذا كنت مريضا أو تحت الضغط فالمراقبة الدقيقة هي الطريقة الوحيدة للتأكد من بقاء مستوى السكر في الدم ضمن النطاق المستهدف .

2- تحقق مستوى الكيتون الخاص بك، عندما تكون مريضا أو تحت الضغط، اختبر بولك بحثا عن الكيتونات الزائدة باستخدام طقم اختبار الكيتونات البولية دون وصفة طبية، وإذا كان مستوى الكيتون لديك متوسطا أو مرتفعا، فاتصل بطبيبك على الفور أو اطلب رعاية الطوارئ، وإذا كان لديك مستويات منخفضة من الكيتونات فقد تحتاج إلى تناول المزيد من الأنسولين .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *