ما هي الاضطرابات التي تسببها المخدرات لجميع أعضاء الجسم

كتابة: Heba Basuni آخر تحديث: 28 سبتمبر 2021 , 04:52

ما هي اضرار تعاطي المخدرات

من المعروف أن هناك عدة طرق يمكن للشخص من خلالها تناول المخدرات ، بما في ذلك الحقن أو الاستنشاق أو الابتلاع، ويمكن أن تعتمد تأثيرات الأدوية على الجسم على كيفية توصيل الدواء، على سبيل المثال فإن حقن الأدوية مباشرة في مجرى الدم له تأثير فوري.

في حين أن الابتلاع له تأثير متأخر لكن جميع الأدوية التي يساء استخدامها تؤثر على الدماغ ، وتسبب كميات كبيرة من الدوبامين وهو ناقل عصبي يساعد على تنظيم عواطفنا لتحفيزنا و لإغراق الدماغ وإنتاج “النشوة”، في النهاية يمكن للأدوية أن تغير طريقة عمل الدماغ وتتداخل مع قدرة الشخص على اتخاذ الخيارات مما يؤدي إلى الرغبة الشديدة في تعاطي المخدرات، بمرور الوقت يمكن أن يتحول هذا السلوك إلى إدمان على المخدرات.[1]

الاضطرابات التي تسببها المخدرات لجميع أعضاء الجسم

يعاني أكثر من 7 ملايين شخص من اضطراب المخدرات غير المشروعة اليوم، وتنجم حالة وفاة واحدة من كل أربع حالات عن تعاطي المخدرات غير المشروعة، في الواقع ترتبط الوفيات والأمراض والإعاقات بتعاطي المخدرات أكثر من أي حالة صحية أخرى يمكن الوقاية منها، وجدير بالذكر أن الأشخاص الذين يعانون من إدمان المخدرات والكحول أكثر عرضة للإصابات غير المقصودة والحوادث وحوادث العنف المنزلي وفيما يلي تفصيل لكل اضطرابات تعاطي المخدرات:

اضطرابات تعاطي المخدرات على الصحة

ترتبط اضطرابات استخدام المواد المخدرة بمجموعة واسعة من الآثار الصحية قصيرة وطويلة المدى، يمكن أن تختلف تبعاً لنوع الدواء ومقدار تناوله وعدد مرات تناوله والصحة العامة للشخص، بشكل عام يمكن أن تكون آثار تعاطي المخدرات والاعتماد عليها بعيدة المدى، ويمكن أن تؤثر على كل عضو في جسم الإنسان تقريباً، وقد تشمل الآثار الجانبية لإدمان المخدرات ما يلي:

  • ضعف الجهاز المناعي مما يزيد من خطر الإصابة بالأمراض والعدوى.
  • أمراض القلب تتراوح من عدم انتظام ضربات القلب إلى النوبات القلبية وانهيار الأوردة والتهابات الأوعية الدموية من الأدوية المحقونة.
  • الغثيان وآلام البطن والتي يمكن أن تؤدي أيضاً إلى تغيرات في الشهية وفقدان الوزن .
  • زيادة الضغط على الكبد مما يعرض الشخص لخطر تلف الكبد أو الفشل الكبدي.
  • النوبات والسكتة الدماغية والاضطراب العقلي وتلف الدماغ.
  • أمراض الرئة.
  • مشاكل في الذاكرة مما يجعل الحياة اليومية أكثر صعوبة.
  • التأثيرات العالمية للأدوية على الجسم مثل نمو الثدي عند الرجال وزيادة درجة حرارة الجسم مما قد يؤدي إلى مشاكل صحية أخرى.

ولكن يعتبر الموت أخطر العواقب الصحية لتعاطي المخدرات، حيث شهدت الوفيات المرتبطة بالمواد الأفيونية الاصطناعية والهيروين أكبر ارتفاع خلال الاثني عشر شهراً الماضية، استخدم 212000 شخص في سن 12 عاماً أو أكثر الهيروين لأول مرة، ويموت أكثر من 90 شخص في أمريكا كل يوم بعد تناول جرعة زائدة من المواد الأفيونية.[2]

اضطرابات إدمان المخدرات على الدماغ

تؤثر جميع الأدوية مثل النيكوتين والكوكايين والماريجوانا وغيرها على منطقة في الدماغ ، وتؤثر هذه المنطقة من الدماغ على الغريزة والمزاج، وتستهدف الأدوية هذا النظام الذي يسبب كميات كبيرة من الدوبامين ” وهي مادة كيميائية في الدماغ تساعد على تنظيم المشاعر و مشاعر المتعة لإغراق الدماغ”، هذا الفيضان من الدوبامين هو ما يسبب “النشوة”، وهو أحد الأسباب الرئيسية لإدمان المخدرات.

يمكن أن يكون للكحول تأثيرات قصيرة وطويلة المدى على الدماغ وتعطل مسارات الاتصال في الدماغ، والتي يمكن أن تؤثر هذه على الحالة المزاجية والسلوك والوظائف المعرفية الأخرى، وقد يحدث تلف الدماغ أيضاً عن طريق نقص التغذية الذي يحدث نتيجة تناول الكحول والنوبات التي يسببها الكحول وأمراض الكبد، عند النساء الحوامل يمكن أن يؤثر التعرض للكحول على أدمغة الأجنة مما يؤدي إلى اضطرابات طيف الكحول الجنيني.

ويُذكر أنه يمكن في كثير من الأحيان تصحيح مشاكل الدماغ التي يسببها الكحول بالعلاج المناسب، يمكن أن يساعد الامتناع عن شرب الكحول لأشهر أو سنوات في إصلاح قدرات التفكير جزئياً مثل مهارات الذاكرة.[3]

اضطرابات إدمان المخدرات على السلوك

يمكن أن تؤدي اضطرابات استخدام المواد المخدرة إلى مشاكل سلوكية متعددة على المدى القصير والطويل والتي يمكن أن تشمل:

  • الجنون.
  • العدوانية.
  • الهلوسة.
  • الاندفاع.
  • فقدان السيطرة على النفس.
  • العصبية الشديد.

هذه الآثار المترتبة على تعاطي المخدرات تؤدي إلى عواقب وخيمة مثل التغيب عن العمل والجرائم التي يعاقب عليها القانون والحوادث والإصابات، في الواقع يقع اللوم جزئياً على الكحول والمخدرات في ما يقدر بنحو 80 في المائة من الجرائم التي تؤدي إلى عقوبة السجن في الولايات المتحدة، وتشمل هذه الحوادث العنف المنزلي، والقيادة في حالة سكر، والجرائم المتعلقة بالممتلكات المتضررة.

حيث تتسبب العقاقير القانونية وغير القانونية باستثناء الكحول في حوالي 16 بالمائة من حوادث السيارات، حيث في العام الماضي قاد ما يقرب من 12 مليون شخص سياراتهم تحت تأثير المخدرات غير المشروعة وحوالي 4000 سائق مصاب بجروح قاتلة أثبتت إصابتهم بتورطهم في المخدرات.

اضطرابات تعاطي المخدرات الجسدية

يمكن أن يؤدي تعاطي المخدرات إلى سلوك ملئ بالمخاطر أو خارج عن الشخصية، حيث أنه عندما تتأثر بالمخدرات:

  • من الممكن التعرض لحادث ما.
  • قد تكون عرضة للاعتداء الجنسي أو قد تمارس الجنس دون وقاية. 
  • ارتكاب اعتداء جنسي أو أي حادث عنيف آخر.
  • صعوبة في النوم والتفكير وحل المشكلات.
  • أضرار في كافة أعضاء الجسم.
  • الإصابة بالسرطان (مثل سرطان الرئة من استنشاق الأدوية).
  • الأمراض المعدية الناتجة من معدات الحقن المشتركة وزيادة حدوث سلوكيات المخاطرة.
  • تشوهات للأجنة بالنسبة للمرأة الحامل.
  • علامات الإبر وانهيار الأوردة إذا كنت تقوم بالحقن بانتظام.
  • الصلع.
  • نمو الشعر الذكوري عند النساء مثل شعر الوجه.
  • مشاكل الفك والأسنان بسبب صرير الأسنان. 
  • رائحة الفم الكريهة، وتسوس الأسنان الأسنان واللثة المرض.
  • تقلب المزاج والسلوك الشاذ.
  • الذهان.
  • جرعة زائدة عرضية.
  • ارتفاع مخاطر الإصابة بالأمراض العقلية والاكتئاب والانتحار والموت.[4]

اضطرابات إدمان المخدرات على الجهاز التنفسي

يمكن للمخدرات أن تسبب مخاطر بالجهاز التنفسي وتؤدي إلى التهابات وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة، وتعمل المواد الأفيونية على إبطاء تنفس الشخص عن طريق الارتباط بمستقبلات معينة في الجهاز العصبي المركزي التي تنظم التنفس، عن طريق تثبيط تنفس الشخص يمكن أن تؤدي هذه الأدوية إلى بطء التنفس أو الشخير الثقيل، وقد يموت الشخص إذا تناول جرعة مفرطة من مادة أفيونية أو تناولها مع أدوية أخرى مثل مساعدات النوم أو الكحول.

آثار إدمان المخدرات على الكلى

تؤدي إلى تلف الكلى، حيث تقوم الكلى بتصفية المعادن الزائدة وفضلات الدم، ويمكن أن يتسبب الهيروين والكيتامين والقنب الصناعي في تلف الكلى أو الفشل الكلوي.

آثار إدمان المخدرات على الكبد

يمكن أن يؤدي تعاطي المخدرات والكحول المزمن إلى إتلاف خلايا الكبد مما يؤدي إلى التهاب وتندب وحتى فشل الكبد.

اضطرابات تعاطي المخدرات على الأجنة

ينتج عن إدمان المخدرات مخاطر على النساء الحوامل والأجنة، وقد تكون النساء الحوامل اللواتي يتعاطين المخدرات أكثر عرضة للإضرار بالجنين من خلال السلوكيات المحفوفة بالمخاطر وسوء التغذية، ويمكن أن يؤدي تعاطي المخدرات إلى الولادة المبكرة أو انخفاض الوزن عند الولادة، يمكن أن يتسبب أيضاً في ظهور أعراض انسحاب للطفل (أحياناً في شكل متلازمة الامتناع عن ممارسة الجنس عند الأطفال حديثي الولادة)، أو عيوب خلقية أو مشاكل في التعلم والسلوك في وقت لاحق من الحياة.[5]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق