تحجر البطن في الشهر الثامن

تحجر البطن أو إنقباضات براكستون، هو أمر شائع يحدث للكثير من السيدات في الثلاث أشهر الأخيرة من الحمل، حيث تشعر السيدة بإنقباضات في منطقة أسفل البطن، وتكون لقترة قصيرة ولكن مؤلمة.

أسباب تحجر البطن

– شرب الماء والسوائل بكميات كبيرة، مما ينتج عنه ملئ المثانة.

– زيادة حجم ووزن الجنين، ويكون هذا بسبب تكون الهيكل العظمي للجنين.

– في الشهر الثامن من الحمل تكون حركة الجنين أقوى مما يزيد من إحتمالية حدوث إنقباضات براكستون.

– إصابة السيدة الحامل بالجفاف يزيد من فرص حدوث إنقباضات براكستون.

– تناول بعض الأطعمة والمشروبات التي تتسبب في إصابة الحامل بالإمساك.

– لمس الحامل لمنطقة السرة.

نصائح لتخفيف ألام تحجر البطن

من الممكن إتباع بعض النصائح للتخفيف من إنقباضات الرحم، والتخفيف من ألامها، منها:

– إذا شعرت الحامل بهذه الإنقباضات عليها أن تغير الوضع الذي هي عليه، فلو جائتها وهي جالسة تقوم وتمشي وتتحرك، ولو جائتها وهي مستلقية أو نائمة تجلس وتغير وضعها.

– أخذ حمام دافئ سيكون كافي من أجل تهدئة الأعصاب وتهدئة إنقباضات الرحم.

– الإكثار من شرب المشروبات الساخنة التي تهدئ الأعصاب.

الوقاية من تحجر البطن في الشهر الثامن

هذه الإنقباضات لا تصيب كل السيدات وهناك بعض النصائح التي من الممكن أن تساعدك في الوقاية منها وتجنب ألامها، وهي:

– يجب على السيدة الحامل الإهتمام بصحتها والمتابعة الدورية عند الطبيب، وخاصة في شهور الحمل الأخيرة، لتجنب الإصابة بأي مشاكل صحية.

– يجب أن يكون النظام الغذائي الخاص بالحامل غني بـ الألياف الغذائية، حتى تتجنب السيدة الحامل الإصابة بالإمساك.

– هناك بعض التمارين الرياضية الخفيفة المناسبة للسيدة الحامل، ولكن يجب ممارستها تحت إشراف مدرب مختص، وبعد إستشارة الطبيب المعالج.

– شرب الماء بكميات معتدلة مع عدم تقليله أو الإسراف في شربه.

نصائح للحامل في الشهر الثامن

– الإبتعاد قدر الإمكان عن الأطعمة المشبعة بالدهون وعن الأطعمة الغنية بالسكريات.

– الحصول على عدد ساعات نوم كافي، ومحاولة عدم التعرض لأي إجهاد أو ضغوطات نفسية.

– منع المشروبات التي تحتوي على كافيين، مثل الشاي والقهوة والنسكافية، كما يجب الإمتناع عن شرب المياه الغازية.

– عند الجلوس يجب على السيدة الحامل وضع وسادة لرفع قدميها عليها، مع مراعاة وجود وسادة أخرى خلفها، كما يجب عليها الوقوف لفترات قصيرة، ولا تطول في الوقوف.

– الحرص على المشي بشكل يومي ولمدة لا تتعدى النصف ساعة، ويجب أن يكون هذا في فترة لا تكون فيها الشمس ساطعة، لتجنب تعرض الحامل للجفاف.

– تدليك منطقة البطن والحوض بشكل مستمر.

– عند ملاحظة أي تغيرات في حركة الجنين أو عند نزول أي دماء أو ماء، يجب على الفور التحدث مع الطبيب المعالج وزيارته، لتجن حدوث أي مشاكل صحية.

– إستخدام بعض الزيوت الطبيعية المرطبة مثل خليط زيت الزيتون واللوز من أجل تدليك الثدي.

– إحرصي على راحة جسدك، فلو شعرتي بالتعب فورا إستلقي على السرير.

– الإبتعاد عن التوتر والضغوطات النفسية، ومحاولة ممارسة رياضة اليوجا فهي تساعد في تهدئة الأعصاب.

– عندما تشعري بالجوع لابد من تناول الطعام على الفور، ولا تحاولي تجويع نفسك، فشعورك بالجوع عبارة عن رسالة يرسلها جسدك لكي وعليك تلبيتها.

– الإكثار من تناول الفاكهة والخضراوات الغنية بالفيتامينات والمعادن الهامة لصحة السيدة الحامل ولصحة جنينها أيضا.

– تجنبي الأطعمة الغنية بالسعرات الحراية، فهي تكون ضارة بكي في هذه الفترة.

– إذا كان هذا جنينك الأول فلن تكوني قادرة على التفريق بين الإنقباضات الناتجة عن تحجر البطن والناتجة عن المخاض، ولهذا فور الشعور بأي إنقباضات تكلمي مع طبيبك المعالج.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

عبير محمد

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *