الأكل الممنوع مع حبوب الحديد

كتابة: Manar El Azab آخر تحديث: 23 يونيو 2021 , 07:30

تناول مكملات الحديد

بسبب النقص الناجم في الوعي بقائمة المأكولات التي تتداخل مع امتصاص الحديد في الجسم بشكل مثالي وبالتالي تعوق امتصاصه، مما أدى إلى تفاقم حالات فقر الدم الشديد أو الأنيميا، خاصة لدى السيدات الحوامل والأطفال الصغار، ولهذا السبب لابد من تناول مكملات الحديد من لإعادة تشكيل مخازن الحديد في الجسم من جديد، بالإضافة إلى الحد من تناول الأطعمة التي تعوق امتصاص حبوب الحديد ووضع فارق زمني يتعدى الساعتين بين تلك الأطعمة والأطعمة الأخرى الغنية بالحديد.

وبشكل عام تأتي مكملات الحديد على هيئة كبسولات وأقراص، أو أقراص قابلة للمضغ أو أدوية سائلة، ويمثل حجم القرص عادةً 325 مجم من (كبريتات الحديدوز)، وتمثل الأشكال الكميائية أو الدوائية الأخرى غلوكونات الحديدوز والفومارات الحديدية، بالطبع يجب الاستعانة بالطبيب أو الصيدلي بعدد الحبوب أو الكميات التي يجب تناولها يوميًا والمواعيد المحددة هل يجب تناولها قبل الطعام أم بعده، وجدير بالذكر أن تناول كمية كبيرة من الحديد دون استشارة الطبيب قد يؤدي إلى أخطار صحية جسيمة.

قد يحتاج الجسم لإعادة بناء وتشكيل مخزون الحديد الناقص في نخاع العظم مدة تتراوح بين 6 إلى 12 شهر، إن تناول الحديد لامتصاصه في الجسم يكون أكثر مثالية على معدة فارغة، ولكن قد تؤدي مكملات الحديد إلى بعض الأعراض تتمثل في تقلصات في المعدة ، الغثيان، الإسهال لذلك يجب التواصل مع الطبيب في تلك المسألة.

ينُصح بعدم تناول الحليب والأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم في نفس التوقيت الذي تتناول فيه الحديد، لابد من الإنتظار ساعتين على الأقل بعد تناول تلك الأطعمة فيتامين الحديد.

أطعمة تعوق امتصاص الحديد

فيما يأتي أهم الأطعمة التي تمنع وتعيق امتصاص الحديد في الدم:

  • الأطعمة الغنية بالألياف مثل الحبوب الكاملة والخضروات النيئة والنخالة
  • البيض
  • الأطعمة الغنية بالكالسيوم
  • منتجات الألبان
  • الأطعمة الغنية بالبوليفينول
  • بذور السمسم والجوز.
  • الأطعمة الغنية بالأوكسالات
  • الملح
  • الشوكولاتة
  • عين الجمل
  • الأغذية التي تحتوي على حمض الفيتيك
  • الأغذية التي تحتوي على الفينولات المتعددة
  • مركبات التانين والأطعمة أو المشروبات التي تحتوي على الكافيين
  • بعض الأعشاب (بما في ذلك النعناع والبابونج)
  • المشروبات المحتوية على حمض الكلوروجنيك

يقترح الأطباء تناول مكمل فيتامين سي أو شرب عصير البرتقال مع حبوب الحديد، لأن ذلك يعمل على امتصاص الحديد في جسمك، مع ضرورة تناول حوالي (240 مليلترًا) من السوائل مع حبة الحديد، ويجب إخبار الطبيب بكل الأدوية الأخرى التي تتناولها حتى لايكون بينها وبين مكملات الحديد أي تعارض

حيث تؤدي أقراص الحديد في عدم عمل الأدوية الأخرى بفعالية مثل، أدوية التتراسيكلين والبنسلين والسيبروفلوكساسين بالإضافة إلى الأدوية المستخدمة في قصور الغدة الدرقية ومرض باركنسون والنوبات المرضية، كما أن الأدوية التي تقلل حموضة المعدة قد تضعف من امتصاص الحديد، وعليك الانتظار حوالي ساعتين أو أكثر بين جرعات تلك الأدوية ومكملات الحديد.

الأعراض الجانبية لحبوب الحديد

  • من أبرز الآثار الجانبية لتناول مكملات الحديد هو الإمساك والإسهال، وإذا زاد الإمساك بشكل نبالغ فيه تناول ملين للبراز.
  • حدوث الغثيان والقيء خاصةً مع الجرعات العالية، ولكن يمكن السيطرة على ذلك الأمر بتناول كميات أقل من حبوب الحديد وفقًا للطبيب.
  • يعتبر البراز الأسود طبيعي عند تناول أقراص الحديد، كما أن تغير لون البراز إلى الأسود دلالة قوية على أن أجهزة الجسم تعمل بصورة صحيحة وإعادة تخزين الحديد مرة أخرى في الدم، ولكن يجب التواصل مع الطبيب فورًا في الحالات الآتية:
  1. أن يكون البراز ذو مظهر قطراني لونه أسود
  2. إذا كان يحتوي على خطوط حمراء أو براز دموي.
  3. عند حدوث تقلصات وآلام حادة أو وجع في المعدة.
  • الأشكال السائلة من الحديد قد تعمل على تلطيخ أسنانك، ولتفادي ذلك الأمر عليك خلط الحديد مع السوائل الأخرى مثل عصير الطماطم أو عصير الفاكهة.
  • يمكن إزالة بقع الحديد عن طريق تنظيف أسنانك بصودا الخبز أو البيروكسيد.
  • احتفظ بالأقراص في مكان بارد، لأن خزانات الأدوية خاصة في الحمام تكون دافئة ورطبة جدًا، مما قد يؤدي إلى تفتت الحبوب.
  • احفظ مكملات الحديد بعيدًا عن متناول الأطفال، في حالة ابتلاع الطفل حبة حديد يجل الاتصال بمركز مكافحة السموم فورًا. [1]

أطعمة تحسن امتصاص الحديد

  • تناول الأغذية الغنية بفيتامين ج مثل البرتقال والحمضيات.
  • الأغذية الغنية بفيتامين أ والبيتا كاورتين.
  • تناول اللحوم الحمراء قليلة الدهون.
  • تناول الأسماك والدجاج.
  • من المهم زيادة تناول مصادر الحديد اللاهيمي للأشخاص النباتين، أو الذين لا يتناولون الكميات الكافية من اللحوم والدواجن.
  • السبانخ.
  • المأكولات البحرية.
  • البنجر.
  • الموز.
  • العسل الأسود.
  • البقوليات.
  • الكينوا.
  • البروكلي.
  • البطاطا المخبوزة.
  • البذور والمكسرات والفواكه المجففة.
  • الشوكولاته الداكنة.
  • التوت.
  • الطماطم.
  • الفلفل الأخضر
  • الخضروات الورقية.
  • تناول السلطة الخضراء إلى جانب اللحوم والبروكلي أو السبانخ.
  • الفاكهة المجففة مثل الزبيب والمشمش.
  • الحبوب والخبز والمعكرونة المدعمة بالحديد.
  • جريب فروت، واليوسفي.
  • الكيوي.
  • البطيخ.
  • الفراولة.

خطوات للحصول على الكميات الكافية من الحديد

يجب اتباع بعض الخطوات لتحقيق أكبر استفادة من الأطعمة التي تحتوي على الحديد، وهي كالتالي:

أولاً: الابتعاد عن شرب الحليب أو الكافيين مثل الشاي والقهوة والمشروبات الغازية مع تناول الوجبات أو قبلها أو بعدها بفترة بسيطة، والانتظار ساعتين على الأقل قبل تناول الأغذية الغنية بعنصر الحديد.

ثانيًا: اتباع نظام غذائي صحي متوازن ومتنوع، بالإضافة إلى أخذ المكملات الغذائية وفقًا لتعليمات الطبيب المختص عند الإصابة بالأنيميا أو نقص الحديد.

ثالثًا: مباعدة الفترة الزمنية بين أخذ مكملات الكالسيوم الغذائية، ومكملات الحديد.

تعتمد كمية الحديد التي يحتاجها جسم الإنسان البالغ على بعض العوامل تتمثل في الآتي:

  • مستويات الحديد الحالية (تحددها اختبارات الدم)
  • شكل الحديد الذي يتناوله الشخص (إذا كنت تتناول مكملات الحديد)
  • العادات الغذائية أثناء تناول الحديد.

أين يمتص الحديد؟

مثل معظم العناصر الغذائية المعدنية، يتم امتصاص غالبية الحديد الممتص من مصادر الطعام أو المكملات الغذائية المهضومة في الأمعاء الدقيقة، وتحديداً في منطقة الاثني عشر.، حيث يدخل الحديد إلى المعدة في الحمض المعدي، ويتحول إلى شكل يسمح بامتصاصه بسهولة، ومن ثم يدخل إلى المواقع المخاطية في الاثني عشر (القسم الأول من الأمعاء الدقيقة) حيث يحدث معظم امتصاص الحديد، ويستغرق ذوبان الحديد في المعدة حوالي 20-30 دقيقة. [2]

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بنقص الحديد

يتمثل الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالأنيميا الناتج عن نقص الحديد الآتي:

النساء

حيث أن النساء يفقدن الدم أثناء الحيض، لذلك فهن أكثر عرضة للإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد.

الرضع والأطفال

خاصة أولئك الذين يعانون من نقص الوزن عند الولادة أو الذين ولدوا قبل الشهر التاسع، والذين لا يحصلون على ما يكفي من الحديد من حليب الثدي أو الحليب الاصطناعي فهم يكونون عرضة لخطر الإصابة بنقص الحديد، كما يحتاج الأطفال إلى حديد إضافي أثناء طفرات النمو، كما أن الطفل الذي لا يتناول نظام غذائي صحي ومتكامل يكون أكثر عرضة لخطر الإصابة بفقر الدم.

الأشخاص النباتيون

إن الأشخاص الذين لا يأكلون اللحوم أكثر عرضة للإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد إذا لم يتناولوا أطعمة أخرى غنية بالحديد.

المتبرعون بالدم بشكل متكرر

إن هؤلاء الأشخاص الذين يتبرعون بالدم بشكل روتيني أكثر عرضة للإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد لأن التبرع بالدم يمكن أن يستنفد مخازن الحديد في الجسم، وقد يكون انخفاض الهيموجلوبين المرتبط بالتبرع بالدم مشكلة مجرد مؤقتة يمكن علاجها عن طريق تناول المزيد من الأطعمة الغنية بالحديد.

حالات أخرى
ينصح بتناول مكملات الحديد في الحالات الاتية وذلك بعد استشارة الطبيب المختص:

  • الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام.
  • المرضى الذين يخضعون لغسيل الكلى بشكل دوري.
  • المصابون بقصور الانتباه وفرط الحركة.

تتمثل مضاعفات فقر الدم الناتج عن نقص الحديد والتي لم يتم علاجها في الآتي:

  • أمراض قلبية مثل تسارع أو عدم انتظام ضربات القلب .
  • مشاكل أثناء الحمل.
  • مشاكل النمو عند الرضع والأطفال.

وتشمل علامات فقر الدم الناجم عن نقص الحديد وأعراضه ما يلي:

  • التعب الشديد.
  • ضعف عام.
  • جلد شاحب.
  • ألم في الصدر ، وسرعة ضربات القلب أو ضيق في التنفس.
  • صداع أو دوار.
  • برودة اليدين والقدمين.
  • التهاب أو وجع في اللسان.
  • أظافر هشة.
  • ضعف الشهية خاصة عند الرضع والأطفال المصابين بفقر الدم بسبب نقص الحديد. [3]
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق