أفكار لـ تنظيف الجسم من الأوساخ المتراكمة

كتابة: Manar El Azab آخر تحديث: 05 يوليو 2021 , 12:18

تنظيف الجسم

تتراكم الأوساخ على أجسادنا نتيجة التعرق والأتربة المحيطة في العالم الخارجي، واستخدام الماء والصابون فقط لا ينظف تلك الأوساخ العميقة داخل خلايا الجلد ، لذلك لابد من استخدام طرق أخرى أكثر فعالية في تنظيف الجسم من آثار العرق والأتربة، وبالتالي التخلص من الأوساخ والجلد الميت وتفتيح المناطق الداكنة مثل الكوع والركبة والأماكن الحساسة، وإليكِ في هذا المقال أبرز طرق تنظيف الجسم التي يمكن إتباعها في المنزل، بالإضافة إلى بعض الوصفات السهلة والبسيطة والتي لها فعالية في التنظيف العميق للبشرة والجسم.

طرق تنظيف الجسم

هناك بعض الطرق والأفكار الفعالة لتنظيف مثالي للجسم والبشرة من الأوساخ المتراكمة، تتمثل في الآتي:

  • التقشير

يعتبر التقشير لتنظيف خلايا الجلد الميتة من أبرز طرق التنظيف العميق للجسم والتخلص من الأوساخ المتراكمة، ولا سيما التقشير الجاف الذي له فعالية كبيرة في إزالة الجلد الميت والأتربة، بالإضافة إلى أنه يعزز إنتاج الزيوت الطبيعية الصحية للجسم

يمكن استخدام فرشاة مصنعة من الألياف الطبيعية للقيام بتلك المهمة، تساعد حركة شعيرات الفرشاة على تقشير البشرة بشكل مثالي، كما أن تنظيف الجلد بالفرشاة يساعد على تعزيز تصريف الغدد الليمفاوية، وبالتالي التخلص من السموم من الجسم بالكامل.

للبدء في تجربة التقشير الجاف لابد من توفر فرشاة ذات شعيرات طبيعي ة من النوع الجيد لتكون رقيقة على البشرة، وهناك بعض التعليمات الخاصة بالتنظيف بالفرشاة الجافة، وهي كالآتي:

  • البدء من القدمين ثم الانتقال للأعلى، مع العناية بمنحنيات وطيات الجسم.
  • يجب تحريك الفرشاة في حركات دائرية في اتجاه عقارب الساعة، باستخدام الضغط البسيط والمريح على البشرة الرقيقة والحساسة، والضغط القوي إلى حد ما على البشرة السميكة.
  • تنظيف الأطراف السفلية والبطن والصدر، ثم الانتقال إلى الذراعين تجاه الجسم من راحة اليد .
  • بعد فرك الجسم بالكامل بالفرشاة الجافة، تأتي خطوة الاستحمام بالماء البارد ويليه استخدام المرطب المفضل.

وتتمثل فوائد تقشير الجسم في الآتي:

  • تقليص المسام.
  • منع ظهور حب الشباب.
  • الحد من خطوط الموجودة في الجسم.
  • ترطيب الجسم وتفتيحه ونعومته.

يمكن صنع وصفات طبيعية لتشقير الجسم في المنزل باستخدام مكونات بسيطة، مثل دقيق الشوفان والعسل والزبادي، أو زيت الأفوكادو والعسل والسكر، كما يجب التركيز على الأماكن الداكنة ووضع كمية أكبر من وصفة التقشير وفركها جيدًا للحصول على أفضل نتيجة، إذا كان التقشير على الوجه فيجب أن يكون الفرك مريحًا وخفيفًا لأن بشرة الوجه أكثر رقة وحساسية من أجزاء الجسم الأخرى.

  • استخدام المواد الطبيعية

إن المواد الطبيعية في عملية التنظيف أفضل بكثير من مكونات المنظفات المصنعة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الكيماويات والمواد الصناعية، التي تتمثل في العناصر الآتية:

  • كبريتات لوريل الصوديوم
  • كبريتات لوريث الصوديوم
  • الفثالات
  • بارابين
  • عوامل التلوين الاصطناعية
  • عطر اصطناعي

تلك المكونات قد تضر البشرة وتسبب لها الجفاف، لذلك الأمر يجب اختيار صابون طبيعي مصنوع يدويًا من مواد طبيعية تمامًا ومضاف إليها زيت الزيتون أو الليمون أو الحليب، أو استخدام الصابون المصنوع من الجلسرين أو الزيوت الطبيعية وزبدة الشيا.

  • اتباع نظام غذائي صحي

إن تناول أطعمة صحية غنية بالفيتامينات والمعادن، والابتعاد عن الوجبات السريعة والمشروبات الغازية والأطعمة المعلبة التي تحتوي على زيوت مهدرجة أو مواد حافظة، يساهم بشكل إيجابي وفعال في عدم ترسب المواد الضارة والسموم في الجسم، ودائمًا تعتبر الوقاية أفضل من العلاج.

  • تناول كميات كافية من الماء

إن شرب الماء بالقدر الكافي يساهم بدوره في عملية التنظيف الحيوية للجسم والتخلص من السموم والأوساخ المتراكمة عن طرق التعرق والبول، ناهيك عن دور الماء في ترطيب الجسم وجعل البشرة أكثر حيوية ونعومة ونضارة.

  • علاج البخار

إن العلاج البخار أو الساونا كأحد طرق تنظيف الجسم يعد فعالًا في التخلص من الأوساخ المتراكمة وخلايا الجلد الميت، وخاصة عند استخدام المقشرات الطبيعية لفتح المسام، أو الطمي واللوف المغربي.

  • الإقلاع عن التدخين

يعتبر الإقلاع عن التدخين أحد السبل الوقائية للحفاظ على جسم خالي من السموم، فالتبغ أو أنواع التدخين الأخرى غنية عن التعريف من حيث احتوائها على مواد ضارة بالجسم كله، بالإضافة إلى أنها تسبب اسوداد الجسم والأسنان، ناهيك عن الأمراض الصحية.

طريقة تنظيف الجسم أثناء الاستحمام

تتمثل طريقة الاستحمام بصورة صحيحة في بعض الخطوات الأساسية تتمثل في الآتي:

لابد من معرفة إجابة السؤال أولاً لماذا نستحم؟ 

تأتي الحاجة للنظافة والاستحمام بسبب وجود الأوساخ التي تلتصق بالجسم من البيئة المحيطة خاصة في الأماكن الممتلئة بالغبار وخلافه، وتراكم خلايا الجلد الميتة، أثناء الاستحمام تتساقط من الجلد خاصة مع استخدام الفرك والتقشير، بالإضافة إلى تراكم زيوت الجسم تحت الجلد، وليست الموجودة فقط على السطح.

معرفة أسباب تراكم الأوساخ

لابد من معرفة أسباب تراكم الأوساخ على الجسم حتى يتسنى لنا معالجتها، وهناك سببين لالتصاق الأوساخ وتراكمها على الجلد وتحت سطحه وهما كالآتي:

الغبار 

تختلط تلك الأوساخ مع الزيوت الطبيعية الموجودة في البشرة، من أجل ذلك فالغبار الذي يلتصق بالجسم، عند تنظيفه وفركه يتحول وكأنه طين دهني.

إفرازات الجسم

هناك نوعان من إفرازات الجسم هما الزيت والماء (العرق)، يمكن استخدام أحد المركبات الطبيعية لتكسير تلك الزيوت وجعلها أكثر قابلية للذوبان ومن ثم تنظيفها بسهولة، مثل الصابون المصنوع يدويًا بالمواد الطبيعية.

الاستحمام أقل ولكن بشكل أفضل

يحتاج الشخص إلى الاستحمام بمعدل 3 – 4 مرات في الأسبوع، ولكن هناك الكثير من الأشخاص يستحمون يوميًا، ورغم ذلك كشفت الدراسات أن تقليل الاستحمام يساعد الجسم على تحسين وظيفته الطبيعية في التنظيف الذاتي، كلما كان الجسم أكثر فاعلية في تنظيف نفسه، أصبح الشخص أكثر صحة ونظافة من الداخل والخارج.

على سبيل المثال، كلما زاد عدد مرات غسيل الشعر بالشامبو، زاد معه فقدانه للزيوت الطبيعية، وعند ترك مسافة من الوقت من غسيل الشعر بالشامبو، يساعد ذلك على إنتاج الشعر للزيوت الطبيعية لتعويضه عنها، وكذلك يكون الأمر مع الجسم.

قد يحتاج بعض الأشخاص إلى الاستحمام بانتظام أكثر من غيرهم، خاصة عن التعرق بغزارة أو كانت البشرة دهنية بصورة مفرطة، هنا يجب يكون الاستحمام من مرة إلى مرتين يوميًا.

اختار نوع الصابون الجيد

يجب استخدام الصابون الذي يقوم بمهمة إزالة الأوساخ وتنظيف وتكسير الزيت ويُشطف جيدًا بالماء، سواء أنواع الصابون التجارية أو الصابون العضوي المصنوع يدويًا، ويُنصح باستخدام الشامبو والصابون الطبي للأشخاص ذوي البشرة الجافة أو المتقشرة، بينما تأتي المكونات الطبيعية أو العضوية في الصدارة للحصول على صحة مثالية.

التخلص من الجلد الميت

يعتبر الجلد الميت أحد الأسباب الرئيسية للروائح المزعجة، يمكن استخدام مقشر طبيعي فعال أو لوفة أو فرشاة للتنظيف، تحتوي منتجات التقشير سواء الجاهزة أو المصنوعة منزليًا على المكونات الحبيبية مثل قشرة الجوز أو السكر أو رقائق الشوفان مع زيت الزيتون والعسل للحصول على قوام سميك يمكن فركه على الجسم، وتستخدم مكونات وصفات التقشير في إزالة طبقة الجلد الميت من الجسم، بعد الانتهاء من تقشير الجسم سواء باللوف أو الفرشاة يجب غسلهما جيدًا وشطفهما بالماء الجاري لمنع تراكم البكتيريا والفطريات، ومحاولة تغييرها كل ثلاثة أشهر.

الاستحمام بالماء الساخن

يفضل استخدام الماء الساخن أثناء الاستحمام، لأنه أكثر فعالية في لمس الزيوت الموجودة تحت الجلد من خلال فتح مسامات الجلد بفضل البخار والتخلص من الإفرازات السائدة والبكتيريا المتراكمة، ولكن يجب الحذر من الماء شديد السخونة خاصة إذا كانت البشرة من النوع الجاف لأنها قد تؤثر بشكل سلبي على الجلد، كلل ما في الأمر هو ضبط درجة حرارة الماء على درجة حرارة الجسم ليكون دافئًا يحتوي على البخار

وذلك يقضي الغرض يقضي على الغرض من فتح المسام في بشرتك ومن ثم تنظيفها باستخدام المقشرات أو اللوف والصابون، يجب الأخذ في الاعتبار أنه بعد الانتهاء من الحمام الساخن يجب الاستحمام بشطفه واحدة لمدة دقيقة أو دقيقتين بالماء البارد من الصنبور وذلك بغرض شد الجلد وإغلاق المسام مرة أخرى، وبالتالي قلة تراكم الأوساخ حتى ميعاد الاستحمام القادم.

غسل ثنايا وطيات الجسم

إياك أن تتجاهل أماكن ثنيات الجسم، لأنها تحتوي على كمية أكبر من الأوساخ المتراكمة، يمكن استخدام اسفنجة أو قطعة قماش خشنة لإزالة كل خلايا الجلد الميتة، افرك في كل مكان مرتين، مرة أثناء التنظيف بالصابون والمرة الأخرى عند مرحلة الشطف الأخير بالماء، تتمثل أماكن ثنيات الجسم في الإبطين وخلف الأذنين، تحت الذقن وخلف الركبتين والفجوات بين القدمين، إن أكبر مزرارع البكتيريا تتكاثر في تلك المناطق والتي تسبب الروائح المزعجة لذلك يجب العناية بهم جيدًا في كل عند الاستحمام.

كما يجب شطف الأرداف والفخذين جيدًا بالماء بعد مرحلة الغسل بالصابون، وذلك لأن الصابون المحتجز في تلك المناطق يؤدي إلى تهيج الجلد، والأفضل بالطبع هو استخدام صابون مصنوع يدويًا من مكونات طبيعية، ثم الشطف بالماء جيدًا.

التجفيف الجيد بعد الاستحمام

وأخيرًا يجب التأكد من تجفيف الجسم بمنشفة قطنية نظيفة وجافة، حيث أن الماء المتبقي على الجسم يمكن أن يسبب للبشرة تهيجًا وتهيجًا، ولذلك لابد من خطوة التجفيف فورًا بعد الانتهاء من الاستحمام.

تقشير الجسم بأبسط الخلطات المنزلية

تتمثل بعض وصفات تقشير الجسم في مزج بعض المكونات الحبيبية مع السائلة لتكوين عجينة وفركها في الجسم باستخدام اليد أو فرشاة أو لوف، ومن أبرز وصفات التقشير التي يمكن إعدادها في المنزل للحصول على بشرة نظيفة وناعمة وأكثر نضارة وحيوية الآتي:

  • مقشر طبيعي من السكر وزيت الزيتون للجسم
  • مقشر الليمون والسكر
  • مقشر الليمون والملح والسكر
  • مقشر خبز الصودا
  • مقشر الموز والملح
  • مقشر الجسم من الجلسرين والعسل
  • مقشر السكر والفانيليا
  • بذور القهوة وزيت الزيتون
  • بيكروبونات الصودا والألوفيرا
  • السكر البني
  • ملح البحر
  • الشوفان
  • الأفوكادو [1] [2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق