ما هي نسبة المناعة الطبيعية في جسم الإنسان

كتابة: Wallaa Soliman آخر تحديث: 26 مايو 2021 , 19:42

ما هي المناعة الطبيعية

تعتبر المناعة هي قدرة جسم الإنسان على التعرف على البكتيريا والجراثيم والعمل على منعها من التسبب في المرض كما تتمثل وظيفة الجهاز المناعي في المساعدة في تحديد البكتيريا الضارة التي يمكن أن تدخل الجسم والقضاء عليها قبل التسبب في المرض أو الإصابة ، كما أن هناك نوعان من المناعة هم:

المناعة الفطرية

المناعة الفطرية هي جهاز المناعة الموجود عند الولادة ، وهذا هو خط الدفاع الأول لجسمك ضد البكتيريا ويشمل بعض الحواجز الفيزيائية ، على سبيل المثال الجلد والأغشية المخاطية ، بالإضافة إلى الخلايا والبروتينات الخاصة التي يمكنها التعرف على البكتيريا وقتلها ، كما تكمن مشكلة هذه الخلايا والبروتينات الخاصة في قدرتها على قتل البكتيريا ، ولكن بمجرد موت البكتيريا ، سينساها جهاز المناعة الفطري بحيث لا ينقل أي معلومات عن البكتيريا إلى أجزاء أخرى من الجسم و بدون هذه المعلومات ، إذا كان لا بد من إصابة الجسم مرة أخرى ، فلن يتمكن الجسم من محاربة هذه البكتيريا.

المناعة التكيفية

المناعة التكيفية هي الحماية التي يؤسسها جسمك عندما يواجه المستضدات ويتذكرها ، وهذا اسم آخر للبكتيريا والأجسام الغريبة الأخرى في الجسم ، عندما يتعرف جسمك على مستضد ، فإنه ينتج أجسامًا مضادة تقاوم المستضد كما يستغرق جسمك حوالي 14 يومًا لإنتاج الأجسام المضادة ، ومن المتعارف عليه أيضاً أنه يمكن للجسم أن يتجنب هذا النوع من المعركة ، لذلك إذا واجه نفس المستضد مرة أخرى ، فيمكنه التعرف عليه ويعمل على مهاجمة بسرعة كبيرة جداً ، كما يعد إنتاج الأجسام المضادة كما تعد هي أحد أهم طرق تطوير المناعة كما أنه يوجد عنصران من المناعة التكيفية السلبية والنشطة.

  • المناعة التكيفية النشطة :- الأجسام المضادة للمناعة النشطة التي يتم إنتاجها في الجهاز المناعي للفرد بعد تعرض الجسم للمستضدات من خلال الأمراض أو بعد تلقيحها (مثل لقاح الأنفلونزا) كما يمكن أن يستمر هذا النوع من المناعة لفترة طويلة.
  • المناعة التكيفية السلبية:- يتعرض جسم الإنسان ل مولدات المضادات لإعطاء الناس أجسامًا مضادة للوقاية من الأمراض أو علاجها ، كما يتم إجراء التحصين السلبي للأم والرضيع من خلال المشيمة قبل الولادة ولبن الثدي بعد الولادة ، كما يمكن أيضًا استخدامه طبيًا من خلال منتجات الدم التي تحتوي على أجسام مضادة (مثل الغلوبولين المناعي) وهذا النوع من المناعة سريع المفعول ، لكن يمكن أن يستمر لأسابيع أو شهور فقط.

كم نسبة المناعة الطبيعية التي تكون في جسم الإنسان

من خلال إجراء تحليل كامل لصورة الدم ، وفحص تكوين الدم وقياس نسبة الأجسام المضادة في الجسم (يوجد مرض عضوي) ، يمكن معرفة نسبة المناعة في جسم الإنسان ، كما يتراوح العدد الطبيعي لخلايا الدم البيضاء في دم البالغين الأصحاء من 4000 إلى 11000 خلية لكل مليمتر مكعب.

كما أن النسبة الطبيعية لخلايا الدم البيضاء تعادل 1٪ من الجسم الطبيعي الخالي من الأمراض ، و يعتمد الجسم على زيادة عدد خلايا الدم البيضاء لمواجهة أي فيروس أو هجوم مرضي ومع ذلك ، عندما يتعرض الأشخاص المصابون بمثل هذه الأمراض بسبب انخفاض خلايا الدم بسبب اللوكيميا ، أثناء التحلل ينخفض ​​تأثير تحلل خلايا الدم البيضاء بشكل كبير ، ويستمر وجود خلايا الدم البيضاء في الخلايا الليمفاوية لعدة ساعات ، أما بالنسبة لوجودها في الخلايا الأخرى ، فيستمر لمدة يومين ، و بالمقارنة مع خلايا الدم الأخرى ، فإنها تواجه الدورة الدموية عندما يتعلق الأمر بالنظام ، فهذا وقت قصير جدًا لأداء سلسلة من الوظائف الأخرى داخل المنظمة ، كما أن هناك ثلاثة أنواع من المناعة في جسم الإنسان وهي:

  • المناعة الطبيعية: وهي المناعة الداخلية لجسم الإنسان منذ الولادة.
  • المناعة المكتسبة: يمكن للمناعة المكتسبة من خلال التعرض لأمراض معينة تحسين مناعة الجسم من عدم التعرض للأمراض.
  • المناعة المقترضة: المناعة المستعارة من مصدر آخر لمواجهة أمراض معينة.[1]

طريقة تقوية جهاز المناعة في جسم الإنسان

قيلولة لمدة 7 إلى 8 ساعات هي أفضل طريقة لتقوية مقاومة الجسم حيث أن قلة النوم يمكن أن تجعلك متعبًا وتضعف نشاط الدماغ ، كما أن قلة النوم تمنع جسمك من الراحة ، مما يضعف وظائف الجسم الأخرى ويؤثر بشكل مباشر على مناعتك يمكن أن يكون لقلة النوم تأثير سلبي على فعالية لقاح الإنفلونزا.

  • حاول تنظيم وتحسين النظام الغذائي

حيث يلعب الطعام الذي تتناوله دورًا مهمًا في تحديد صحتك العامة مناعتك ، كما أن تناول الكثير من الأطعمة منخفضة الكربوهيدرات ، حيث يساعد ذلك في السيطرة على ارتفاع نسبة السكر في الدم والضغط ، كما يمكن أن يعمل على المساعدة في إتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات في إبطاء مرض السكري والتركيز على نظام غذائي عالي البروتين للبقاء بصحة جيدة ، كما أن تناول بانتظام الخضار والفواكه الغنية بالكاروتين وحمض الأسكوربيك والفيتامينات الأساسية الأخرى ، بعض الأطعمة (مثل الفطر والطماطم والفلفل والخضروات الخضراء مثل البروكلي والسبانخ) هي أيضًا خيارات جيدة لتعزيز قدرة الجسم على مقاومة العدوى.

فيمكنك أيضًا تناول المكملات الغذائية الغنية بأحماض أوميجا 3 و 6 الدهنية كل يوم ، كما تشمل بعض المكملات المناعية الطبيعية الزنجبيل والمشمش الأسود والكركم.

كما أن هناك الكثير من الأعشاب التي يمكن أن تعزز المناعة ، مثل الثوم وأوراق الريحان والكمون الأسود ، كما تعتبر بعض البذور والمكسرات ، مثل وبذور الكتان وبذور عباد الشمس وبذور اليقطين وبذور البطيخ ، فإنها مصادر ممتازة للبروتين وفيتامين هـ.

أيضا يمكن تناول البروبيوتيك فعلى سبيل المثال الزبادي ، والياكولت ، و بعض الأطعمة المخمرة أيضًا حيث تعتبر مصادر ممتازة لاستعادة حيوية البكتيريا المعوية ، والتي تعتبر ضرورية للجسم لإمتصاص العناصر الغذائية بالنسبة للجيل السابق ، هذه أيضًا خيارات جيدة.

  • حاول دائما المحافظة على رطوبتك

يمكن المحافظة على رطوبة الجسم عن طريق شرب ما يقارب إلى 8-10 كؤوس من الماء يوميًا للبقاء رطبًا كما يساعد الترطيب على إزالة السموم من الجسم ويعمل على التقليل من فرصة الإصابة بمرض الأنفلونزا ، كما تضم بعض البدائل الأخرى مثل العصير المصنوع من مادة الحمضيات و أيضاً ماء جوز الهند وذلك للتخلص من السعرات الحرارية.

  • لا تفوت التمرين

يجب ممارسة الرياضة اليومية بعد عادات الأكل الجيدة كما تذكر أن تمارس الرياضة بانتظام ، فحتى التمارين الخفيفة يمكن أن تزيل السموم من الجسم ، كما يوصى بممارسة الرياضة لمدة 30 إلى 45 دقيقة ، حسب قدرتك على التحمل ، وهناك العديد من قنوات والتطبيقات التي تساعد على ممارسة الرياضة في المنزل كما ستعمل ممارسة التمارين الرياضية بانتظام على تحسين التمثيل الغذائي ، ويرتبط التمثيل الغذائي ارتباطًا مباشرًا بمناعة الجسم.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى