أعشاب لتقوية المبايض بعد سن الأربعين

كتابة: شيرين السيد آخر تحديث: 15 مايو 2021 , 05:46

أعشاب لزيادة الخصوبة وفرص الحمل والتبويض

  • نبات القراص

نبات القراص هو عشب مثالي للخصوبة ، ولتقوية المبايض ، فهو يغذي الجهاز الغدي ، ويغذي الرحم ، وغني بالمعادن ، وقد يخفف حتى من الحساسية الموسمية بسبب خصائصه الطبيعية المضادة للهستامين ، بالإضافة إلى ذلك ، يحتوي نبات القراص على أكبر كمية من الكلوروفيل من بين جميع الأعشاب ، وهو أمر مهم لتنظيف وتنقية وتزويد الدم بالأكسجين ، ويحتوي على مجموعة من الفيتامينات A و C و K1 بالإضافة إلى البوتاسيوم والكالسيوم والحديد ، قد يساعد الكالسيوم على وجه التحديد في تخفيف تشنجات الساق والعضلات الأخرى أثناء الحمل .

  • ورق التوت الأحمر

أوراق التوت الأحمر مصنوعة من أوراق التوت بعد أن يتم تجفيفها وفرمها ، وهي تحتوي على كمية رائعة من العناصر الغذائية والفيتامينات ومضادات الأكسدة ، مما يجعله إضافة رائعة لوصفة مشروب الخصوبة ، حيث تعمل أوراق التوت الأحمر على تقوية عضلات الرحم بمساعدة مادة شبه قلوية تسمى العطور والمعادن مثل الكالسيوم والمغنيسيوم والحديد ، وقد يساعد هذا في منع حدوث الإجهاض بعد حدوث الحمل ، خاصة عندما يكون الرحم ضعيف بشكل واضح.

  • أوراق النعناع

أوراق النعناع غنية بالمعادن بما في ذلك البوتاسيوم والكالسيوم ، وكذلك مضادات الأكسدة ، التي تساعد جسمك على البقاء بصحة جيدة من خلال محاربة الأمراض مثل الحمى والسعال.

  • عشبة البرسيم الأحمر

يحتوي البرسيم الأحمر على مجموعة واسعة من الفيتامينات والمعادن ، ويحتوي على معدن نادر يحتاجه الجهاز الغدي ، ويساعد في إزالة السموم من الملوثات البيئية وكان يستخدم تقليديا لصحة القلب والأوعية الدموي ، إحدى الفوائد المدهشة لقدرة البرسيم الأحمر على زيادة مخاط عنق الرحم ودعم أنسجة الرحم ، ويعتبر مخاط عنق الرحم مهمًا جدًا أثناء الحمل لأنه يغذي الحيوانات المنوية ، ويحمي الحيوانات المنوية ، وهو بمثابة الوسيط الذي تنتقل من خلاله الحيوانات المنوية لتخصيب البويضة ، لهذا السبب من المهم أن يكون لديك مخاط عنق الرحم خصب ، ومن المعروف أن البرسيم الأحمر يساعد في جفاف المهبل ويزيد من مخاط عنق الرحم.[1]

أعشاب تساعد على الحمل بعد الدورة

  • البروبيوتيك

تساعد البروبيوتيك على زيادة بكتيريا الأمعاء الصحية ، ويمكن أن يساعد الجهاز الهضمي الصحي في تقوية جهاز المناعة ، إن الهضم السليم للطعام وامتصاص الفيتامينات والمعادن أمر أساسي للصحة الجيدة ويساعد أيضًا في تقوية المبايض.

  • الزنك

يلعب الزنك دورًا مهمًا في العديد من مجالات الصحة الإنجاب ية بما في ذلك إنتاج البيض ، حيث يحتاج جسم المرأة إلى الزنك لإنتاج بيض ناضج جاهز للإخصاب ، والزنك هو أيضًا أحد المعادن التي تساعد في تنظيم مستويات الهرمونات.

  • السيلينيوم

السيلينيوم معدن يحمي الجهاز التناسلي من أضرار الجذور الحرة ويعزز الانقسام الصحي للخلايا ، يساعد السيلينيوم أيضًا في تطوير بصيلات مبيض صحية ، وهي المسؤولة عن إنتاج البويضات.

  • زيت السمك وأحماض أوميغا 3 الدهنية

تساعد أحماض أوميغا 3 الدهنية على تنظيم الهرمونات وقد ثبت أنها تساعد في الخصوبة ، كما أنها تساعد في زيادة مخاط عنق الرحم ، وتعزيز التبويض وزيادة تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية ، كما أنها تقلل الالتهاب ويمكن أن تساعد في تطبيع دورة المرأة.[2]

أعشاب سريعة المفعول للحمل

  • الكوهوش الأسود : يساعد الكوهوش الأسود الجسم على تنظيم الدورة الشهرية .
  • جذر عرق السوس: يساعد على التخلص من السموم من الجسم ، وتغذية نظام الغدد الصماء وتنظيم عمل الغدد الصماء ، وبالتالي زيادة صحة الغدد الصماء.
  • زيت زهرة الربيع المسائية: يساعد على موازنة الهرمونات ويزيد من إفراز مخاط عنق الرحم مما يساعد في الحمل.
  • نبات ماكا: غني بالمعادن والمغذيات النباتية التي تساعد أيضًا على الخصوبة.
  • القرفة: تكون مفيدة في تنظيم الدورات الشهرية غير المنتظمة.
  • نبات دم الكلب: يساعد في تنظيف قناتي فالوب بسبب خصائصه المضادة للالتهابات.[3]

أيام التبويض في سن الأربعين

مدة الدورة الشهرية لدى قليل من النساء 28 يومًا وبعضهن لهن دورة قصيرة (25 يومًا) أو دورة طويلة بشكل خاص (35 يومًا) ، وتبدأ دورة الخصوبة في اليوم الأول من دورتك الشهرية ولكن لا تبدأ الإباضة بالضرورة في منتصف الدورة ، إذا كانت لديك دورة منتظمة مدتها 28 يومًا ، فإن الإباضة تحدث في منتصف الشهر ، في حوالي اليوم 14 ، إذا كانت 25 يومًا ، فستحدث الإباضة في اليوم 11 تقريبًا ، وإذا كانت دورة الإباضة مدتها 35 يومًا ، فستحدث في حوالي اليوم 21 ، استخدمي حاسبة تاريخ الإباضة لمعرفة الوقت الذي تكونين فيه أكثر خصوبة.[4]

مخزون البويضات في سن الأربعين

عند تقدم المرأة في العمر تنخفض الخصوبة بسبب بعض التغيرات الطبيعية التي ترتبط بالعمر مثل ما يحدث في المبايض ، حيث تولد المرأة مع كل البصيلات التي تحتوي على البويضات في المبايض التي ستحصل عليها في أي وقت ، وعند الولادة يوجد حوالي مليون بصيلة ، وبحلول سن البلوغ ، سينخفض ​​هذا العدد إلى حوالي 300000 ، من بين البصيلات المتبقية عند البلوغ ، سيتم إباضة حوالي 300 فقط خلال سنوات الإنجاب ، لا يتم استهلاك غالبية البصيلات عن طريق الإباضة ، ولكن من خلال عملية فقدان تدريجية مستمرة تسمى الرتق.

ولذلك تكون أفضل سنوات الإنجاب للمرأة هي في العشرينات من عمرها ، حيث تنخفض الخصوبة تدريجياً في الثلاثينيات ، خاصة بعد سن 35 ، وكل شهر تحاول فيه المرأة التي تبلغ من العمر 30 عامًا وتتمتع بالصحة والخصوبة لديها فرصة 20٪ للحمل ، وعند بلوغ سن الأربعين ، تقل فرصة المرأة عن 5٪ لكل دورة ، لذلك من المتوقع أن تنجح أقل من 5 من كل 100 امرأة.[5]

طرق زيادة الخصوبة بعد الأربعين

يمكن أن تكون عوامل مثل أسلوب الحياة اليومي وفترات الحيض تأثير على احتمالات الحمل لدى بعض النساء ، فيما يلي نتعرف على طرق تعزيز خصوبتك وزيادة احتمالات الحمل:

  • حافظي على الوزن المناسب ، فإذا انخفض مؤشر كتلة جسمك عن نطاق الوزن الطبيعي أو الصحي ، فحاول أن تفقد الكيلوجرامات الزائدة وساعد جسمك على التخلص من فائض الإستروجين الذي يمكن أن يؤثر سلبًا على قدرتك على الحمل ، إذا كان مؤشر كتلة جسمك أقل من النطاق الصحي ، فتأكدي من زيادة وزنك حتى لا يؤثر على الدورة الشهرية أو يتسبب في توقفها.
  • اسألي الطبيب عن المكملات الغذائية التي يمكنك تناولها بانتظام لزيادة فرصك في الحمل ومنعك من الولادة المبكرة.
  • ابتعدي عن المضايقات والمواقف العصيبة التي تؤثر على احتمالات الحمل ، ويمكنك الاعتماد على جلسات التدليك واليوجا لمساعدتك على الخروج من هذه الحالات.
  • قم بإثراء نظامك الغذائي المتوازن بمصادر البروتين مثل المكسرات والبقوليات ، ويمكن لهذه الأنواع من الطعام أن تقلل بنسبة 50٪ من مخاطر العقم التي تسببها مشاكل التبويض.
  • قللي من استهلاكك اليومي من القهوة ومصادر الكافيين الأخرى التي يمكن أن تقلل من نشاط عضلات قناة فالوب التي تحمل البيض من المبايض إلى الرحم.
  • تجنبي الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة وقللي من خطر الإصابة بمقدمات الارتعاج والإجهاض واضطرابات الخصوبة.
  • تأكد من أنك تشرب كمية كافية من الماء كل يوم ، الماء فعال جدا في تحفيز المبايض وزيادة تدفق الدم إلى جدار الرحم.
  • ممارسة الرياضة بانتظام ولكن باعتدال ، حيث يمكن أن تؤثر التدريبات الثقيلة سلبًا على مستويات الخصوبة لديك.[6]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى