ما الذي يؤثر على الذكاء

كتابة: Kholoud Hassan آخر تحديث: 03 أكتوبر 2021 , 16:02

تعريف الذكاء

الذكاء هو الاسم الذي يطلق على قدرة العقل على التعلم أثناء تسجيل الأحداث وتقييمها عند الضرورة، بفضل ذكائه يتعلم الإنسان، يطبق ويتكيف، و يجد الأساليب المناسبة ليحل المشاكل والذكاء له 8 أنواع مختلفة كالذكاء البصري والحسي والإجتماعي.

العوامل التي تحدد الذكاء

الحقيقة هي أن ذكاء الشخص، الموصوف على أنه القدرة العامة التي يستخدمها البشر لدمج الوظائف النفسية المختلفة (الإدراك، الانتباه، الذاكرة، التعلم، التفكير أو حل المشكلات)، يعتمد على كل من العوامل البيئية والعوامل الوراثية، فأثر الوراثة والبيئة على الذكاء كبير.

الوراثة

هو جانب الذكاء الذي هو سمة فطرية تؤخذ من جينات العائلة، ولذلك يتم تحديده إلى حد كبير من خلال تأثير الوراثة، حيث تلعب الوراثة دورًا مهمًا في تشكيل قدرة الذكاء، ولذلك تتشابه إمكانات ذكاء الطفل مع إمكانات ذكاء الوالدين.

التغذية الجيدة للأم

التغذية الكافية والمتوازنة للطفل أثناء الحمل وبعد ولادة الطفل تؤثر بشكل إيجابي على نمو ذكاء الطفل، وتلعب الوراثة دورًا كبيرًا في الذكاء؛ لكن لا يمكن تفسيره بالوراثة وحدها، لأن البيئة أيضا لها تأثير.

البيئة

يحتاج الطفل إلى بيئة مجهزة بالمنشطات الغنية من أجل استخدام طاقاته العقلية الفطرية وتنمية قدراته، لقد لوحظ أن البيئة ذات المنبهات الغنية تزيد قليلاً من حاصل الذكاء، يقترح أن الذكاء يمكن أن يختلف مع التأثيرات البيئية بزيادة أو نقص حوالي عشر أو خمس عشرة نقطة.

على سبيل المثال إذا نشأ شخص لديه معدل ذكاء اجتماعي-اقتصادي متوسط ​​100 في ظروف بيئية معاكسة، فقد ينخفض ​​معدل ذكائه، بينما قد يرتفع حاصل الذكاء إذا تم وضع شخص لديه نفس حاصل الذكاء في بيئة غنية بالمنبهات.

تعتبر المنبهات البيئية ذات أهمية كبيرة في مرحلة الطفولة المبكرة عندما يكون نمو الذكاء سريعًا، في حين أن تطور الذكاء سريع في السنوات الأولى، فإنه يتباطأ في السنوات التالية.

كما يوضح روبرتو كولوم، أستاذ علم النفس في جامعة مدريد المستقلة وعضو  الجمعية الدولية لأبحاث الذكاء أن ” تأثير هذين النوعين من العوامل يتغير خلال دورة الحياة : الاختلافات الوراثية تساهم أقل الاختلافات الاستخبارات في مرحلة الطفولة (حوالي 40٪) مما كان عليه في مرحلة البلوغ (80٪)”.

كما يقول كولوم ويضيف: “هذه التقديرات ليست ثابتة  لأنها يمكن أن تتغير أيضًا وفقًا للظروف؛ على سبيل المثال في البلدان ذات التفاوت الاجتماعي الأكبر أو الأقل”، وتلخص هذه الدراسة ما علق عليه الخبير حول تأثير هذه العوامل أن:

“الدراسات والتحقيقات التي تم إجراؤها لمحاولة معرفة مقدار الذكاء الذي ورثناه من آبائنا قد أسفرت عن نتائج متباينة “، كما يوضح مقال الخبير مورجادو أستاذ علم الأحياء النفسي في معهد علم الأعصاب وفي كلية علم النفس بجامعة برشلونة المستقلة، في مجلة Research and Science Ignacio Morgado.

ويضيف الخبير أن الدراسات الأكثر صرامة لا تنسب أكثر من 40٪ إلى الميراث البيولوجي، “هذا مهم، لأنه يخبرنا أن  أكثر من نصف الذكاء لدينا يتعلق بأسباب يمكن السيطرة عليها، مثل التعليم والغذاء والبيئة التي نعيش فيه”.

يوضح مورجادو أنه تم العثور على المفتاح في قشرة الفص الجبهي، وهو الجزء الأكثر تطورًا من الدماغ، الذي يعتمد عمل الذاكرة عليه، وهذا الجزء سميك إلى حد كبير نحن نرثه.

ولكن كما يقول الخبير يمكن أن يزداد هذا إذا مارس الأشخاص أنشطة مثل لعب الشطرنج أو حل المشكلات الرياضية (الأنشطة التي تنطوي على استخدام الذاكرة العاملة) تكون ضمن طرق التي تساعد في تنشيط العقل في 25 دقيقة.

ويقول مورجادو: “لذلك إذا كان هذا النوع من النشاط الفكري يحسن الأداء العادي لقشرة الفص الجبهي وهذا التحسن بدوره يزيد من الذكاء، فإن أي شخص لديه إمكانية زيادة المقدار الذي يرثه من  الذكاء، خلال أداء ممارسات متكررة مثل تلك المذكورة”.

على الرغم من أننا تمكنا من التحقق أن الذكاء مشروط جزئيًا بعلم الوراثة، فلا يوجد دليل علمي يوضح أنه  يعتمد إلى حد كبير على ما ورثته من الأم أكثر من الأب.

تطور الذكاء

بشكل عام، يتطور 75٪ من الذكاء في السنوات الأربع الأولى من العمر، ويستمر في التطور حتى سن 25 ثم يتوقف، يتراجع مع التغيرات الفسيولوجية في الشيخوخة، تكشف الدراسات أن أبناء الوالدين يدركون مسؤولياتهم وأكثر ذكاءً.

بينما يُزعم أن الأطفال البكر أكثر ذكاءً من إخوتهم الآخرين بسبب الاهتمام الشديد الذي يتلقونه في عائلاتهم، يُقال أن الاختلافات في ذكاء التوائم المتماثلة التي نشأت في ظروف مختلفة تزداد، وعندما يتم تبنيهم من قبل نفس العائلة، تصبح مستويات ذكائهم متشابهة.

توزيع الذكاء بين البشر

يتم توزيع مستويات ذكاء الأفراد في المجتمع وفقًا لمنحنى علمي، الذي وفقًا له تتراوح مستويات ذكاء الناس من 90 إلى 110، بمتوسط ​​100، يمكن القول أن 50٪ من الأفراد لديهم ذكاء طبيعي، في أحد طرفي المنحنى يوجد أطفال معاقون عقليًا وفي الطرف الآخر أطفال موهوبون.

الأطفال ذوي الإعاقة الذهنية

يتم تعريف الإعاقة الذهنية على أنها حقيقة أن وظائف الذكاء العام أقل من الطبيعي أثناء عملية التنمية، وهناك اضطراب في التعلم والسلوكيات التكيفية الاجتماعية، ودرجات قسم الاستخبارات هي 70 وما دون.

الغرض الرئيسي من  تعليم  هؤلاء  الأطفال هو تطوير مهاراتهم في عيش مستقل أفضل في حدود قدراتهم، هؤلاء الأطفال لديهم الخصائص التالية:

  • صعوبات التعلم.
  • الشعور بالإلهاء وقلة التركيز.
  • وجود مشاكل في الذاكرة قصيرة المدى.
  • اضطرابات اللغة والكلام.
  • تظهر المشاكل في الشخصية والخصائص الاجتماعية.

الأطعمة التي تحسن الذكاء عند الأطفال

منذ ولادة الطفل وخاصة في الأشهر الستة الأولى، تكون الرضاعة الطبيعية في بداية السلسلة الغذائية التي تطور الذكاء، حيث يحتوي حليب الأم على جميع العناصر الغذائية الضرورية لنمو دماغ الطفل.

بالإضافة إلى ذلك فإن حليب الثدي له أهمية كبيرة في النمو البدني والعقلي للأطفال، هناك دراسات علمية تبين أن مستوى ذكاء الأطفال الذين يتناولون حليب الأم أعلى من أولئك الذين لا يتناولونه.

في نهاية ال6 أشهر يمكن إعطاء الأطفال أطعمة مهروسة كغذاء إضافي لأنهم لا يملكون القدرة على المضغ، الأطعمة التي يمكنك تضمينها في برنامج التغذية الخاص بك بالإضافة إلى الوجبات:

من المهم للأطفال في سن النمو تضمين الأطعمة التي تجعل الطفل ذكي في برامج التغذية، يذكر الخبراء أن إعطاء الملح والسكر والدهون الزائدة وفترة الصلاحية والأطعمة الجاهزة للأكل يقلل من درجة الذكاء.

لكي يتطور الأطفال بشكل صحيح، يحتاجون إلى تناول الأطعمة مثل الخضار والفواكه واللحوم النظيفة (عدم إعطاء المضادات الحيوية والمواد الكيميائية، وما إلى ذلك أثناء عملية نمو الطفل) بانتظام وبطريقة متوازنة.

مما يؤثر بشكل إيجابي على عمليات التنمية الجسدية والعقلية والفكرية للأطفال، وهذا ليس فقط للأطفال بل تقع ضمن قائمة أطعمة تخليك ذكي، ولكن بالطبع الأشياء التي تحسن الذكاء لا تقتصر على الطعام فقط، لأن هناك طرق عديدة لذلك يبحث العلم عنها ويطورها.[5][4][3][2][1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى