هل المشي يخفض السكر التراكمي

كتابة: خلود صلاح آخر تحديث: 07 سبتمبر 2021 , 03:34

هل المشي يقلل من السكر التراكمي

إن المشي يخفض السكر التراكمي في الدم ، إذ أن ممارسة التمارين المعتدلة مثل المشي، تجعل القلب ينبض بصورة أسرع بعض الشيء، إلى جانب جعل التنفس أقوى، ثم تقوم العضلات باستهلاك المزيد من الجلوكوز (السكر في مجرى الدم)، ومع مرور الوقت قد ينتج عن هذا خفض مستويات السكر التراكمي ة في الدم، وكذلك فإن المشي يجعل الأنسولين في الجسم يعمل بطريقة أفضل، وتستمر تلك الفوائد إلى ساعات بعد المشي أو التمرين.

ولكن يجب العلم بأنه ليس من الضروري المبالغة في المشي، إذ أن المجهود الشاق في بعض الأوقات قد يؤدي إلى زيادة نسبة السكر في الدم بصورة مؤقتة بعد الانتهاء منها، إذ أنه يعمل على زيادة إفراز الجسم للهرمونات المسؤولة عن التوتر مما قد يؤدي إلى زيادة نسبة السكر في الدم. [1]

فوائد المشي لمرضى السكري

إن الحركة والمشي يمكن أن يؤديا إلى وجود فرق ملحوظ في الإحساس بالسكري وكذلك الطريقة التي يقوم بها الجسم بإدارة الحالة، ولذا فإن المشي له فوائد عديدة بالنسبة لمرضى السكري ، وهي تتمثل في: [2]

  • له دور في تحسين النوم.
  • قد يساعد الجسم على أن يستخدم الأنسولين بصورة أكثر فعالية.
  • يُفيد العقل عن طريق المساهمة في تقليل نسبة التوتر وأعراض الاكتئاب والقلق.
  • المشي السريع يساعد في زيادة المقدرة على التحمل وحرق الزائد من السعرات الحرارية، كما يجعل القلب أكثر صحة.

هل الجري يخفض السكر

إن الجري يخفض السكري، ولكن يجب أن يكون بصورة منتظمة، بحيث إنه قد يساهم في المحافظة على نسب السكر في الدم وإبقائها تحت السيطرة، وكذلك يعمل على الحد من زيادة الوزن وغيرها من المشاكل الصحية المتعلقة بمرض السكري، كما أن الجري قد يُساعد على تقليل خطر الإصابة بالسكري في المقام الأول، والذي يجعل الجري من التمارين المثالية لمرضى السكر هو أنه يساعد في تعزيز حساسية الجسم للأنسولين بصورة طبيعية، وخاصة لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني . [3]

ما هو الطعام الذي يخفض السكر التراكمي

هناك بعض الأطعمة التي تُساعد على خفض سكر الدم التراكمي، وهذا عند الانتظام على تناولها لفترات طويلة، وفي التالي البعض منها:

  • الحبوب الكاملة

إذ أن تناول الحبوب الكاملة كالأرز البني، يكون له تأثيرات أقل شدة على نسبة السكر في الدم نظرًا لأنه لا يُهضم سريعًا، وهذا يرجع لأن الحبوب الكاملة تشتمل على الكثير من الألياف.

  • الفواكه والخضروات

إن الفواكه والخضروات من الكربوهيدرات الصحية التي تحتوي على الكثير من الألياف، ولذا يوصي الأطباء الأشخاص المصابين بداء السكري بأن يتناولوا حصتين من الفاكهة وثلاث حصص من الخضروات بصورة يومية، مما يؤدي إلى الحفاظ على نسبة السكر في الدم، ويجب العلم بأن الثمار الناضجة تحتوي على كمية أكبر من السكر مقارنة بتلك الأقل نضجًا، كما أن تناول الفاكهة مع قشرتها قد يكون له فائدة أكثر، إذ أن القشرة تحتوي على ألياف كثيرة، وبالتالي تساعد في تنظيم مستوى السكر في الدم.

إن الشوفان من الخيارات الجيدة بالنسبة لمرضى السكري، وهذا يرجع لقلة قيمة مؤشر مستوى السكر في الدم وما يحتوي عليه من كمية عالية من الألياف، وهناك اعتقاد بأن تناول الشوفان الكامل مع أكثر من ثلاثة جرامات من الألياف القابلة للذوبان كل يوم قد يساعد مُصابي السكري من النوع الثاني حتى يتحكموا في نسبة السكر في الدم من خلال زيادة حساسية الأنسولين، ومن الأفضل محاولة الابتعاد عن دقيق الشوفان الفوري الذي يُضاف إليه كمية من السكر، ويجب الحرص على مستوى السكر الكلي إذا تم إضافة الفاكهة إليه.

  • المأكولات البحرية

إن المأكولات البحرية مثل الأسماك والروبيان تُعتبر مصدرًا عاليًا بالبروتين، الدهون الصحية، المعادن، الفيتامينات، وكذلك مضادات الأكسدة التي تساهم في عملية تنظيم نسبة السكر في الدم، ومن الجدير بالذكر أن عنصر البروتين هام جدًا  في التحكم في مستوى السكر في الدم، فهو يعمل على إبطاء الهضم ويُحد من زيادة معدل السكر في الدم بعد الطعام ، وكذلك فهو يُعطي شعورًا بالشبع.

بالإضافة إلى أنه قد يكون له دور كبير في عدم الإفراط في تناول الطعام ،وتحسين القدرة على خسارة فقدان الدهون الزائدة من الجسم، وهما عمليتان ضروريتان من أجل المستويات الصحية للسكر في الدم.

  • بذور الكتان

بذور الكتان تحتوي على الكثير من الألياف والدهون الصحية، كما أنها تُعرف بفوائدها الصحية. وبالتحديد في أنها قد تُساهم في تقليل نسبة السكر في الدم.

  • بذور الشيا

إن تناول بذور الشيا قد يُساعد على التحكم في مستوى السكر في الدم، إذ أن هناك عدد من الدراسات التي ربطت ما بين استهلاك بذور الشيا وانخفاض نسبة السكر في الدم، إلى جانب تعزيز حساسية الأنسولين. [4]

مشروب يخفض السكر التراكمي

كما يوجد العديد من الأطعمة التي تقوم بتقليل السكر التراكمي في الدم، فإنه كذلك هناك بعض المشروبات التي عند المداومة عليها تؤثر بالإيجاب، وفي التالي البعض منها:

  • ماء الشعير

إذ أنه يشتمل على كمية كبيرة من الألياف الغير قابلة للذوبان، وبالتالي تكون مفيدة بالنسبة لمرضى السكري، ويوصى به الأطباء لهم، نظرًا لمساعدته في المحافظة على مستوى السكر في الدم، ولذا يجب الحرص على شرب ماء الشعير الغير محلى حتى تكون النتائج فعالة، كما أن له خصائص مضادة للأكسدة والتي تعمل على منع الكثير من الأمراض الأخرى.

  • الشاي الأخضر

الشاي الأخضر يساعد على تعزيز عملية التمثيل الغذائي للجلوكوز عند الأصحاء، وكذلك فهو يعمل على تقليل نسبة الجلوكوز في الدم لدى هؤلاء المصابين بمرض السكري، ولكن هذا الأمر لا يزال بحاجة إلى القيام بالمزيد من الدراسات للتأكد من صحته التامة. [5]

ما هو الوقت المناسب لممارسة الرياضة لمرضى السكري

يُمكن القول بأن أفضل وقت لممارسة الرياضة لمرضى السكري، يكون عند ممارستها بعد حوالي نصف ساعة (30 دقيقة) من تناول الطعام، وهذا لأن ذروة نسبة الجلوكوز بعد الوجبات تتم عادةً في خلال 90 دقيقة، وسوف يساعد بدء التمرين في غضون ذلك الإطار الزمني على أن يمنع الجلوكوز من الارتفاع عن الحد المطلوب، وهكذا يتم حماية جدار الأوعية الدموية من الآثار السلبية للجلوكوز الزائد، ولذا من الأفضل الحرص على المشي فور الانتهاء من تناول الطعام.

وحتى يتم الحد من خطر انخفاض معدل الجلوكوز في الدم، فينبغي على من يستخدم الأنسولين الانتظار حوالي ساعتين على الأقل بعد الحصول على حقن الأنسولين السريع قبل البدء في التمرين، إذ أن أكبر المشاكل التي قد يواجهها غالبية مستخدمي الأنسولين تتمثل في خطر انخفاض نسبة الجلوكوز في الدم بصورة كبيرة خلال التمرين ولمدة قد تبلغ يومين بعد ذلك، أي أنه إذا تم ممارسة الرياضة في خلال ساعتين بعد الوجبات والحصول على الأنسولين قد تؤدي إلى زيادة خطر انخفاض نسبة السكر في الدم. [6]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق