علاج الشرخ المزمن بدون جراحة

يعتبر الشرج الشرجي من أشكال الالتهاب الشديد الذي يصيب منطقة فتحة الشرج ، ومن الممكن أن يمتد الشرخ الشرجي إلى الداخل حسب إصابة المريض ومدى تدهور حالته التي قد تصل في بعض الحالات إلى النزيف المستمر من فتحة الشرج ، كما أن تلك الإصابة لا تقتصر على الرجال أو النساء ، علاوة على ذلك من الممكن أن تصيب أي فئة عمرية ، ولذلك يلزم الاهتمام بعلاج تلك الإصابة لتجنب تفاقمها والتسبب في العديد من المشاكل فيما بعد.

أما بالنسبة عن مدة علاج الشرخ الشرجي إذا كانت الإصابة طفيفة بمعنى لم تتجاوز الثمان أسابيع ، فذلك يعنى أنه شرخ شرجى غير مزمن أي يمكن علاجه باستخدام العلاجات الطبية أو باستخدام المواد والعلاجات الطبيعية التي لا تترك أى تأثير سلبي على الجسم ، ولكن إذا تجاوزت مدة الإصابة حوالي 55 يوم ، فذلك يعني إصابة المريض بالشرخ الشرجي المزمن الذي يلزم حينها التدخل الجراحي لمعالجته ، ولكن تم اكتشاف مؤخرا بعد الطرق الطبيعية التي يمكن من خلالها معالجة الشرخ الشرجي المزمن بدون اللجوء لعمل أي عملية جراحية.

ما هى أعراض الشرخ الشرجي ؟ 

هناك العديد من الأعراض الخاصة بالشرخ الشرجي ، ويمكننا توضيحها من خلال النقاط الآتية :

الشعور بالأمساك وصعوبة التبرز أثناء الدخول للحمام ، كما يشعر المريض بوجود تكتل في منطقة الشرج نتيجة لوجود الالتهاب.

بالإضافة إلى الشعور بالوخذ والألم المستمر عند الدخول للحمام ، خاصة عند الشكوى من الإمساك.

الشعور بتمزق في الجلد مع الحرقة والالتهاب في منطقة فتحة الشرج ، ويشعر المريض حينها بألم مضاعف عند الصعوبة في دخول الحمام.

نزول بعد قطرات الدم مع البراز عند الدخول للحمام ، ويحدث ذلك في حالات الالتهاب الشديد لشرج المريض.

طرق علاج الشرخ الشرجي المزمن بدون جراحة  

هناك أكثر من وسيلة يمكن معالجة بها الشرخ الشرجي المزمن دون الحاجة للقيام بالعديد من العمليات الجراحية المختلفة ، وتتمثل تلك الوسائل في الآتي :

الطريقة الأولى هي “استخدام الكريمات المعالجة” وتعتبر تلك الكريمات من أفضل طرق العلاج الطبية التي تعمل على تخلص الشرج من الالتهاب بشكل كبير ، مما يجنب المريض الشعور بالألم بشكل مستمر.

الطريقة الثانية هي “استخدام الحقن المخدرة” من الممكن أن يقوم المريض بتجربة الحقن المخدرة للتخلص من ألم ما بشكل سريع ، ولكن لا يمكن اعتبار تلك الوسيلة علاج دائم.

الطريقة الثالثة هي “اسخدام العسل الأبيض” يعتبر العسل من العلاجات الطبية المستخلصة من النحل والتي تحتوي على قدر كبير من مضادات المناعة والعديد من العناصر الغذائية الهامة التي تفيد الجسم ، كما يمتاز العسل بقدرته على الشفاء وتخفيف حدة الألم بشكل كبير.

الطريقة الرابعة هي “استخدام المرة أو الفازلين أو الحلبة” ، حيث أن تلك المكونات الطبيعية التي تعمل على تهدئة التهاب الشرخ الشرجي والتخلص من حالات الإمساك الشديدة.

الطريقة الرابعة هي “استخدام الليزر” تعتبر تقنية الليزر من أحدث التقنيات الحديثة التي استخدمت بشكل كبير في التخلص من تلك الإصابة الشديدة ، مما تم السيطرة على من حالات الأمراض الذين يسبهوع في شكلهم.

الطريقة الخامسة هى “استخدام الأعشاب الطبييعة” ، تعتبر خلطات الأعشاب الطبيعة من الطرق الملينة للجسم ، مما قد يساعد الإنسان أو المريض في التخلص من الشعور الدائم بالانسداد.

ما الأطعمة اللازمة لعلاج الشرج الشرجي المزمن ؟

هناك عدة اطعمة يفضل أن يهتم بها بعش الأشخاص المصابون بشرخ الشرج الزمن ، ويفضل استخدام الطرف الطببيعية لذلك ، وتتمثل الطرق الطبييعية في الآتي :

يلزم أن يقوم المريض بتناول المأكولات التي تحتوي على نسبة كافة من الألياق مثل (الخضروات – الشوربة – جميع أنواع الفواكه المفرة – تناول الحبوب الكاملة – تناول كافة أنواع البقوليات – تجربة طعم النخالة في وجبة الإفطار).

تناول كميات كافية من المياه لا تقل عن 2 لتر يوميا ، لتجنب حالات إمساك البطن ، بالإضافة إلى ضرورة تناول العصائر للتخلص من حالات الإمساك.

إدخال زيت الزيتون إلى الأطعمة المنزلية ، باعتباره من أفضل الزيت التي يمكن استخدامها في الزيت.

تناول ملعقتان كبيرتان بشكل يومي من العسل الأبيض قبل تناول وجبة الإفطار ، حيث يعمل ذلك على معالجة الشرج بشكل كامل والاستفادة منه.

الحرص على تناول كوب من اللبن يوميا ، حيث أنه يخلص المعدة من الإمساك ويعمل على تنظيم عملية الهضم ، ويسهل حالات الدخول إلى الحمام.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *