هل زيت النخيل له تاثير ضار بالبيئة

كتابة: دينا محمود آخر تحديث: 13 أغسطس 2021 , 04:04

ما هو زيت النخيل

زيت النخيل هو نوع من الزيوت النباتية مصنوع من ثمار شجرة Elaeis Guineensis، وهي شجرة نخيل موطنها أجزاء من إفريقيا.

يتم استخدامه للطبخ وكمكون في الأطعمة مثل البسكويت وبدائل الزبدة والأطعمة المجمدة، بالإضافة إلى منتجات مثل الصابون والشامبو والمكياج وحتى الوقود الحيوي، ومع ذلك فإن الأساليب المستخدمة لإنتاج زيت النخيل غير مستدامة إلى حد كبير وتعيث فسادا في بيئة جنوب شرق آسيا.

هل زيت النخيل ضار بالبيئة

نعم صناعة زيت النخيل ضارة بالبيئة  فهي مسؤولة عن كميات هائلة من إزالة الغابات وانبعاثات غازات الاحتباس الحراري والتلوث، مع استمرار الصناعة في النمو قد تتفاقم هذه المشكلات.

فهناك عدد قليل فقط من المقاطعات بشكل رئيسي إندونيسيا وماليزيا تنتج ما يقرب من 85 ٪ من زيت النخيل على كوكب الأرض.

تتأثر أجزاء من جنوب شرق آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية حيث يزرع زيت النخيل بإنتاجه، ومع ذلك نظرًا لأن آثاره على البيئة كبيرة جدًا، فقد تكون الحصيلة النهائية لإنتاج زيت النخيل بعيدة المدى، فيما يلي بعض أبرز أضرار زيت النخيل بالبيئة:

  • إزالة الغابات: في بعض أجزاء آسيا يُقدر أن زيت النخيل يسبب ما يقرب من نصف جميع إزالة الغابات، يؤدي قطع الغابات لأغراض الزراعة إلى إطلاق غازات الاحتباس الحراري ، ويؤدي إلى تدمير العادات ، ويهدد التنوع البيولوجي.
  • التلوث: يؤدي الإنتاج الواسع النطاق لسلعة زراعية مثل زيت النخيل حتما إلى جريان المياه وتلوث التربة والممرات المائية المجاورة، وتعد إزالة الغابات لإفساح المجال أمام محاصيل زيت النخيل أيضًا مصدرًا رئيسيًا لتلوث الهواء.
  • فقدان التنوع البيولوجي: نتيجة لإزالة الغابات وفقدان الموائل، أصبح العديد من الطيور والفيلة وإنسان الغاب والنمور مهددة بشكل متزايد أو معرضة للخطر في البلدان التي تنتج زيت النخيل.
  • يساهم في الاحتباس الحراري: يساهم قطع الغابات لإنشاء مزارع زيت النخيل في ظاهرة الاحتباس الحراري من خلال إطلاق كميات مفرطة من غازات الدفيئة في الهواء.
  • نمو وإنتاج غير مقيد: من المتوقع أن يستمر الطلب على زيت النخيل في الارتفاع خلال السنوات العشر القادمة، يمكن أن ينمو الإنتاج بنسبة 100٪ أو أكثر في بعض المناطق، مما يؤدي فقط إلى تفاقم الخسائر البيئية.

لماذا يحظى زيت النخيل بشعبية كبيرة

في عام 2021 أنتج العالم أكثر من 167 مليون رطل (75.7 مليون كجم) منه، ويعتبر النخيل بالفعل أكثر الزيوت النباتية استخدامًا في العالم ومن المتوقع أن يزداد الطلب عليه فقط.

ارتفع هذا الزيت في شعبيته خلال الثورة الصناعية في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر ومرة ​​أخرى خلال العقود القليلة الماضية حيث بدأ المصنعون في البحث عن مكونات متعددة الاستخدامات لتحل محل الدهون المتحولة في الأطعمة المصنعة.

لا يعمل زيت النخيل كمادة حافظة فحسب بل يظل مستقرًا أيضًا في درجات الحرارة المرتفعة وله نكهة خفيفة وملمس ناعم، بالإضافة إلى ذلك فإن زراعته وحصاده فعالة من حيث التكلفة.

عندما أدركت صناعة المواد الغذائية مزايا زيت النخيل زاد استخدامه بشكل كبير خلال السبعينيات والثمانينيات، يستخدم هذا الزيت الآن في ما يصل إلى نصف جميع السلع الاستهلاكية.[1]

كيف يتم تنظيم إنتاج زيت النخيل

يتم تنظيم إنتاج زيت النخيل بشكل خفيف وأحيانًا لا يتم تنظيمه على الإطلاق، يؤدي هذا الوضع إلى توترات بين مصالح الشركات والمستهلكين أو المجموعات البيئية التي تطالب بتغييرات في كيفية صنع زيت النخيل.

قد يؤدي تنظيم زيت النخيل إلى ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية وانخفاض الأجور وفقدان العمل للأشخاص الذين يزرعون زيت النخيل  ومع ذلك فإن انبعاثات الكربون المفرطة مثل تلك الناتجة عن إزالة الغابات تشكل تهديدًا للمجتمع كما نعرفه.

هذه ليست سوى عدد قليل من القضايا التي يجب مراعاتها عندما يتعلق الأمر بتنظيم زيت النخيل.

اقترح الباحثون الحد من انبعاثات الصناعة من خلال استخدام الأراضي التي تم تشجيرها بالفعل لمزارع النخيل، وحماية معظم الأراضي الغنية بالكربون مثل غابات الخث وإدارة المناطق الحساسة للكربون بشكل أفضل.

سياسات لتعزيز زيت النخيل المستدام

يمكن ممارسة سياسة الحكومة لوقف إزالة الغابات وتعزيز زيت النخيل المستدام، تشمل السياسات المحددة التي من شأنها أن تقلل من التأثير البيئي لزيت النخيل ما يلي:

  • يحظر إزالة الغابات: إن إنشاء المتنزهات الوطنية والحد من ممارسات القطع الواضحة وحظر إزالة الغابات في المناطق الهشة من شأنه أن يحمي الغابات المطيرة والنظم البيئية الهامة، ومعايير تجارية أكثر صرامة، يمكن للبلدان أن تقرر استيراد زيت النخيل ومنتجات زيت النخيل المزروعة بطريقة مستدامة فقط.
  • تنظيم استخدام الأراضي: يمكن للحكومات أن تفرض على مزارع النخيل أن يتم تطويرها فقط على الأراضي التي كانت بالفعل مشجرة لعدة سنوات.[1]

كيفية استخراج زيت النخيل

يُستخرج زيت النخيل من جزء من جزئين من نبات النخيل، ويختلف زيت النخيل المأخوذ من ثمرة نبات النخيل عن زيت النخيل عن الحبوب ، أو جوز الثمرة، حتى أن هناك فوائد صحية مختلفة، وفقا لإحدى الأطباء، فإن زيت النخيل يحتوي على مستويات عالية من الفيتامينات ومضادات الأكسدة الضرورية لصحة الإنسان، هذه غير موجودة في زيت النخيل المستخرج من الحبوب، كما ذكرت أن الزيت من الفاكهة يبقى طازجًا لفترة أطول بدون مواد حافظة.

فوائد زيت النخيل للقلي

يحتوي زيت النخيل على دهون أحادية غير مشبعة ومتعددة غير مشبعة، والتي من المعروف أنها مفيدة للصحة، كما أنه يحتوي على الدهون المشبعة التي تم ربطها بمشاكل القلب والأوعية الدموية، ولكن أظهرت الأبحاث أن “زيت النخيل ليس له مخاطر متزايدة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية” عند تناوله كجزء من نظام غذائي متوازن.

كما أن زيت النخيل خالي من الكوليسترول وهو مادة شمعية يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، حتى أن هناك أدلة على أن اتباع نظام غذائي يحتوي على زيت النخيل يمكن أن يقلل بالفعل من مستويات الكوليسترول، في تجربة سريرية عام 2015 نُشرت في مجلة Food and Function، قلل كل من زيت النخيل وزيت الزيتون من نسبة الكوليسترول بنسبة 15٪.

  • زيت النخيل خالي من الدهون المتحولة

كما أن زيت النخيل خالي من الدهون المتحولة المعروفة بأنها غير صحية، الزيت النباتي مثل فول الصويا وبذور اللفت وعباد الشمس سائل في درجة حرارة الغرفة، لذلك لكي تكون مفيدة في العديد من المنتجات الغذائية، يجب أن تمر بعملية صناعية لتحويلها إلى مادة شبه صلبة، هذه العملية المعروفة باسم الهدرجة، تنتج دهون متحولة معروفة بأنها مرتبطة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

يعتبر زيت النخيل شبه صلب بشكل طبيعي في درجة حرارة الغرفة، مما يعني أنه لا توجد حاجة لتهدرجته وبالتالي لا يحتوي على دهون متحولة، وفقًا للمجلة الأمريكية للتغذية السريرية، فإن استبدال الدهون المتحولة بزيت النخيل قد يقلل من علامات خطر الإصابة بأمراض القلب ويحسن نسبة الدهون في الدم.[2]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق