10 من مضاعفات هشاشة العظام تجعلك تفكر بالوقاية مبكراً

كتابة: نورهان ناصر آخر تحديث: 14 أكتوبر 2021 , 20:01

مرض هشاشة العظام

هشاشة العظام هي مرض يصيب العظام حيث تصبح أجزاء العظم ضعيفة وعرضة للكسر، هذه الحالة أكثر شيوعًا عند كبار السن، ولكنها يمكن أن تصيب الرجال والنساء من جميع الأعمار، هشاشة العظام مسؤولة عن عدد كبير من كسور العظام التي تحدث عند كبار السن، حيث أن العظام الضعيفة لم تعد قادرة على دعم وزن الجسم .

بينما يصاب الرجال أيضًا بهشاشة العظام، فإن هذه الحالة شائعة بشكل خاص بين النساء اللائي وصلن إلى سن اليأس ، يعكس الخطر المتزايد في سن اليأس حقيقة أن هرمون الاستروجين، وهو عامل رئيسي في الحفاظ على قوة العظام لدى النساء، لم يعد ينتجه المبايض بعد انقطاع الطمث .

نظرًا لأن كتلة عظام النساء تقل بنسبة 30٪ عن الرجال، فإن النساء معرضات بشكل خاص لهشاشة العظام مع تقدمهن في العمر، ومع ذلك، بعد بلوغ سن 65 إلى 70 عامًا، يفقد الرجال والنساء العظام بنفس المعدل تقريبًا، لذا تناول ما يكفي من الأطعمة الغنية بالكالسيوم وفيتامين د والمشاركة في تمارين رفع الأثقال هي خطوات مهمة في الوقاية من هشاشة العظام.[1]

أسباب الإصابة بهشاشة العظام

يتكون العظام في الغالب من معادن مثل الكالسيوم، يتم تكسير العظام في أجسادنا باستمرار واستبدالها بعظام جديدة، حيث تستغرق دورة بناء العظام حوالي 100 يوم وتتأثر بالهرمونات المنتجة في أجسامنا (مثل هرمون الاستروجين عند النساء) وكذلك بمستويات الكالسيوم وفيتامين د ، وتشمل العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام ما يلي:
  • انخفاض هرمون الاستروجين بعد انقطاع الطمث: يزداد معدل فقدان العظام بشكل ملحوظ بعد انقطاع الطمث لأن المبايض تتوقف عن إنتاج هرمون الاستروجين، وهو هرمون يلعب دورًا رئيسيًا في عملية إصلاح العظام، قد تكون الرياضيات والنساء اللائي يعانين من فقدان الشهية العصبي أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام، في كلتا الحالتين، تتعطل الدورة الشهرية أو تفقد وتنخفض مستويات هرمون الاستروجين في الجسم بشكل كبير، وتعد النساء اللائي يعانين من انقطاع الطمث المبكر (قبل سن 45 عامًا) أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام.
  • تاريخ العائلة ونوع الجسم: تميل هشاشة العظام إلى الانتشار في العائلات، وخطر الإصابة بهذه الحالة يكون أكبر بالنسبة للأفراد الذين لديهم أقارب مسنين أصيبوا بكسر في العظام، خاصة إذا كان أحد الوالدين مصابًا بكسر في الورك، والأشخاص من أصل أوروبي وآسيوي هم الأكثر عرضة للخطر، كما أن الأشخاص النحيفون أو “صغار العظام” أيضًا أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام، والأشخاص الذين أصيبوا بكسر في الفقرات معرضون أيضًا لخطر متزايد.
  • عوامل نمط الحياة والحالات الصحية: عوامل نمط الحياة مثل التدخين والإفراط في تناول الكحوليات والكافيين ، وتناول أدوية معينة (مثل الكورتيكوستيرويدات)، ووجود حالات طبية معينة (مثل تلك التي تؤثر على امتصاص التغذية [على سبيل المثال، مرض كرون، مرض الاضطرابات الهضمية] ، قد يساهم أيضًا فرط نشاط جارات الدرقية الأولي والتهاب المفاصل الروماتويدي وقصور الغدد التناسلية في فقدان العظام، الأشخاص المصابون بداء السكري من النوع 2 أكثر عرضة للإصابة بكسور في الورك أو الكتف من غير المصابين بداء السكري.
  • قلة التمرين: العظم هو نسيج حي، مثل العضلات، يصبح أقوى تدريجياً مع التمرين، الأشخاص النشطون بدنيًا أقل عرضة للإصابة بهشاشة العظام، حيث أن عظامهم أقوى وأقل عرضة لفقدان قوتهم مع تقدم العمر، على النقيض من ذلك ، فإن الشخص الذي طريح الفراش أو غير نشط لفترة طويلة من الوقت يفقد كتلة العظام بسرعة كبيرة ويكون عرضة لخطر الإصابة بهشاشة العظام.
  • نقص الكالسيوم أو فيتامين د : الكالسيوم وفيتامين د مهمان للغاية في الحفاظ على عظام صحية وقوية طوال الحياة وفي الوقاية من هشاشة العظام، يساعد فيتامين د الجسم على زيادة امتصاص الكالسيوم، في الشتاء، لا نحصل على ما يكفي من أشعة الشمس لإنتاج ما يكفي من فيتامين (د)، ومن الصعب جدًا الحصول على ما يكفي من فيتامين (د) من خلال النظام الغذائي وحده.

أعراض الإصابة بهشاشة العظام والمضاعفات الشائعة

دائما، ما يتم سؤال الأطباء عن كيف أعرف عندي هشاشة عظام، حيث لا تسبب هشاشة العظام نفسها عادة أعراضًا ملحوظة، ومع ذلك، يمكن أن تنكسر العظام الضعيفة بسهولة أكبر ، مثل السقوط الطفيف، كما تحدث الكسور بشكل شائع في عظام الورك أو الرسغين أو العمود الفقري، تكون كسور الورك أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 75 عامًا.

بعض الكسور التي تسببها هشاشة العظام، مثل كسر خط الشعر في العمود الفقري، قد تسبب القليل من الألم أو لا تسبب أي ألم وقد تمر دون أن يلاحظها أحد، حتى عندما تظهر في الأشعة السينية، على النقيض من ذلك، فإن كسور تكسير العمود الفقري، حيث ينهار العمود الفقري ، تكون أكثر إيلامًا ويمكن أن تؤدي إلى تشوه الموقف وفقدان الطول.

من الأعراض الأخرى التي تسببها هشاشة العظام آلام الظهر المزمنة، يمكن أن يتفاقم هذا الألم حتى عندما تقوم بحركات صغيرة مثل الأنشطة المنتظمة حول المنزل أو أثناء السعال أو الضحك أو العطس، قد تشعر بالألم حتى أثناء الوقوف، وهذه هي أكثر المضاعفات والأعراض شيوعا، لكن توجد مضاعفات أخرى تجعلنا نفكر كثيرا في الاهتمام الوقاية المبكرة لصحتنا، حتى لا نصاب بهشاشة العظام.

ما هي نصائح النظام الغذائي والتغذية لمرض هشاشة العظام

يمكن أن يساعد اتباع نظام غذائي صحي غني بالعناصر الغذائية التي تعزز صحة العظام في منع تطور هشاشة العظام، أو يساعد أولئك الذين يعانون منه في إبطاء تطور الأعراض.
  • الأطعمة التي يجب تناولها مع هشاشة العظام
يجب تناول أي أطعمة موصى بها باعتدال كجزء من نظام غذائي متوازن من الناحية التغذوية، تشمل الأطعمة المفيدة لعظامك وتساعد على منع أو إبطاء أعراض هشاشة العظام ما يلي:
  • منتجات الألبان مثل الجبن والزبادي والحليب قليل الدسم أو منزوع الدسم.
  • الأسماك الدهنية، بما في ذلك الماكريل الطازج والسلمون والتونة، وكذلك السردين المعلب والسلمون (مع العظام).
  • الأطعمة المدعمة بفيتامين د ، بما في ذلك بعض أطعمة الإفطار المعلبة والحليب غير الألبان.
  • الفواكه الغنية بفيتامين ج مثل البرتقال والجريب فروت والفراولة والأناناس والبابايا والفلفل الأحمر والأخضر.
  • الخضار الطازجة، بما في ذلك الخضار الورقية (السبانخ واللفت والكرنب الأخضر وبراعم بروكسل) والبروكلي والبامية والبطاطا العادية والبطاطا الحلوة والملفوف الصيني.
  • البروتين، مثل الدواجن الخالية من الدهون والأسماك والبروتين النباتي مثل التوفو.

بالنهاية تناول البروتين بكميات معتدلة، لأن الكثير من البروتين يمكن أن يؤدي إلى فقدان الكالسيوم.

  • الأطعمة التي يجب تجنبها عند الإصابة بهشاشة العظام
يمكن أن تؤثر بعض الأطعمة على امتصاص الجسم للكالسيوم، مما قد يؤدي إلى فقدان كثافة العظام، لذا حافظ على هذه الأطعمة عند الحد الأدنى عند العمل على بناء صحة العظام:
  • الكافيين الموجود في القهوة والشاي والصودا والشوكولاته.
  • الأطعمة المالحة، مثل الخضروات المعلبة واللحوم المصنعة والوجبات الخفيفة المعبأة.
  • نخالة القمح ، وخاصة المنتجات المصنوعة من نخالة القمح بنسبة 100٪ ، مثل بعض الحبوب، حيث تحتوي نخالة القمح على كميات عالية من الفيتات التي تتداخل مع قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم، ويشمل ذلك الكالسيوم الموجود في الأطعمة التي يتم تناولها في نفس الوقت مع تناول نخالة القمح بنسبة 100٪ ، مثل الحليب الموجود في الحبوب.[2]

الوسوم
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق