علامات تدل على عودة التهاب البروستاتا

التهاب البروستاتا هو تورم والتهاب في غدة البروستاتا، وهي غدة بحجم الجوز تقع مباشرة أسفل المثانة عند الرجال، وتنتج غدة البروستات السائل (السائل المنوي) الذي يغذي وينقل الحيوانات المنوية، والتهاب البروستاتا غالبا ما يسبب التبول المؤلم أو الصعب، وتشمل الأعراض الأخرى ألم في الفخذ ومنطقة الحوض أو الأعضاء التناسلية وأحيانا أعراض تشبه الانفلونزا، ويؤثر التهاب البروستاتا على الرجال من جميع الأعمار ولكنه يميل إلى أن يكون أكثر شيوعا عند الرجال في عمر 50 أو أقل، والشرط له عدة أسباب وفي بعض الأحيان لم يتم تحديد السبب.

وإذا كان التهاب البروستاتا ناتجا عن التهاب بكتيري فيمكن علاجه عادة بالمضادات الحيوية، واعتمادا على السبب يمكن أن يحدث التهاب البروستاتا تدريجيا أو فجأة، وقد يتحسن بسرعة إما من تلقاء نفسه أو مع العلاج، وتستمر بعض أنواع التهاب البروستاتا لعدة أشهر أو تستمر في التكرار (التهاب البروستاتا المزمن) .

اعراض التهاب البروستاتا

علامات عودة التهاب البروستاتا وتشمل :

1- ألم أو حرقان عند التبول (عسر البول) .
2- صعوبة في التبول، مثل التبول المتردد .
3- كثرة التبول خاصة في الليل .
4- البول مالح وغائم .
5- وجود دم في البول .
6- ألم في البطن والفخذ أو أسفل الظهر .
7- ألم في المنطقة بين كيس الصفن والمستقيم (العجان) .
8- ألم أو عدم راحة القضيب أو الخصيتين .
9- القذف المؤلم .
10- علامات وأعراض تشبه الانفلونزا (مع التهاب البروستاتا الجرثومي) .

وإذا كنت تعاني من آلام الحوض أو التبول الصعب أو المؤلم أو القذف المؤلم، فاستشر طبيبك لأنه إذا تركت دون علاج يمكن أن تسبب بعض أنواع التهاب البروستاتا سوء العدوى أو مشاكل صحية أخرى .

اسباب التهاب البروستاتا

غالبا ما يحدث التهاب البروستاتا الجرثومي الحاد بسبب سلالات شائعة من البكتيريا، ويمكن أن تبدأ العدوى عندما تتسرب البكتيريا الموجودة في البول إلى البروستاتا، وتستخدم المضادات الحيوية لعلاج العدوى، وإذا لم يتم القضاء على البكتيريا فقد يتكرر التهاب البروستاتا أو يصعب علاجه (التهاب البروستاتا الجرثومي المزمن)، وقد يؤدي تلف الأعصاب في الجهاز البولي السفلي والذي يمكن أن يحدث بسبب الجراحة أو الصدمة إلى المنطقة، وإلى التهاب البروستاتا غير الناجم عن التهاب بكتيري، وفي كثير من حالات التهاب البروستاتا لم يتم تحديد السبب .

عوامل الخطر لالتهاب البروستاتا

عوامل الخطر تشمل :

1- أن تكون شابا أو في منتصف العمر .
2- وجود إصابة في المثانة أو الأنبوب الذي ينقل السائل المنوي والبول إلى القضيب (مجرى البول) .
3- وجود صدمة في الحوض مثل الإصابة من ركوب الدراجات أو ركوب الخيل .
4- استخدام أنبوب يتم إدخاله في مجرى البول لتصريف المثانة (قسطرة بولية) .
5- وجود فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز .

مضاعفات التهاب البروستاتا

يمكن أن تشمل المضاعفات :

1- العدوى البكتيرية للدم (تجرثم الدم) .
2- التهاب الأنبوب الملتوي المرتبط بالجزء الخلفي من الخصية  .
3- تجويف مملوء بالقيح في البروستاتا (خراج بروستاتي) .
4- تشوهات المني والعقم والتي يمكن أن تحدث مع التهاب البروستاتا المزمن .
5- لا يوجد دليل مباشر على أن التهاب البروستاتا يمكن أن يؤدي إلى سرطان البروستاتا .

ما هي غدة البروستاتا وكيف تبدو

غدة البروستاتا هي جزء من الجهاز التناسلي الذكري وهي غدة بحجم الجوز موجودة عند الرجال التي تقع أسفل المثانة وأمام المستقيم، إنه يحيط الإحليل وهو الأنبوب الذي يخرج من خلاله البول والمني من الجسم، وتتمثل مهمتها الرئيسية في إنتاج السائل المنوي من أجل نقل الحيوانات المنوية عبر مجرى البول .

اختبارات تشخيص التهاب البروستاتا

عادة ما يتم تشخيص التهاب البروستاتا عن طريق تحليل عينة البول والخضوع لفحص غدة البروستاتا من قبل ممارس الرعاية الصحية الخاص بك، وينطوي هذا الفحص على فحص مستقيمي رقمي لجس غدة البروستاتا والشعور بحدوث خلل في الغدة، وفي بعض الأحيان قد يقوم الطبيب أيضا بجمع واختبار عينة من السائل البروستاتي، وفي بعض الأحيان يتم إجراء تدليك البروستاتا لمقارنة عينات من سائل البروستات قبل وبعد هذا التدخل، ولأداء هذا الإجراء سيقوم الطبيب بتدليك غدة البروستاتا أثناء الفحص الرقمي للمستقيم، ونظرا لوجود مخاوف من أن هذا الإجراء يمكن أن يحرر البكتيريا في مجرى الدم، فإن هذا الاختبار بطلان في حالات التهاب البروستاتا الجرثومي الحاد .

وتشمل الاختبارات الإضافية التي يمكن الحصول عليها تعداد الدم الكامل (CBC) لوحة المنحل بالكهرباء، وثقافات الدم، ومسحة من إفرازات مجرى البول إذا كانت موجودة، وأحيانا مستضد مستضد خاص بالبروستاتا (PSA)، وقد يكون اختبار PSA الذي يستخدم كاختبار فحص لسرطان البروستاتا مرتفعا أيضا بالتهاب البروستات، وتشمل الاختبارات الأخرى التي قد يتم الحصول عليها أيضا اختبارات الديناميكية البولية (للتحقق من مدى إفراغ المثانة لديك وتحديد ما إذا كان التهاب البروستاتا يؤثر على قدرتك على التبول)، والتصوير بالموجات فوق الصوتية والتصوير المقطعي المحوسب (CT) ، وتنظير المثانة وخزعة البروستاتا .

ما هو علاج التهاب البروستاتا

في حالة حدوث نوبات متكررة من التهابات المسالك البولية والتهاب البروستاتا، راجع طبيبك للحصول على تقييم أكثر تفصيلا لنظام الجهاز البولي التناسلي لديك لتشوهات تشريحية مما قد يجعلك أكثر عرضة للعدوى، وعلاج التهاب البروستاتا يعتمد على السبب الكامن ونوع التهاب البروستاتا، وتوصف المضادات الحيوية إذا كان السبب هو عدوى بكتيرية، وتتطلب جميع أشكال التهاب البروستاتا التحكم في الألم إذا لزم الأمر، والعلاج وتخفيف المضاعفات والآثار الجانبية ومراقبتها عن كثب من قبل الطبيب، وفي بعض الحالات قد يحتاج بعض الأشخاص المصابين بالتهاب البروستاتا إلى المستشفى للعلاج، ومن هذه العلاجات :

1- المضادات الحيوية وسيقرر طبيبك المضادات الحيوية المحددة ومدة العلاج .

2- الأدوية المسكنة للالتهابات وهذه يمكن أن تساعد في إدارة ألمك .

3- حاصرات ألفا وعن طريق إرخاء ألياف العضلات حول المثانة وغدة البروستاتا، قد تقلل حاصرات ألفا من الأعراض البولية وتساعدك على إفراغ المثانة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *