علامات التئام الشرخ

الشرخ عبارة عن مرض يصيب منطقة الشرج، حيث يصاب الشخص بشق صغير في الجدار المبطن للقناة الشرجية، ويكون نتيجة لإصابة الشخص بإمساك مزمن مع وجود صعوبة لإخراج البراز، أو بسبب كبر حجم البراز، ويتسبب للمريض في الشعور بألم قوي جدا مع وجود نزيف شرجي عندما تعمل الأمعاء.

أعراض الإصابة بالشرخ الشرجي

– الشعور بألم شديد عند قضاء الحاجة مع وجود حرقان والألم يشبه وكأن البراز يحتوي على قطع زجاج، وبعد الفراغ من قضاء الحاجة يستمر الألم لساعات طويلة.

– يلاحظ المريض وجود دم فاتح اللون مع البراز.
– يشعر المريض بحكة شديدة ورغبة في الهرش في منطقة الشرج.
– وجود شق ظاهر في منطقة قريبة من الشرج.

أسباب الإصابة بالشرخ الشرجي

– تكون براز كبير الحجم ومتماسك يصعب إخراجه من فتحة الشرج، مما يتسبب في جرح الغشاء الرقيق المبطن للقناة الشرجية.
– إصابة المريض بإمساك شديد وبذله مجهود كبير عند التبرز.

– أن يصاب الشخص بإلتهابات في منطقة الشرج والمستقيم.
– عدد كبير من الأطفال الرضع في عامهم الأول قد يصابون بشق صغير في منطقة الشرج، ولكن السبب يكون غير معلوم نظرا لصغرهم في السن.

– الأشخاص المصابين بضعف في الدورة الدموية، يكون تدفق الدم في منطقة المستقيم ضعيف جدا مما يتسبب في إصابتهم بهذا القطع في منطقة الشرج.

– عدد كبير من السيدات الحوامل يصابوا بهذا الأمر، وفي الأخص بعد الولادة.
– الأشخاص المصابين بمرض كراون يكونون عرضة للإصابة بهذا المرض.

علاج الشرخ الشرجي

– لعلاج الأطفال حديثي الولادة من هذا المرض، يكون علاجهم الوحيد عن طريق الحفاظ على نظافة المنطقة وتطهيرها دائم، وتغير حفاضات الطفل بإنتظام، مع إعطاء الطفل دواء يحميه من الإصابة بالإمساك حتى لا تطور الحالة وتزداد سوء.

– أما بالنسبة للكبار، ففي الغالب يلتئم الشق بعد حوالي إسبوعين فقط، ولكن في حالة إستمر وجوده لأكثر من ستة أسابيع ولم تتحسن الحالة، ففي هذه الحالة قد يكون هناك حالة للتدخل الجراحي.

– في بعض الحالات قد يصف الطبيب بعض الكريمات الموضعية التي تحتوي على الكورتيزون المائي، أو اللبوس ، وتساعد هذه العلاجات في التخفيف من الإلتهاب والتقليل من الألم والشعور بعدم الراحة.

– هناك مرهم نيتروجلسرين والذي يحسن من تدفق الدم، حيث يعمل على تمدد الأوعية الدموية، وبالتالي يساعد في وصول الدم لمنطقة الشق الشرجي مما يساعد في إلتئامه.

– أما في حالة كان هذا الشرخ مزمن، ولم تؤدي العلاجات السابقة أي نتيجة، فقد يجد الطبيب أن الحل الوحيد في هذه الحالة هو الإستئصال الجراحي.

نصائح للأشخاص المصابين بشرخ شرجي

– يجب الحرص على أن يحتوي النظام الغذائي لهم على نسبة عالية جدا من الألياف الغذائية، والتي تساعد في تسهيل حركة الأمعاء وبالتالي تساعد في تسهيل التبرز وعدم بذل مجهود عند التبرز، وتسهل حركة الأمعاء، مما يقلل من الألم عند التبرز.

– شرب كميات كبيرة من الماء، حيث أن الماء يساعد في الوقاية من الإمساك، ويعمل على تنقية الجسم كله وعلى تليين البراز، ولهذا فيجب الحرص على شرب كميات وفيرة من الماء على مدار اليوم.

– العناية بنظافة المنطقة، فيجب عمل حمام ماء دافئ لمنطقة الشرج لمدة لا تقل عن 10 دقائق يوميا، فهذا يعمل على التخفيف من الشعور بالهرش، كما يساعد في إسترخاء العضلات والتخفيف من الألم بعد التبرز، كما يجب الحرص على تنشيف المكان جيدا بعد الحمام الدافئ، كما يجب تجنب إستعمال صابون عطري أو مناديل معطرة على المكان، لأنها قد تسبب تهيج للبشرة.

– ممارسة الرياضة بصورة منتظمة تساعد في سرعة إلتئام الشق الشرجي، حيث أن الرياضة تساعد في تحسين الدورة الدموية، وبالتالي تجعل الدم يتدفق في الأوردة الموجودة في الشرج، مما يساعد في سرعة إلتئامه.

– بوجه عام لابد من تجنب الإصابة بالإمساك وإذا لم تساعد النصائح السابقة في هذا الأمر، من الممكن اللجوء لتناول أدوية ملينة للوقاية من الإمساك.

علامات إلتئام الشرخ

هناك بعض العلامات التي تجعل الشخص يتأكد من أن الشق الشرجي قد إلتئم، ومن هذه الأعراض:
– الشق يكون بارز وواضح بالقرب من الشرج، وعند إلتئامه سوف يشعر المريض بإختفائه.
– الألم الذي يصاحب عملية التبرز سوف يختفي تماما، وسوف يكون قادر على قضاء الحاجة دون أي ألم.

-سوف يختفي الدم الذي ينتج عن عملية التبرز.
– سوف يصبح الشخص قادر على ممارسة حياته الطبيعية دون قلق وتوتر، ودون الشعور بعدم الراحة.ذذ

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *