أسباب تشنج ” ربلة الساق ” وطرق سريعة لازالة التشنج

تشنج العضلات أو ما يعرف بالشد العضلي ويعني حدوث تقلص بشكل مفاجئ في العضلة أيًا كانت ويمكن أن يصيب هذا التقلص عضلة أو أكثر مسببًا الألم الذي يمكن أن يؤدي إلى الاستيقاظ من النوم بسبب حدته، ولا يكون حدوث تشنج العضلات أو الشد العضلي قاصرًا على الحدوث أثناء ممارسة الرياضة .

إذ يمكن  أن يحدث أثناء القيام بأي نوع من الحركة العادية، أو حتى وأنت في حالة سكون كما يحدث أثناء النوم، فهو في الغالب نوع من الإجهاد أو نقص السوائل الذي يصيب العضلات فيؤدي إلى هذا التقلص أو التشنج العضلي إلى جانب أنه غالب الحدوث في الأجواء الحارة التي يمكن أن يترتب عليها نقص السوائل في العضلات.

تشنج ربلة الساق

ربلة الساق أو كما يطلق عليها بطة الساق ويسميها البعض عضلة السمانة وهي عضلة توجد أسفل الركبة مباشرة في الجزء الخلفي من الساق وفي الأصل هي ليست عضلة واحدة وإنما تتكون من ثلاث عضلات هي عضلة الساق، والعضلة النعلية، والعضلة الأخمصية

ربلة الساق من أكثر العضلات التي تتعرض للتشنج أو الشد العضلي إلا أنها في الغالب لا تستدعي المعالجة وتختفي من تلقاء نفسها.

أنواع تشنج ربلة الساق

تنطبق على ربلة الساق أنواع التشنج العضلي لمختلف عضلات الجسم وهي :

-التشنج العضلي الناتج عن الإجهاد وهو غير مؤلم بشدة ويزول دون الحاجة إلى معالجة أو إلى تناول أي أدوية.

-التشنج العضلي الناتج عن نقص السوائل والبوتاسيوم وهو نوع مؤلم بشدة من التشنج العضلي حيث أن نقص البوتاسيوم في العضلات يعني حدوث ضمور لها ويحتاج هذا النوع من التشنج إلى المعالجة الدوائية لفترة.

-التشنج الذي يصيب الباغين وغالبًا ما يحدث أثناء النوم وهو مؤلم.

-التشنج العضلي بسبب العصبية.

-جزء كبير من المصابين بارتفاع ضغط الدم يتعرضون لنوبات من التشنج العضلي.

أسباب تشنج ربلة الساق

-إجهاد العضلة بجعلها تقوم بنشاط عضلي زائد عن طاقتها.

-أن يبقى الفرد في وضعية معينة لفترات طويلة دون تغيير من وقت لآخر.

-القيام بحركة مفاجئة للعضلة.

-نقص السوائل في الجسم.

-نقص كمية الدم التي تصل للعضلة أثناء النوم إما بسبب الإجهاد خلال النهار أو بسبب تصلب الشرايين.

-نقص في مجموعة من الفيتامينات والأملاح الضرورية للعضلات مثل الكالسيوم، والبوتاسيوم، وفيتامين د بشكل كبير، تلك العناصر هي التي تعمل على تقوية العضلات وحمايتها من الإصابة بالتقلصات المفاجئة أو التشنج العضلي.

-الضغط على العصب نتيجة الوقوف لفترات طويلة أو في فترات الحمل.

-استخدام بعض الأنواع من الأدوية مثل الأدوية المدرة للبول، وأدوية علاج ارتفاع ضغط الدم.

طرق سريعة لإزالة التشنج

-شد أصابع القدمين للخلف، وهنا يقوم المصاب بالتشنج بالاستلقاء، ثم ثني الركبة قليلًا ثم ثني أصابع القدم المصاب للخلف حيث تساعد تلك الطريقة على تمدد العضلة التي أصابها التقلص، على تكون عملية الشد لمدة ثانيتين وتستمر على هذا المنوال تكرر عملية الشد لمدة من نصف دقيقة إلى دقيقة.

-المشي على الكعب.

-تمديد ربلة الساق، حيث تقوم بوضع الساق المصابة للخلف والسليمة للأمام مع اتخاذ مسافة بينهما، ثم قم بثني السليمة مما يترتب عليه تمديد الساق المصابة وبالتالي تمديد العضلة المتقلصة.

-الوقوف على مشط الرجل، حيث تقوم بالوقوف بعيدًا عن الجدار بمسافة من 60 إلى 90 سم مع الوقف على قدميك بشكل مستقيم، ثم ضع يديك على الحائط بحيث يكون ارتفاعهم في مستوى الكتفين، ثم قم بثني المرفقين والضغط على الحائط مما يترتب عليه وقوفك على مشط الرجل وتمدد الربلة.

-تدليك عضلة الساق، حيث تقوم بالجلوس ثم سند الساق المصابة فوق السليمة، وباستخدام اليد قم بالضغط على العضلة بشكل ثابت أو عميق كنوع من التدليك لها.

-الحرارة، ففي حال استمر التشنج ولم يزل أنت بحاجة إلى تسليط الحرارة على الربلة المصابة بالتشنج، ويتم ذلك عن طريق استخدام الكمادات الدافئة باستخدام منشفة أو وسادة تم تدفئتها.

-حمام دافئ ففي حال استمرت التشنجات في الربلة لمدة أكثر من خمس دقائق، فيمكن أن يفيدك اخذ حمام دافئ، حيث أن البخار المتصاعد من الماء له تأثير جيد على التشنج.

-شرب الماء حيث أنه من المعروف أن من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى التشنج هي تقص السوائل، لذا فإن شرب كمية من ربع إلى نصف لتر من الماء يمكن أن تكون مفيدة للتخلص من التشنج.

الوقاية من تشنج ربلة الساق

-المحافظة على تناول كمية كافية من المياه وذلك تجنبًا لحدوث الجفاف أو نقص السوائل وبخاصة في الأجواء الحارة.

-التأكد من ارتداء أحذية صحية ومناسبة وتريح القدم ويفضل هنا ارتداء الأحذية المبطنة من الداخل.

-ادعم ركبيتيك أثناء النوم عن طريق وضع وسادة أسفلهم.

-لا تحكم الغطاء حولك وتجعله ضيق حتى تمتلك حرية الحركة أسفله.

-راعي أن تقوم بعملية تمديد لربلة الساق بشكل دائم سواء عن طريق تمارين التمديد أو استخدام العجلة الثابتة أو المشي.

-واظب على ممارسة تمارين للساق خلال اليوم.

-تناول مكملات الكينين والبوتاسيوم والكالسيوم أو المغنسيوم ولكن تحت الإشراف الطبي.

-المحافظة على تناول أغذية صحية ومتوازنة وبخاصة تلم الغنية بالفيتامينات والاملاح.

-لممارسي الرياضي راعي أن تقوم بتمرينات الإحماء قبل البدء في التمرينات الخاصة بك.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *