المخاطر المتوقعة بعد استئصال البروستاتا

تجرى عملية استئصال البروستاتا عن طريق استئصال الجزء الداخلي لها بواسطة المنظار ، والغرض منها علاج تضخم البروستاتا إذا فشل باستخدام الأدوية ، أو في حالة تكرار إحتباس البول ، ولكن توجد بعض الحالات التي لا تناسب إجراء هذه  الجراحة ، كما أن هناك بعض المخاطر والمضاعفات الناتجة عنها والتي ينبغي الوعي بها .

مخاطر عملية استئصال البروستاتا :

– ارتداد السائل المنوي إلى المثانة أثناء العلاقة الزوجية ، بدلا من خروجه عن طريق القذف الطبيعي ، وترتبط هذه الحالة بإصابة العضلات الموجودة حول المثانة ، مما ينتج عنها تغيير مسار السائل المنوي في مسار غير طبيعي .

– كثرة التبول ، وعدم القدرة على التحكم في البول أو ما يعرف (سلس البول) ، نتيجة اضطراب عضلات المثانة ، ولكن يمكن أن تتلاشى هذه الحالة بعد عدة أسابيع من الجراحة .

– النزيف الحاد ، فربما  يصاب المريض بهذا النزيف نتيجة تعرض الأوعية الدموية الدموية للإصابة بشكل خاطيء خلال عملية استئصال البروستاتا ، وفي هذه الحالة يمكن أن يحتاج المريض إلى نقل دم ، ولكن من المعروف أن هذا النزيف لا يستمر لفترة طويلة .

– مشاكل الإنتصاب ، فيمكن أن يعاني المريض من ضعف الإنتصاب بعد العملية ، بالإضافة إلى زيادة خطر الإصابة بالتهاب المثانة والمسالك البولية .

– العقم ، فربما لا يكون المريض قادرا على الإنجاب لفترة زمنية معينة ، أو غير قادرا تماما على ذلك .

– مشاكل في التبول ، حيث تسبب الجراحة ضيق المسالك البولية لفترة معينة ، فيخرج البول في صورة رذاذ ، ويصاحبه الشعور بالألم .

– الوفاة ، ففي بعض الحالات الناردة يموت المريض بعد استئصال البروستاتا

– ربما تصاب المسالك بالإنسداد الناتج عن تكتل الجلطات الدموية بداخلها .

– التعرض للإصابة بمتلازمة TURP ، وتشمل مجموعة من الاعراض منها الصداع ، الغثيان ، التعب الشديد ، عدم القدرة على التركيز ، انخفاض عدد ضربات القلب ، كما يمكن أن تتدهور الحالة ، ويحدث ارتجاف في العضلات ، ظهور بقع زرقاء على الجلد ، ضيق في التنفس وآلام في القلب .

– مشاكل التخدير التي يمكن أن تغامر بحياة المريض أيضا .

حالات يحذر فيها إجراء جراحة استئصال البروستاتا :

– أمراض القلب : فهناك بعض الحالات مثل تصلب الشرايين ، الأزمة القلبية أو الخضوع لعمليات في القلب ، ويفضل في هذه الحالة تأجيل العملية لستة أشهر على الأقل .

– العلاج الإشعاعي : فإذا كان المريض يخضع للعلاج الإشعاعي لسرطان البروستاتا ، ينبغي تأجيل الخضوع للعملية لستة أشهر على الأقل تجنبا لمشكلة عدم السيطرة على التبول .

– الأمراض العصبية : فتوجد بعض الأمراض المرتبطة بالجهاز العصبي ، والتي تفقد السيطرة على عملية التبول ، وهذه العملية الجراحية تؤثر على الصحة وتزيد من حدة بعض الأمراض .

علاج أورام المثانة : تتعارض عملية استئصال البروستاتا مع علاج أورام المثانة البولية .

– التهابات مجرى البول : يتم تأجيل العملية الجراحية ، في حالة إصابة المريض بالتهابات في المثانة ، الكلى أو المجاري البولية ، ويتلقى المريض العلاج المناسب ، الذي يكون غالبا عن طريق المضادات الحيوية .

نصائح لتحسين الأداء الجنسي بعد عملية استئصال البروستاتا :
– ممارسة الإستمناء بعد الجراحة .
– ممارسة تمارين كيجل ، التي تقوي قاع الحوض وتحسن الأداء والنشوة الجنسية .
– تناول أدوية علاج الضعف الجنسي عن طريق الفم تحت إشراف الطبيب .
– الحرص على ممارسة العلاقة الجنسية كتدريب ، فكلما قمت بممارسة حياتك الطبيعية ، كلما ساعدت نفسك على إعادة التأهيل .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *