30 فائدة لـ ” العصير الأخضر ” 

كتابة: menna samir آخر تحديث: 18 مايو 2021 , 13:05

فوائد العصير الأخضر

  • تقليل الالتهاب: يقلل العصير الأخضر الطازج من الالتهابات في جسمك حيث تكمن العمليات الالتهابية في جذور كل عملية مرضية مزمنة من السمنة ومرض السكر ي إلى أمراض القلب والسرطان.
  • تحسين الهضم: تعمل الإنزيمات الموجودة في العصير الأخضر الطازج على تحسين صحة الجهاز الهضمي ويعتقد معظم خبراء الصحة أن 80٪ على الأقل من جهاز المناعة يعيش في الجهاز الهضمي.
  • تعزيز جهاز المناعة: يغمر العصير الأخضر جسمك بالمغذيات النباتية والكلوروفيل (المعروف أيضاً باسم أشعة الشمس السائلة)حيث يقوي الكلوروفيل جهاز المناعة لديك ويساعد في السيطرة على الالتهاب ويزيد من إنتاج خلايا الدم الحمراء ويساعد على تعزيز قدرة خلاياك على حمل الأكسجين.
  • توازن السكر في الدم: المكونات في العصير الأخضر لها خصائص علاجية وإزالة السموم ممتازة وإنها طريقة رائعة لبدء يومك لذلك لا تتردد في إضافة أي خضار طازج آخر لديك في المنزل للحفاظ على انخفاض السكر وتوازن السكر في الدم.
  • يعزز صحة الكبد : أن العصير الأخضر يمكن أن يعزز صحة الكبد على سبيل المثال وجدت الدراسات أن الخضروات بما في ذلك مكونات العصير الأخضر مثل اللفت والسبانخ والجرجير يمكن أن تحسن إزالة السموم من الكبد في المرحلة الثانية “هذا يعني أن كبدك سيكون أكثر كفاءة في إخراج السموم من جسمك بسرعة”.
  • الحفاظ على صحة القلب: استعرضت العديد من الدراسات حول الفوائد القلبية الوعائية لشرب عصائر الخضار والفاكهة وتوصل الباحثون إلى أن هذه العصائر تقدم العديد من الفوائد الصحية للقلب بما في ذلك خفض ضغط الدم وقد أرجعوا هذه الفوائد إلى عدد من العوامل بما في ذلك خصائص العصائر المضادة للأكسدة والمضادة للالتهابات وقدرتها على منع الصفائح الدموية من التكتل معاً مما قد يؤدي إلى تجلط الدم.
  • غني بالكلوروفيل: يعتقد بعض الباحثين أن تناول الكلوروفيل قد يساعد في علاج فقر الدم والحالات الأخرى التي يسببها نقص الهيموجلوبين.
  • علاج حصوات الكلى: على الرغم من أن العصير الأخضر قد يحتوي على نسبة عالية من المغذيات الدقيقة إلا أن عملية العصر تؤدي أيضاً إلى تركيز عالٍ من مضادات التغذية الموجودة في الخضروات، إن العنصر الأساسي المضاد للمغذيات في العصير الأخضر هو حمض الأكساليك والذي يوجد بمعدلات أعلى بكثير من الوجبات العادية ويمكن أن يتسبب التركيز العالي لحمض الأكساليك في تلف الكلى.
  • له تأثيرات قلوية: عندما تكون أجسامنا أكثر حمضية يتم أخذ عناصر مثل الكالسيوم والصوديوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم من عظامنا وأعضائنا للمساعدة في تحييد الأحماض الزائدة مما يتسبب في نقص المعادن ويعد تناول العصير الأخضر أول شيء في الصباح هو أفضل طريقة لبدء يومك وذلك لأن أجسامنا عادة ما تكون أكثر حمضية في الصباح واستهلاك العصير الأخضر المصنوع من الخضار الورقية الطازجة والفواكه يمكن أن يوازن بشكل كبير مستويات PH الخاصة بك ويبقيك نشيطاً لفترة طويلة.
  • التوافر البيولوجي: كوب من عصير الخضار الطازج هو أكثر العناصر الغذائية المتوفرة بيولوجياً التي يمكن أن تقدمها لجسمك بمعنى يمتصه الجسم بسهولة على عكس الأقراص أو الكبسولات متعددة الفيتامينات الاصطناعية بطبيعتها والمصنوعة في المختبر حيث تحتوي عصائر الخضروات الخضراء على معادن طبيعي ة وفيتامينات وأنزيمات نشطة مفيدة لجسمك وعادة ما يتم امتصاص عصائر الخضار والمرق في غضون 15-20 دقيقة من تناولها.
  • يحسن مستويات الطاقة: يمنحك تناول العصائر الطازجة يومياً كل صباح على معدة فارغة مزيداً من الطاقة طوال اليوم.
  • يحسن مزاجك: حيث يحتوي على مجموعة من المعادن والفيتامينات والمغذيات النباتية.
  • العصير الأخضر للحامل: يشمل العناصر الغذائية التي تزداد الحاجة إليها أثناء الحمل (مثل الحديد والكالسيوم وفيتامين ج والألياف).

ماذا تفعل العصائر الخضراء لجسمك

  • تزويد الجسم بالخضروات والفواكه التي يحتاجها: حيث يفضل أن تتناول النساء اللائي يزداد أعمارهن عن 19 عاماً بتناول 2.5 كوب من الخضار يومياً بينما الرجال البالغين تناول 3 أكواب فإذا كنت تشرب العصير الأخضر كل يوم فقد يسهل عليك زيادة تناولك للخضروات والفواكه.
  • يمتص جسمك المغذيات الدقيقة بسهولة أكبر: فهو يزيد من تركيز المغذيات الدقيقة ويجعل امتصاصها أسهل.
  • إزالة السموم من جسمك: غالباً ما يتم تسويق العصائر الخضراء كطريقة “لتطهير” الجسم ولكن إنها ليست منتجاً معجزة حيث لا يبدو أن اتباع نظام غذائي للتخلص من السموم لعدة أيام يحتوي على العصير فقط لا يبدو ضرورياً لأجسامنا والتي تعمل بشكل طبيعي على التخلص من السموم من خلال الكبد والكلى والجهاز الهضمي في حين أن العصير الأخضر لن يطرد على الفور جميع “السموم” من جسمك إلا أنه يمكن أن يحتوي على العناصر الغذائية التي تدعم جسمك أثناء قيامه بعملية إزالة السموم الطبيعية الخاصة به.
  • يرطب جسمك: تحتوي العصائر الخضراء في الغالب على الماء الذي يساعد في الترطيب خاصة في الصباح عندما تكون أجسامنا منخفضة الطاقة بدلاً من تناول الشاي أو القهوة كما يفعل الناس عادةً من الأفضل اختيار كوب من العصير الأخضر.
  • له تأثير على ميكروبيوم أمعائك: بالإضافة إلى توفير العناصر الغذائية التي يتم امتصاصها بسهولة من خلال متابعة قرارك بشرب العصير الأخضر كل يوم قد يؤثر تناولك المنتظم للمشروب على ميكروبيوم الأمعاء، إن ميكروبيوم الأمعاء عبارة عن مجموعة من تريليونات من الكائنات الحية الدقيقة معظمها من البكتيريا الموجودة في جميع أنحاء الجهاز الهضمي وتتركز أكثر في جزء من الأمعاء الغليظة يسمى الأعور ويتكون هذا الميكروبيوم من مئات الأنواع من الكائنات الحية الدقيقة وأي الأنواع الموجودة تعتمد إلى حد كبير على نظامك الغذائي حيث يقدم الميكروبيوم العديد من الوظائف المفيدة بما في ذلك المساعدة على هضم بعض العناصر الغذائية وإنتاج فيتامين K وبعض فيتامينات B وحمايتنا من الكائنات الحية الدقيقة الأخرى التي يمكن أن تسبب المرض.[1][2][3][4]

هل العصير الأخضر مفيد لبشرتك

  • تحسين بشرتك: فوائد الترطيب الإضافية للعصير الأخضر تجعله جيداً بشكل خاص لبشرتك مما يجعله نقياً ويمنحك توهجاً صحياً إضافياً.
  • علاج الشيخوخة: يحتوي العصير الأخضر على فيتامين C وفيتامين E والمنغنيز وهي مضادات الأكسدة حيث تعمل على حماية جسمك من الأكسدة مما يساهم في علاج الشيخوخة الجسدية لذلك يمكنك تناول الطماطم والتوت والجزر وغيرها من الفواكه والخضروات الصفراء والبرتقالية والخضروات الورقية الداكنة مثل السبانخ.
  • إنتاج الكولاجين : العصير الأخضر غني بفيتامين أ حيث يساعد على إبطاء علامات الشيخوخة ومنع خلاياك من التدهور وفيتامين ج الذي يساعد الجسم على إنتاج الكولاجين و منع ظهور حب الشباب.
  • علاج التهابات البشرة: مليء بعدد من الفيتامينات بما في ذلك الفيتامينات A و C و K و E و B1 و B2 و B3 والكالسيوم وبيتا كاروتين واللوتين التي تساعد على تعزيز إصلاح وصيانة بشرة وكذلك أحماض أوميغا 3 الدهنية التي تضيف إلى خصائصه المضادة للالتهابات.[6][1]

هل يساعد العصير الأخضر على إنقاص الوزن

  • العصائر الخضراء بها سعرات حرارية أقل وغنية بالعناصر الغذائية حيث يمكن أن تكون بديلاً رائعاً لتناول وجبة خفيفة في منتصف المساء أو وجبة الإفطار ونظراً لأن العصائر الخضراء تساعد في تحسين التمثيل الغذائي فيمكن استخدامها لفقدان الوزن عند تناولها مع مصادر أخرى من الكربوهيدرات والبروتين.
  • يمكن أن تؤدي إضافة بعض العصائر الخضراء إلى نظامك الغذائي إلى تسريع عملية التمثيل الغذائي ومساعدة جسمك في حرق تلك السعرات الحرارية غير المرغوب فيها.[5][2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى