كيف تتخلص من الخوف

الخوف من المشاعر الطبيعية التي نشعر بها جميعا، ولكن بعضنا يشعر بها بطريقة طبيعية بدون إفراط ومن أمور من الطبيعي الخوف منها، ولكن هناك آخرون يشعرون بالخوف المفرط ولأسباب تافهة وغير منطقية، وقد تتغلب عليهم مخاوفهم حتى يصبح الأمر مرضي ويسبب لهم مشاكل نفسية، ويوجد بعض الطرق التي تساعد على التخلص من هذا الشعور المرضي.

طرق للتخلص من الخوف

ذكر الله

قال تعالى ” ألا بذكر الله تطمئن القلوب” صدق الله العظيم، فذكر الله دائما وأبدا يجعلك تتغلب على مخاوفك ويبث في نفسك الراحة والطمأنينة، ويجعلك راضي عن نفسك وعن أفعالك، فيجب التمسك بكتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام، فهذا يساعدك في طرد أي أفكار سلبية تشعر بها، ويشعرك بالراحة والطمئنينة.

المواجهة

حاول أن تواجه مخاوفك، ولكن بالتدريج، فلو كنت تخاف مثلا من المرتفعات، فحاول مواجهة خوفك وإصعد لأماكن مرتفعة ولكن ليس كثيرا وبالتدريج إبدأ بزيادة الإرتفاع حتى تستطيع التغلب على شعورك، ولو كنت تخاف من الأماكن المغلقة أو من المظلمة حاول التواجد في هذه الأماكن ولكن بدون أن تضغط على نفسك كثيرا، بالتدريج يمكنك التغلب على خوفك.

تدوين ما تشعر به

أن تدون كل ما تشعر به من مشاعر سلبية عند التعرض لموقف يثير لديك مشاعر خوف، هو أمر ضروري، فيجب أن تدون كل ما تشعر به في هذا الوقت وما يدور بعقلك، ومسببات هذا الشعور ودوافعه، حتى تعرف الأمور التي تجعلك تشعر أنك خائف، وبالتالي يمكنك محاولة مواجهتها حتى تتخطاها.

أخذ قسط من الراحة

حاول أن تخصص وقت معين في يومك للتخلص من كافة المشاعر السلبية التي تشعر بها، وتحاول فيه الإسترخاء ونسيان كل ما ممرت به في يومك من مواقف تجعلك تخاف، فيجب أن تريح عقلك قليلا من التفكير لتجديد طاقتك، وإستبدال الطاقة السلبية بطاقة إيجابية.

شجع نفسك

حاول دائما أن تشجع نفسك على مواجهة مخاوفك وحاول أن تستفيد من كافة أخطائك، كما يجب تجنب تأنيب وتوبيخ النفس، فهذا يجعلك دائما تنظر للخلف ولا تتقدم، بل حاول أن تشجع نفسك على فعل ما هو أفضل ولا تنظر للماضي إلا للتعلم من الأخطاء.

بناء علاقات جديدة

حاول أن تنخرط مع الأشخاص المحيطين بك وحاول أن تصبح إجتماعي أكثر، فبناء علاقات جديدة يشغل ذهنك عن المشاعر السلبية وعن التفكير المستمر في كل ما يثير مخاوفك، ولهذا حاول أن تصبح إجتماعي أكثر، وعش حياتك كما تحب دون النظر لأي شئ يعكر صفوها.

المعرفة

حاول أن تزيد من معلوماتك ومعارفك، فيجب أن تتطور من عقلك ومن تفكيرك ومن شخصيتك، كما يجب أن تعرف أكثر عن الأشياء التي تخيفك، وتتعلم طرق جديدة ومبتكرة للتغلب عليها، كما يجب أن تسعى للتعلم دائما لتوسيع مداركك وطريقة تفكيرك.

صاحب من يشجعك

إذا كنت تصاحب مجموعة من الأشخاص يحاولون دائما تحفيز مشاعر الخوف عندك أو يحاولون بإستمرار أن يجعلوك تشعر بالنقص وبأنك عاجز أمام خوفك ويهينوك بصورة مستمرة فلن تكون قادر على مواجهة مخاوفك والتغلب عليها، بل حاول أن تصاحب أشخاص إيجابين يمدوك دائما بالأفكار الإيجابية، ويشجعوك دائما على تطوير نفسك والتغلب على خوفك وهزيمته، فهؤلاء سوف يساعدوك على التغلب على مشاعرك السلبية.

إفعل ما يجعلك ترضى عن نفسك

حاول دائما أن تقدم على أفعال تجعلك راضي عن نفسك، فحاول أن تمد يد العون لمن حولك مما يجعلك تشعر بقيمتك وبأن لك قيمة حقيقية في الحياة، وحاول أن تساعد غيرك في التغلب على مشاكلهم مما يعطيك طاقة ويحفزك على التغلب على مشكلتك الخاصة وهي مخاوفك.

ممارسة الرياضة

فالرياضة تساعد في تصفية الذهن، وتشغل بالك عن أي أفكار سلبية تشعر بها، وتجعلك تتخلص من الطاقة السلبية بداخلك وتستبدلها بطاقة إيجابية، مما يساعدك في التحفيز على مواجهة مخاوفك وطردها من داخلك ويمدك بطاقة تساعدك في مواجهته والتغلب عليه.

علامات الشعور بالخوف المفرط

يوجد عدة دلالات وعلامات تشير لأن ما تشعر به أمر مفرط وقد يصل لحد مرضي، ومن هذه العلامات ما يلي:

– الشعور بالتوتر الشديد بمجرد ذكر الأمر الذي يخيفك أو التعرض له، فتشعر بقلق شديد وتوتر قوي.

– قد يتسبب خوفك في جعلك شارد الذهن وغير قادر على إتخاذ أي قرارات صحيحة، وغير قادر على التركيز أصلا.

– قد يتسبب في جعلك غير قادر على ممارسة أعمالك اليومية وأداء وظائفك بطريقة صحيحة.

– قد تشعر بأن نبضات قلبك أصبحت سريعة جدا، وغير منتظمة بمجرد التعرض لمسببات خوفك، أو حتى التفكير فيها.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *